2017/01/16

توقيع كتاب سياحة فكرية للدكتورة وفاء الايوبي برعاية عميد كلية الآداب الدكتور محمد ابو علي في بيت الفن

 برعاية
عميد كلية الاداب والعلوم الانسانية في  الجامعة

اللبنانية الاستاذ الدكتور محمد توفيق ابو علي
في مركز العزم الثقافي بيت الفن بمشاركة عميد كلية الاداب في جامعة الجنان الاستاذ الدكتور هاشم الايوبي والاستاذ الدكتور منذر
معاليقي  وتقديم المربية  ايمان القصير. جرى توقيع كتاب" سياحة فكرية في حرم الفنون والمدارس الادبية " 
بحضور وفد السفراء برئاسة رئيس سفراء الاعلام العربي في لبنان السفير محمد الحاج ديب وسفيرة
الديمقراطية والسلم الاجتماعي في لبنان الاستاذة فاطمة العتك ،
 
مدير كلية الاداب في الجامعة اللبنانية ، مدير عام وزارة الثقافة سابقا الاستاذ فيصل طالب، والمفتش
التربوي الاستاذ راتب الايوبي ، 
الدكتورالامير احمد الايوبي ، 
الدكتور المهندس جمال الايوبي وثلة من اساتذة الجامعة اللبنانية وموظفيها وطلبتها العميد علي عمر الدكتور ناصر القرحاني ، مجموعة  من اساتذة ثانوية الايمان وعدد من العمداء في الجيش
اللبناني وثلة من المثقفين والمهتمين بشؤون الفكر والعلم كما العائلة والأصدقاء والمقربون 
وكان الجو مشحونا بالتنوع المنتج الجاذب لكل الفئات اذ تناوب على الكلام عميد الجامعة اولا مدليا بعشقه
لطرابلس الفيحاء وشغفه بأهلها وناسها ومشيرا الى أهمية الكتاب العلمية حيث انه كتاب في موضوع مستهلك الا انه بحلة جديدة وأسلوب مشوق يشد اليه
القارئ فيستلذ مطالعة  المادة الجافة لكونه مسمى سياحة . 
 ثم عقب الدكتور هاشم الايوبي عميد جامعة الجنان
بكلمته منوها بجرأة الكاتبة للدخول في موضوع بحثه كبار النقاد ومع ذلك خرجت بتصورات ورؤى جديدة متحفظا على بعض ما ورد في الكتاب مشيرا الى عدم ذكر الى من توجهت الكاتبة في كتابها لكنه اسعدك انه سياحة والسياحة لا تخص قوما بعينهم 
وكان لكلمة  الاستاذ الدكتور منذر وقعا مميزا اذ نوه بغنى الكتاب بالمعلومات والمراجع مشجعا الدكتورة  على الاستمرار في اغناء المكتبة الادبية بمؤلفاتها القيمة ومشيرا الى ان الكتاب يفيد منه طلاب الثانويات كما طلاب الجامعة والمثقفين بشكل عام لوضوح الرؤية فيه وسلاسة أسلوبه . وختم اللقاء الفكري بكلمة المؤلفة الدكتورة وفا محمد حسن الايوبي شكرن فيها المنتدين والمقدمة ورحبت بعميد الجامعة القادم من بيروت الى الحفل هذا باحثة في عنوان الكتاب وموضوعاته مشيرة الى السياحة المقصودة في العنوان الفكرية اي التي لا تنقلك من المكان ولا تختص بزمان ومكان بل تاخذ الاخر السائح   عبر دفتي كتاب الى كل زمان واي مكان ليلتقي بالمميزين والاعلام والمشردين والأتقياء  ولم تألو المؤلفة جهدا الا

وبذلته فربطت بين السياحة الخارجية اي التعرف على الفنون  الادبية عند الغربيين ثم الانتقال الى السياحة الداخلية بقياس المفاهيم على أدبنا العربي  وخرجت بالإشكاليات التي يعالجها الكتاب تاركة للجمهور التفتيش عن الاجوبة . 
وختمت المقدمة المربية ايمان القصير هذا اللقاء بالدعوة الى توقيع الكتاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق