2016/10/04

المجتمع المدني والحراك الشبابي فنيدق : لا نقبل ان تكون بعض الممرات عرسال ثانية

بسم الله الرحمن الرحيم 

عقد أعضاء الحراك الشبابي اجتماعاً طارئا اليوم الاثنين 3/10/2016 عقب صلاة المغرب، لمتابعة قضية القموعة التي هي قضية كل أبناء بلدتنا الكريمة فنيدق، وبعد التشاور وتبادل الآراء انتهى المجتمعون إلى النقاط الآتية :
1 - التأكيد على الموقف الذي أعلنه أعضاء الحراك في المجلس البلدي بالأمس، والذي دعوا فيه إلى رفض التفاوض حول قضية القموعة لأن ذلك يعني اعترافا ضمنيا بحق افتراضيٍّ للطرف الآخر. 

2- ثَمّـنَ المجتمعون خطوةَ تنفيذ القرار الصادر عن وزارتَي البيئة والزراعة بقطع الطريق الزراعي الرابط بين فنيدق وعكار العتيقة لخروجه عن وظيفته الأساسية التي شُقّ لأجلها واستخدامه لغير الأغراض الزراعية، ودعوا إلى عدم التراجع عن هذه الخطوة حفاظا على هيبة المرجعيات التي صدر عنها القرار وحرصا على هيبة الجهة المنفذة. 

3- الدعوة إلى توسيع لجنة المتابعة لهذه القضية الأم لتشمل أعضاء من ذوي الخبرة والاختصاص (مهندسين - مساحين - محامين) وعدم حصرها بأفراد معدودين لكونها قضية تعني الجميع دون استثناء. 

4- أكد المجتمعون على أن القولَ الفصل في هذه القضية والحكمَ النهائي يترك للقضاء المختص الذي عليه واجب إنهاء هذا الملف ليأخذ كل صاحب حق حقه كاملا، وقطعا لدابر الفتنة التي يراد للإخوة والجيران الانجرار إليها والاكتواء بنارها وهذا ما لا نريده ونرفضه مطلقا، وكلنا ثقة بهذا القضاء بأنه لنْ يُظلمَ عنده أحد. 

5- نؤكد على أننا لسنا هواة فتنة ولا مشاكل مع إخواننا وجيراننا، وعلينا واجبُ الحفاظ على حق الجيرة والأخوة، لكننا في نفس الوقت لا نسمح لأحد أن يعتدي على شبر واحد من أرضنا التي حددتها المعالمُ الطبيعيةُ، ووثقتْ ملكيتها الوثائقُ التاريخية، وصانتها القوانينُ العادلة. 

الحراك الشبابي 
فنيدق : الاثنين 3/10/2016

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق