2016/10/23

التفكير بعقلية الآخرين وادراك اهتماماتهم



التفكير بعقليّة الآخرين. 


قرّر أحد الملوك منع النساء لبس الذهب والحلي والزينة .

فكانت ردّة فعل النساء كبيرة ،حيث ٱمتنعن عن الطاعة، وبدأ التذمّر والسخط و الإحتجاج.

وبالغت النساء في لبس الزينة والذهب و الحلي .

إضطّرب الملك وٱحتار . فأمر بعقد إجتماع لمستشاريه، وبدأ النقاش وٱقترح أحدهم التراجع عن القرار للمصلحة العامّة .

وقال آخر :
لا ، التراجع مؤشّر ضعف وخوف يجب أن نظهر قوّتنا ! وٱنقسموا لمؤيّدين ومعارضين .

طلب الملك إحضار حكيم المدينة حيث حضر وطُرحت عليه المشكلة. 

قال الحكيم للملك :
لن يطيعك الناس إذا كنت تفكّر فيما تريد أنت لا فيما يريدون هم .

فقال له الملك وما العمل؟ أتراجع إذن؟

قال الحكيم لا ،ولكن أصدر قرار إلحاقي بمنع لبس الذهب والحلي والزينة للجميلات لعدم حاجتهنّ للتجمّل.

وإستثناءً القبيحات وكبيرات السنّ بلبس الزينة والذهب لحاجتهنّ ستر قبحهنّ ودمامة وجوههنّ.

وصدر القرار .
وما هي إلّا سويعات حتى خلعت النساء الزينة، وأخذت كلّ واحدة منهنّ تنظر لنفسها على أنّها جميلة، لا تحتاج للزينة والحلي.

عندها قال الحكيم للملك: لقد أطاعك الناس عندما فكّرت بعقولهم وأدركت إهتماماتهم من نوافذ شعورهم.

الحكمة:
-----------
إنّ صياغة الكلمات فنّ نحتاج لإتقانه،وعلم نحتاج لتعلّمه .

لندعوا الناس إلى ما نريد من خلال ربط المطلوب منهم بالمرغوب لهم . ومراعاة المرفوض عندهم قبل طرح المفروض عليهم .

يجب أن يشعر المتلقّي بمدى الفائدة الشخصيّة التي سيجنيها من خلال إتّباع المطلوب أو الإمتناع عنه.

لا شيء يخترق القلوب ..
كلطف العبارة..
وبذل الإبتسامة ..
ولين الخطاب..
وسلامة القصد ...

قال تعالى :

{وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَٱنفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}

ويقال في المثل الشعبي/
الكلمة الطيّبة تكسر العود اليابس. 

 والكلمة الطيبة صدقة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق