2016/12/04

الشاعرة سيدة طنوس : قصة القديسة بربارة بنت الملك عاشت بأحلى قصور ...

قصة القديسة بربارة بقلم الشاعرة سيده طنوس:

بربارة 

بنت الملك عاشت بأحلى قصور
تتنعّم بأملاك وبغلّةي
وصار الإيمان بخادمةي بيدور
يرفرف عا قلب الحب ويعلّي

سمعت صدى أصوات عالغرفةي
والخادمة تحكي وبعين دموع
تخبت تا تسمع خلف هالدرفة
وسمعت كلام كتير عن يسوع

رفرف ايمان الرب شعّل حرب
بين الوثن يلي الدني ملّا
وبين المسيح لنوّر بهالدرب
مشيت ايمان وحب يتجلّى

لاقى الملك تحت التخت إنجيل
وخاف البنت تبعد عن جناحو
وقال الزواج مهم مع هالجيل
أحسن ما بنتي ترافق ل راحو 

تتزوّج? الكلمة صدى كانت
خافت لا تبعد عن إله الحب
هانت عليها? الروح ما هانت
هربت بزي الخادمة للرب

تخبّت ما بين سنابل القمحات
ودهنت وحل تا تكمّل المشوار
صار الوحل نعمة من النعمات
ورمز القداسة وكرّس الأفكار

هالخامة عالدرب تبع الله
تمشي عا درب الحب بكنيسة
وكلما الوحل عا خدها تحلّى 
تكبر قداسة تصير قديسة

راحت تبشر بحلى الينبوع
ورب وإله، تعلّم تعاليم
تشبع نفس واحد هفي من الجوع
وواحد يجوع تراجع التعليم

وصلت بيوم لقلبها رسالة
انو الملك تعبان عا فراشو
ما في طبيب يقدّر الحالة
ويشفي الملك من موت لمحتّم
ويبقى العمر مع كل ل عاشو

بنتو بلهفة ركضت وغصّة
وصلّت لرب الكون وتمنّت
يشفى الملك تا تكمل القصة
وتبقى بنعمة من السما تحنّت

صح الملك، وضوّى الفرح قلبو
وآمن وخلّى الكل يتحيّر
رب الدني شو تعذّب بصلبو
كسّر بإيدو هيبةت الأصنام
وخلّى الشعب بالحال يتغيّر

ولما كانون بيعمل زيارة
ببحر السنة تا الناس تتذكر
بيلبس وجوه بحب بربارة
نغني الهاشلة تا تشتعل نارة
وقلبي بروح العيد يتنكّر

                    سيده طنوس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق