2016/10/20

فخامةالرئيس التوافقي رشيد لويس لبكي : لا يمكن لأحد ان يهيمن على القرار اللبناني...

لبنان في ٢٠ /٢٠١٦/١٠ 
المدة تتقلص لانتخاب رئيس باقي ٧ أشهر 
ادعو جميع اللبنانيين في لبنان والمهجر الى الاستثمار 
الله سيستجيب لانين الشعب وهي الفترة المتبقية لانتخاب رئيس
الحراك السياسي هو بركة من عند الله لانه يجمع الجميع على شكل طاولة حوار مصغرة يخلط التحالفات التحرك هو اداة وصل وحماية سياسية بين جميع الأطراف اللبنانيين 
قرار انتخاب  رئيس للجمهورية ليس بيد احد لا رجال. السياسة ولا رجال دين ولا رجال دنيا ولا سفارات اجنبية ولا دول كبرى
جلسات الحوار كانت مثمرة بمجر انعقادها بجميع الاحبة اللبنانيين تحت سقف بيت واحد 
يثمن جهود صاحب البيت المضياف الاصالة وكرم الضيافة اللبنانية 
دولة رئيس مجلس النواب على الجهود التي بذلها واستضافته طاولة الحوار لمدة زمنية طويلة و...

حاكم مصرف لبنان ثروة وطنية لان الاستقرار الأمني الاقتصادي صماما الأمان للبنان 
يهنئ القوى العسكرية والأمنية على استئصال بؤر الاٍرهاب من أوكارها ...
برنامجه الانتخابي سيعفي الباصات من رسوم الميكانيك ...
سيخفض الرسوم الى النصف والغاء المعاينة الميكانيكية يدعو الاحبة في اتحاد النقل العام البري المحافظة على المعنويات العالية 

فجر لبنان الجديد سيتم في ايار ٢٠١٧

في ماخص سلسلة الراي والراتب اقتراح لحل هذا الموضوع ببيع مليون اونصة ذهب من الأخطبوطي لدى البنك المركزي 

ويعمل على شرائها من عائدات مرفأ بيروت الذي سيعمل ليلا نهارا طيلة الأسبوع 

يطمئن خادم الامة سيكون الشخص المختار في ايار ٢٠١٧ 

وجود خادم الامة في موقع المسؤولية هو ضمانة لوجود كافة اللبنانيين 

خادم الامة : العهد الجديد هو عهد الرحمة والتسامح والمحبة 

يسدد خادم الامة وفور تسلمه خدمة هذا الوطني الحبيب اصدار عفو شامل عن جميع الاحباء اللبنانيين  والغي لبنانيين 

يستثنى الذين تلطخت أيديهم بالدماء ، والعملاء 

العفو العام ضروري جدا على كل الاصعدة 
يدعو العناصر الأمنية في كافة القطاعات الى النظر بمحبة شاملة وكاملة لكل اللبنانيين ...

عند وصوله الى موقع المسؤولية بإلغاء ضبط السير نهائيا فباتحادهما القوى الأمنية والشعب تصان الاوطان 

المرشح مواطن لبنان يجب ان يكون رجل دولة بالفعل وألقول على مساحة الوطن 

يصون كرامة العائلة اللبنانية الوطنية لان الكل شركاء في هذا الوطن 

قوة الله ستقف سدا منيعا امام جميع أعداء لبنان أينما تواجدوا 

 فجر لبنان الجديد قد بزغ وقوة الله ستحكم هذه البلاد 

لا يمكن لأحد ان يهيمن على القرار اللبناني  الحر السيد المستقل 


بيان صادر عن خادم الامة القادم بإذن الله المرشح لرئاسة الجمهورية اللبنانية

 رشيد لويس  لبكي 
بعد الشكر لله على نعمه وبركاته
أيها الاحباء اللبنانيون في لبنان 
والمهجر 
ها نحن على أعتاب الجلسة رقم
٤٦ لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية،
 تلك الجلسة التي تُسجَّل مقلصةً
 المدة الزمنية المتبقية لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية والتي هي بحسب توجيهات الله 
سبعة أشهر متبقية أي أيار ٢٠١٧ ومن هنا يشدد خادم الامة داعياً جميع الأحباء اللبنانيين 
في لبنان والمهجر إلى الاطمئنان والإرتياح 
والإستثمار في لبنان بكثافة لان الأيام القادمة
 ستكون بإذن الله أيام عز وفرح 
وإزدهار ومحبة وبحبوحة. 
 حافظوا على المعنويات العالية لان الله إستجاب لأنين الشعب اللبناني وهذه الفترة المتبقية لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية هي من ذهب لانها تنتقل من لبنان القديم إلى لبنان الجديد الحر المعافى والسيد المستقل والذي يسود فيه الضمير الحي. 
أيها الاحباء إن ما تشهده الساحة اللبنانية اليوم من حراك سياسي على كافة المستويات لإنهاء هذا الشغور الرئاسي هو بركة من عند الله لانه يجمع الجميع على شكل طاولة حوار مصغرة ويخلط التحالفات وإن لم يؤدي إلى إنتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية ولكن يظل أداة وصل وحماوة سياسية بين جميع الأطراف اللبنانيين، لأن قرار إنتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية ليس بيد أحد لا رجال سياسة ولا رجال دين ولا رجال دنيا ولا سفارات أجنبية ولا دول عظمى والعظمة لله وحده والله سيأتي بالشخص المختار لهذا المنصب لان أنين الشعب اللبناني وصل إلى مسامع الله والله إستجاب لهذا الأنين وسيأتي بالشخص الملهم والمختار من الله وحده. 
أيها الاحباء إن خادم الامة يشكر ويثمن جهود صاحب البيت المضياف والأصالة وكرم الضيافة اللبنانية دولة رئيس مجلس النواب على الجهود التي بذلها وإستضافته طاولة الحوار الوطني لمدة زمنية طويلة متمنياً له ولعائلته دوام الصحة والعافية والبيت المفتوح لجميع الاحباء اللبنانيين. 
إن جلسات الحوار كانت مثمرة بمجرد إنعقادها وجمع جميع الاحباء اللبنانيين تحت سقف هذا المنزل العريق فإن الله سيكافىء كل لبناني شريف يعمل لخير ومصلحة لبنان والشعب اللبناني الحبيب

أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
إن خادم الأمة يهنىء القوى العسكرية والأمنية على إستئصال بؤر الاٍرهاب من أوكارها وهذا كله بفضل قوة الله التي تقف سداً منيعاً بوجه كل من يضمر شراً للبنان زارعةً في نفوس الأعداء القلق دائماً القلق والرعب. 
كما وإن خادم الامة يحي ويهنىء حاكم مصرف لبنان على سياسته النقدية الثابتة والفعالة في الحفاظ على الثقة الكبيرة بالعملة الوطنية ودعم الاستقرار المالي ومن هنا يعتبر خادم الامة أن حاكم مصرف لبنان هو ثروة وطنية لكل الشعب اللبناني.  
إن الاستقرار الأمني والاقتصادي هما صمامان أمان للحفاظ على لبنان من الضياع وبإذن الله إن قوة الله تقف سداً منيعاً أمام من يريد العبث بأمن لبنان الاقتصادي والعسكري والمالي. 
أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
إن خادم الامة يقف قلباً وقالباً مع الأحباء في إتحاد النقل العام البري واعداً إياهم في العهد الجديد وكما ذكر في برنامجه الانتخابي منذ سنتين وعشرة أشهر أنه سيعفي الباصات التي تزيد عن ٢٤ مقعداً من رسوم الميكانيك وكذلك المعاينة الميكانيكية الالزامية وسيخفض إلى النصف رسوم الميكانيك على الباصات التي هي أقل من ٢٤ مقعداً على أن تلغى المعاينة الميكانيكية الالزامية. 
إن خادم الامة يدعو الاحباء اللبنانيين في إتحاد النقل العام البري  المحافظة على المعنويات العالية وبإذن الله سيشرق فجر لبنان الجديد وذلك سيتم في أيار ٢٠١٧.

أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
في ما خَص سلسلة الرتب والرواتب يكرر خادم الأمة تصوره لحل هذا الموضوع بإقتراحه بيع مليون أونصة ذهب من إحتياطي الذهب لدى البنك المركزي وتمويل سلسلة الرتب والرواتب على أن يعمل على شرائها من جديد من عائدات مرفأ بيروت الذي سيعمل ليلاً نهاراً طيلة أيام الأسبوع بإذن الله. 
أيها الاحباء لدينا إحتياط من الذهب يمكن من خلاله تمويل أنفسنا بأنفسنا وإنشاء دورة إقتصادية متكاملة بين لبنان المقيم والمغترب، فالمعنويات يجب أن تظل دائماً عالية والإتكال على الله واللبنانيين مقيمين ومغتربين الاحباء.

أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
إن خادم الامة يطمئن جميع الاحباء اللبنانيين مقيمين ومغتربين أنه بإذن الله سيكون الشخص المختار من الله ليخدم هذه البلاد وذلك وفق توجيهات الله سيتم في أيار ٢٠١٧ كما وإن وجود خادم الامة في موقع المسؤولية هو ضمانة لوجود كافة الاحباء اللبنانيين مواطنيين وسياسيين لانه يجب الانطلاق بلبنان الجديد الذي هو وطن أبدي أزلي لكل الاحباء اللبنانيين مقيمين ومغتربين وللأجيال القادمة بإذن الله. 
أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
إن العهد الجديد هو عهد الرحمة والتسامح والمحبة ومن هنا يشدد خادم الأمة وفور تسلمه خدمة هذا الوطن الحبيب إلى إصدار عفو عام وشامل عن جميع الأحباء اللبنانيين والغير لبنانيين الذين صدرت بحقهم أحكام قضائية على أن يستثنى الذين تلطخت أيديهم بالدماء والعملاء الذين تآمروا وتعاملوا مع أعداء لبنان. 
أيها الاحباء إن العفو العام هو ضروري جداً على كل الاصعدة فهو يساهم بتخفيف الإحتقان بين الدولة وأبنائها وإنطلاق الذين شملهم العفو العام نحو حياة جديدة ومستقبل جديد مبني على المحبة والتعاون بين الدولة وأبنائها. 
من ناحية أخرى إن العفو العام يساعد في تخفيف المصاريف التي تدفعها الدولة اللبنانية في السجون وبدل هدر الطاقات الأمنية لمؤسسة قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني على تأمين الحماية والمحاكمات فسوف يتم تحويلها للمحافظة على حياة المواطنين على الطرقات ومساعدتهم في حياتهم اليومية على كافة المستويات الزراعية والصناعية والاجتماعية والبيئية والدينية والخدماتية. 
إن خادم الامة يدعو العناصر الأمنية في كافة القطاعات إلى النظر بمحبة شاملة وكاملة إلى كل اللبنانيين ومعاملتهم كمعاملة أنفسهم ومن هنا إن خادم الامة يعد الاحباء اللبنانيين بعد وصوله إلى موقع المسؤولية بإلغاء ضبط السير نهائياً فبإتحاد القوى الأمنية والشعب تبنى وتصان الاوطان.

أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
الصراع على التصاريح دائماً وأبداً عن "الحقوق والكرامات". 
عندما يكون المرشح مواطن لبناني ومستعد أن يكون بالفعل والقول رجل دولة على مساحة الوطن ينعم الاخوة المواطنين بالحقوق والكرامة فهو مواطن مرشح يعمل ويشهد للحق يصون كرامة العائلة الوطنية يحفظ الاجيال يعترف أن كل الاخوة اللبنانيين مواطنين شركاء في هذا الوطن الحبيب ولا يقبل بمبدأ المواطن والمواطن الفوق العادة Vip بل الجميع لديهم نفس الحقوق. 
نحن شعب مؤمن بالله العلي العظيم وبوصاياه وصايا الله واحدة وكل الدساتير في العالم والمواثيق الإنسانية مصدرها وصايا الله فالله العلي ينبوع الخير. 
الشعب اللبناني من عشاق الله تعالى ولا نرضى إلا بالقوانين العادلة التي تحفظ الحقوق لكل مواطن وأخ لنا في الوطن دون منة من أحد فهذا إيمان وطني وأخوي وعهد وميثاق شرف بين كل الاخوة اللبنانيين. 
الله العلي العظيم أعطانا الرسالات السماوية وحرر الشعوب وعدل فيما بينهم وأوصاهم ببعضهم البعض فبعدله السماوي وحفاظاً منه على شعبه سيأتي برئيس من هذا الشعب الأبي المؤمن بالله وبتعاليمه  وبالحق والعدل السماوي، فأنين المؤمنين وصل إلى مسامع الله. 
كل من يشكك بهذا النهج ويقول "يا غافل إلكم الله" نقول إذا الشعب غافل فعين الله لا تغفل فالله القدير العلي الجبار العظيم الولي يحسن التدبير.

أيها الاحباء اللبنانيون في المهجر ولبنان
إن خادم الامة يطمئن الأحباء اللبنانيين مقيمين ومغتربين أن قوة الله تقف سداً منيعاً أمام جميع أعداء لبنان أينما تواجدوا زارعةً الرعب في نفوس الأعداء ومانعةً إياهم من تحقيق أهدافهم اليومية من النيل من لبنان واللبنانيين. 
ومن هنا يدعو خادم الأمة الأحباء اللبنانيين مقيمين ومغتربين إلى الحفاظ على المعنويات العالية والاستثمار بكثافة في كافة القطاعات الإنتاجية اللبنانية. 
 إن فجر لبنان الجديد قد بزغ وقوة الله ستحكم هذه البلاد أنتم شعب الله المختار أنتم لديكم أقدم مدن وحضارة في العالم فها هي مدينة بعلبك تتحدث عن تاريخها الفضائيات العالمية والتي يعود عمرها إلى أكثر من تسعة آلاف عام لا يمكن لأحد أن يهيمن على القرار اللبناني النابع من قلب الشعب الحر والسيد والمستقل مستقبل لبنان هو بيد الله وحده ولبنان هو جبل الله المقدس. 
عشتم وعاش لبنان بقوة الله
خادم الامة القادم بإذن الله
رشيد لويس لبكي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق