2016/12/21

توقعات عام ٢٠١٧ الدكتور علاء العوادي : اعمال عنف وقتل في بعض المدن الاميركية ...

توقعات عام 2017 إعداد الدكتور علاء العوادي


ما تحقق من توقعات لعام 2016


١-اعمال عنف وقتل في بعض المدن الامريكيه (توقع رقم 3).


٢-كوارث طبيعيه في اكثر من مدينه امريكيه .


٣-اعاصير وزلازل في اكثر من بلد اسيوي (توقع رقم 5).


٤-ازدياد نفوذ روسيا في اكثر من دوله شرق أوسطيه(توقع رقم 7).


٥-تركيا في اوضاع عسكرية وسياسية سيئه (توقع رقم 10).


٦-الأوضاع الاقتصاديه العالميه في تدهور (توقع رقم ١١).


٧-مشاكل عرقيه في عده دول امريكيه .


٨-استمرار الاضطرابات في سوريا- العراق- ليبيا-السودان- اليمن- مصر.


٩-لجوء الدوله الكبرى أمريكا لحل الازمه السوريه سياسيا (توقع رقم ١٧).


١٠-استقرار الوضع العراقي تدريجيا ( توقع رقم ١٨).


١١-مصر تمر بأوقات عصيبه ( توقع رقم 21).


١٢-السودان في ازمه جديده واقتتال (توقع رقم 22).


١٣-توافق على رئيس لبناني مقبول من طرفي اذار ومن جهه ٨  اذار (توقع رقم 25).


١٤-اعمال ارهابيه في لبنان ( توقع رقم 26).


١٥-موت مسؤول خليجي بارز )توقع رقم 27).


١٦-تحطم طائره ركاب مصريه (توقع رقم 28).


١٧-حزن وحداد في الكويت (توقع رقم 29).


١٨-اعمال ارهابيه في السعودية (توقع رقم ٣).


١٩-تفاقم الوضع الأقتصادي الاسترالي ( توقع رقم ١).


٢٠-حزب العمال الاسترالي يحقق نجاحا وتفوقها على الأحرار (توقع رقم 3).


٢١-فضيحه اخلاقيه لمسوءل كبير ( توقع رقم 4).


٢٢-الوضع الأمني الاسترالي يشوبه القلق(توقع رقم 5).


٢٣--اعتداءات ارهابيه في في بعض المدن الاستراليه سدني-مالبورن-أدلاي .


٢٤-حادث فلكي نادر (توقع رقم 7).


٢٥-ظهور واكتشاف خلايا ارهابيه ومحاولات ذبح على ألطريقه الداعشيه (توقع رقم 😎.


توقعات عام 2017


١-انخفاض شعبيه حزب الأحرار الى أدنى مستوى.


٢-رئيس الوزراء الاسترالي في وضع لا يحسد عليه سياسيا واجتماعيا.


٣-مزيد من الفضائح لسياسيين كبار في الدوله والحزبين الكبيرين .


٤-الكوارث الطبيعية تمتد لعام 2017 والنصف الثاني منه مأساوي .


٥-ارتفاع نسبه العاطلين عن العمل وتسريح آلاف العمال.


٦-شركات كبرى تعلن افلاسها وخاصه في القطاع الصناعي.


٧-حريق متعمد في موءسسه كبرى بفعل فاعل يثير ضجه.


٨-مشاكل اقتصاديه والغلاء بازدياد وخاصه ولايه نيو ساوث ويلز.


٩- محاولات ارهابيه اثنين منها خطيرة.


١٠-حوادث جويه احدها كارثية.


على الصعيد العربي


١-استمرار العنف والحروب في الدول العربيه حتى منتصف عام 2017.


٢-العراق يحسم أمره ويحقق الانتصار على داعش واعوانه.


٣-سوريا تنتصر وطموحات المعارضه والارهاب يندحر.


٤-حلول سلميه في سوريا وباتفاق الدول الكبرى.


٥-حرب اليمن تنتهي بالتوافق.


٦-استقرار الأوضاع في ليبيا ودحر الاٍرهاب.


٧-مصر تتعرض للمزيد من العنف والارهاب.


٨-اكتشاف خلايا ارهابيه في عده دول خليجيه وحدوث هجمات ارهابيه .


٩-تغيير حكومي في اكثر من بلد عربي.


١٠-لبنان يشهد استقرار سياسي وأمني.


١١-تونس والجزاير تشهد أوقات صعبه أمنيا وسياسيا.


١٢-تعرض المغرب لاعمال ارهابيه.


١٣-وفاة فنانين عمالقة مثل سمير غانم - رغده - الهام شاهين -هاني شاكر واخرين.


١٤-توتر أمني في اكثر من دوله خليجيه .


١٥-تصاعد الازمه الماليه في البلدان العربيه وارتفاع نسبه الفقر والبطاله.


١٦-شروط وضغوط امريكيه على دول كانت حليفه وصديقه لها في الامس القريب.


١٧-وفاة مسوءل خليجي كبير.


١٨-كشف فضاىح لمسؤولين خليجيين كبار بالعمل لجهات معاديه.


١٩-وفاة مسوءل خليجي كبير.


٢٠-الساحه الأردنيه مقبله على خضات أمنيه وتوترات.


على الصعيد العالمي


١-تحسن كبير في أسعار النفط عالميا.


٢-كوارث طبيعيه كبيره مدمره في دول افريقيه.


٣-الرئيس الامريكي الجديد ترامب يبدأ حكمه بمغامرات ومهاترات خطيرهوتوجه له الانتقادات اللاذعة من حزبه قبل الغير.


٤-استمرار الاعاصير والكوارث الطبيعية في عده مدن امريكيه.


٥-احتجاجات وأعمال عنف بسبب التمييز العرقي.


٦-اليابان تمر بوضع اقتصادي سيّء.


٧-زلزال وأعاصير في كل من الصين تايلند الهند الهند ودوّل افريقيه اخرى.


٨-تازم الأوضاع مجددا بين الكوريتين من جهه وبين الشمالية والولايات المتحدة من جهه اخرى.


٩-تطهير عرقي واقتتال في الصومال ودوّل افريقيه اخرى.


١٠-توتر إيراني خليجي جديد وخطير.


١١-تهديدات إسرائيليه لدوله مجاوره يقرع طبول الحرب.


١٢-وفاة رئيس دوله افريقيه يثير اعمال شغب .


١٣-سقوط طائرات وضحايا مدنيين منها السودان فرنسا نيجيريا .


١٤-الفوز لسياسي فرنسي غير متوقع لموقع كبير في الدوله الفرنسيه.


١٥-ظاهره فلكيه نادره.


١٦-تشديد الإجراءات ضد المهاجرين الجدد وترحيل اخرين في أوربا.


١٧-حياة الملكه إليزابيث يمر بمرحلته حرجه ...


١٨-ضهور مرض كارثي جديد وغير مسبوق.


١٩-البرازيل تمر بأزمات واحتجاجات في عده مدن.


٢٠-تركيا تمر بأزمات وتفجيرات دموية وازدياد النقمة على اردوغان وسياساته الانفعالية.


والله اعلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق