2019/04/22

مستشارة الشؤون الثقافية في الشبكة العربية ( مواهب جديدة عبر اجنحة الشبكة ): مروان خولا مشاركا بفيلم عاطل عن الحلم





شخصية غير عادية تلاحقه الأحزان لكنه أقوى منها 
يعرف تماما" كيف يصنع مكانته بقلوب من حوله 
روحه الجميلة تسجن أشجانه خلف قضبان ضحكته وخفة دمه .

الشيء الذي سيدهشكم أنه أدى دوره بحرفية عالية وكأنه ولد ممثلا"وقدم شخصية مختلفة عن شخصيته وهذا ما يؤكد أنه مبدع .

(مروان خولا )مبدع من شمال لبنان انتظروه بفيلم عاطل عن الحلم 

     نتمنى لك التوفيق والنجاح أيها المبدع


مستشارة الشؤون الثقافية في الشبكة العربية ( مواهب جديدة عبر اجنحة الشبكة ): حذيفة عيد مشاركا بفيلم عاطل عن الحلم



ما بين الألم والأمل 
ما بين الحاضر والمستقبل 
ما بين تعابير وحكايا على وجهه
 و حدائق عينيه أنغام للغد .

قادر على إقناعك أنه شخصية مستفزة إلا أنه بالواقع شخصية راقية مميزة ويملك الحضور القوي .

الأنيق والمبدع (حذيفة عيد )
انتظروه بمشاركته الجميلة بفيلم (عاطل عن الحلم)

نتمنى لك النجاح والتوفيق أيها المبدع


مديرة الشبكة العربية في مصر الدكتورة منى حبيب : تنظيم مؤتمر جماهيري كبير في قرية سعد الله برعاية العمدة سعد الله شريف بحضور سياسي امني جماهيري ...


    تنظيم مؤتمر جماهيري كبير.
 في قريه سعدالله تحت رعايه عمده سعدالله شريف  محمد ابو المجد


بحضور كل من. الاستاذ علاء زيدان  مدير عام بالاذهر
السيد النائب احمد نشأت 
المحامي صلاح العمده 
المهندس احمد عواجه
  النائب اللواء ممدوح مقلد  







بحضور رجال الأمن الساهره علي أمن واستقرار وسلامه البلاد
وسط حشد كبير من أهالي وشباب سعدالله تعبيرا منهم علي مدي حبهم خلف.
القياده الدستوريه والتي ستجري خلال الأيام  القادمه من هذا الشهر


الشاعرة الدكتورة نرجس عمران : المراهقة والعولمة زمن أصبحت فيه العولمة والنت هي لغة العصر، هي لغة الثقافة ودونها جهل مدقع . كان لابد أن يتعلم مبادئها الصغير والكبير ، المرأة والرجل ، الذكر والأنثى .

المراهقة والعولمة




في زمن أصبحت فيه العولمة والنت هي لغة العصر،  هي لغة الثقافة ودونها جهل مدقع  .
كان لابد أن يتعلم مبادئها  الصغير والكبير ، المرأة والرجل ، 
الذكر والأنثى .
إنه ليس علماً عادياً ننهل منه فنزداد ثقافة فقط كباقي العلوم ، أو كيفما اغترفنا من قدوره ننال فائدةً ونفعاً.
إنه علم محفوف بأخطار الجهل به  وأخطار الفضول وأخطار التشويق أو الاستخدام الخاطئ أو الإستيعاب الناقص لأليته في التعامل والفهم  .
كثيراً ما يحدث أن يجتمع العلم والجهل معاً في آن واحد
وفي ذات المادة ،  وذلك عند إساءة الفهم العميق والمقصد الحقيقي لأبعاد هذا العلم  وكيفية تطبيقه 
وذلك عند الإكتفاء بالعوم علـى سطح هذا البحر
وعدم الغوص في عمقه للوصل إلى محاره وصيد اللؤلؤ والمرجان حيث النفع والفائدة  مخزنٌ غني وثمين  .
اليوم لم يعد أغلب أبنائنا وحتى أطفالنا
يطلبون هدية الميلاد أو الأعياد أو النجاح
كما كانت بالأمس القريب درّاجة أو كرة أو  حلوى أو دمية أو .. أو...
إنهم يريدون تابليت أو موبايل أو  لاب توب أو سيديات لألعاب كومبيوتر  أو برامج أجنبية المنشأ ولو كانت معربة
أو ... أو....  أو ....
فهو لا يريد أن يبقى جاهلاً في لغة العصر وهذا حقٌ وهذه رغبةٌ جديرةٌ بالإهتمام ويشكر عليها صاحبها
لكن  مكمن الخطر هو  حين لا يجد كفايته من الحاجة
إلى الإرشاد،  إلى التوجيه الصحيح ، إلى التنبيه إلى ماهو مسموح وماهو  غير مسموح
متى يصح هذا الفعل ؟ متى لا يصح ؟
متى تعتبر هذه  الفكرة نافعة ؟ ومتى لا ؟
متى نستطيع إستخدام هذه الأجهزة ؟ ومتى استخدامها يكون خاطئا ؟
أي المواقع مناسبة للعمر ؟  وأيها غير مناسب ؟
وغيرها وغيرها
وماهي الغاية من ذلك الموقع ؟ أو البرنامج أو مبدأ البوابات .و و و و
لكن للأسف في هذا الوقت حيث الأم والأب موظفان أو  عاملان لساعات طويلة خارج المنزل
فإن كثيراً من الوقت يقضيه الأبناء لوحدهم أوعلى شاشات  التلفزة والنت ...
ولا يجدون دليلاً لأي استفسار يخطرلهم سوى تفكيرهم وأبعاده أو ثقافتهم وهي غالباً منقوصة بحكم العمر .
لذلك تراهم يتبنون أي فكرة يرونها أو يسمعون بها دون تحليل منطقي  أو نقاش مثقف .
وإذا سألوا  الأهل فلا وقت كاف  عند الأهل لإجابات منطقية مقنعة
وإن أجابوا فلا راحة جسدية أو نفسية أو رغبة للشرح الكاف و المحيط بأبعاد السؤال
والمغطي  لكافة جوانبه بالتوضيح
ليستوعب الأبناء الأفكار عن وعي وعن قناعة
وهنا يجب أن يتنبه الأهل كي لايخسروا أبنائهم ويرونهم وهم  يسلكون طرق الضلال .
أو إتباع عادات غير مناسبة لمجتمعهم  أو تقليد الكبار أو مجتمعات أخرى عاداتها
وهذا مالايتمناه أي أهل لأولادهم
بكل تأكيد أسمى نتاج لهم في الحياة وهو أولادهم 
لذلك يجب التنبه كي لا يساهموا في أذيتهم من  حيث
لا يعلمون  أو يسيؤون لهم وهم لا يقصدون
ويصبح العلم بإعجازه  والفائدة والنفع المرجوة من لغة العصر
هذه أي التقنيات والتكنولوجية القائمة على النت
أداة الضياع للأسف ووسائل ضلال العقل ما أكثرها
على كل عائلة مهتمة لصالح ومصالح أبنائها
تحدي ضغط الحياة ومواجهة زحمة الوقت
والتفرغ الكاف للأبناءذكوراً وإناث  لإرشادهم وتثقيفهم وتقديم المعلومة الكافية لهم  وهذا مهم جداً في الأعمار الحساسية والمراهقة لضبط الغرائز وتهذيب النفس بتعاليم الأديان الصحيحة .
أما حجبهم بالكامل عن هذه التقنيات والعلوم فهو يؤخر تقدمهم وخصوصأً أن المدارس في جزء كبير من موادها باتت ترتكز على الإنترنت والمعلوماتية والحواسيب
وأي أهل لا يرغبون تأخر أو تخلف أولادهم دراسياً
إنما منحهم الوقت الكاف للنقاش والوقت المقبول حسب العمر للتعامل مع هذه الحضارة وتعلم لغة العصر هذه بأكبر نفع وأقل ضرر
وبهذا نكون كأهل قمنا بواجب التربية على أتم وجه أو مايقاربه بالتمام .
نرجس عمران
سورية





بيسعدنا النشر مسالخيرات