2017/02/18

استاذ الاعلام الدولي الدكتور محمد كمال : مصطلحات ومعانيها الاذن تسمع والعين تقرأ.. يصعب فهمها

بقلم/دكتور محمد كمال استاذ الإعلام الدولي رئيس
اتحاد منظمات الشرق الأوسط للحقوق والحريات                                                                                مصطلحات يجب فهم معناها                                                الاذن تسمع والعين تقراء مصطلحات يصعب فهمها … خصوصا في الفترة الاخيرة لظهور التيارات السياسية المختلفة على ساحات الحوار و طرح تلك المصطلحات على المستمع العادي …
هذه بعض معاني المصطلحات
الامبريالية:-
ظاهرة سياسية اقتصادية عسكرية من عهد الامبراطوريات ذات نبرة استعلاء تميز اصحابها وان من عداه فهم عبيد ولهم عقلية العبيد ويجب ان يعاملوا كمعاملة البهائم.
وتنقسم الى
1- الاستعمار الإستيطاني:
وهو الإستيلاء على أرض بمزاعم عديده منها أحقيتهم وملكيتهم لها عن طريق الحرب المباشرة 
2- الإستعمار الجديد :
وهو سيطرة دولة اجنبية سياسيا واقتصاديا وثقافيا على دولة مــــا. مع الإعتراف باستقلالها وسيادتها
الايديولوجية :-
نظام من الأفكار الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والفلسفية والفنية والدينية التي تعكس علاقات المجتمع البشري التي تحددها المصالح المتضاربة في ذلك المجتمع. 
فهي ناتج عملية تكوين نسق فكري عام يفسر الطبيعة والمجتمع والفرد، ويحدد موقف فكري معين يربط الأفكار في مختلف الميادين الفكرية والسياسية والأخلاقية والفلسفية. 
الليبرالية:
فكر غربي راسمالي و تحقيق عدالة اجتماعية و ينادي بالحرية المطلقة في جميع الميادين. 
أرستقراطية : 
كلمة يونانيه تعني أن الحكم يكون بواسطة خير المواطنين ( الطبقة الذهبية ) لصالح الدوله أي
سُلطة خواص الناس، وسياسياً تعني طبقة اجتماعية ذات منـزلة عليا تتميز بكونها موضع اعتبار المجتمع ، وتتكون من الأعيان الذين وصلوا إلى مراتبهم ودورهم في المجتمع عن طريق الوراثة ،واستقرت هذه المراتب على أدوار الطبقات الاجتماعية الأخرى، وكانت طبقة الارستقراطية تتمثل في الأشراف الذين كانوا ضد الملكية في القرون الوسطى ،وعندما ثبتت سلطة الملوك بإقامة الدولة الحديثة تقلصت صلاحية هذه الطبقة السياسية واحتفظت بالامتيازات المنفعية، وتتعارض الارستقراطية مع الديمقراطية. 
بروليتاريا : 
مصطلح سياسي يُطلق على طبقة العمال الأجراء الذين يشتغلون في الإنتاج الصناعي ومصدر دخلهم هو بيع ما يملكون من قوة العمل، وبهذا فهم يبيعون أنفسهم كأي سلعة تجارية. 
وهذه الطبقة تعاني من الفقر نتيجة الاستغلال الرأسمالي لها، ولأنها هي التي تتأثر من غيرها بحالات الكساد والأزمات الدورية، وتتحمل هذه الطبقة جميع أعباء المجتمع دون التمتع بمميزات متكافئة لجهودها. وحسب المفهوم الماركسي فإن هذه الطبقة تجد نفسها مضطرة لتوحيد مواقفها ليصبح لها دور أكبر في المجتمع. 
بورجوازية : 
تعبير فرنسي الأصل كان يُطلق في المدن الكبيرة في العصور الوسطى على طبقة التجار وأصحاب الأعمال الذين كانوا يشغلون مركزاً وسطاً بين طبقة النبلاء من جهة والعمال من جهة أخرى، ومع انهيار المجتمع الإقطاعي قامت البورجوازية باستلام زمام الأمور الاقتصادية والسياسية واستفادت من نشوء العصر الصناعي ؛ حتى أصبحت تملك الثروات الزراعية والصناعية والعقارية، مما أدى إلى قيام الثورات الشعبية ضدها لاستلام السلطة عن طريق مصادرة الثروة الاقتصادية والسلطة السياسية. 
والبورجوازية عند الاشتراكيين والشيوعيين تعني الطبقة الرأسمالية المستغلة في الحكومات الديمقراطية الغربية التي تملك وسائل الإنتاج. 
أوتوقراطية : 
مصطلح يطلق على الحكومة التي يرأسها شخص واحد، أو جماعة، أو حزب، لا يتقيد بدستور أو قانون، ويتمثل هذا الحكم في الاستبداد في إطلاق سلطات الفرد أو الحزب، وتوجد الأوتوقراطية في الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها، وتعني الكلمة باللاتينية الحكم الإلهي، أي أن وصول الشخص للحكم تم بموافقة إلهية، والاوتوقراطي هو الذي يحكم حكمًا مطلقًا ويقرر السياسة دون أية مساهمة من الجماعة، وتختلف الاوتوقراطية عن الديكتاتورية من حيث أن السلطة في الأوتوقراطية تخضع لولاء الرعية، بينما في الدكتاتورية فإن المحكومين يخضعون للسلطة بدافع الخوف وحده. 
بيروقراطية : 
البيروقراطية تعني نظام الحكم القائم في دولة ما يُشرف عليها ويوجهها ويديرها طبقة من كبار الموظفين الحريصين على استمرار وبقاء نظام الحكم لارتباطه بمصالحهم الشخصية ؛ حتى يصبحوا جزءً منه ويصبح النظام جزءً منهم، ويرافق البيروقراطية جملة من قواعد السلوك ونمط معين من التدابير تتصف في الغالب بالتقيد الحرفي بالقانون والتمسك الشكلي بظواهر التشريعات، فينتج عن ذلك ” الروتين ” ؛ وبهذا فهي تعتبر نقيضاً للثورية، حيث تنتهي معها روح المبادرة والإبداع وتتلاشى فاعلية الاجتهاد المنتجة ، ويسير كل شيء في عجلة البيروقراطية وفق قوالب جاهزة، تفتقر إلى الحيوية. والعدو الخطير للثورات هي البيروقراطية التي قد تكون نهاية معظم الثورات، كما أن المعنى الحرفي لكلمة بيروقراطية يعني حكم المكاتب. 
أنثروبولوجيا : 
تعني باللغة اليونانية علم الإنسان ، وتدرس الأنثروبولوجيا نشأة الإنسان وتطوره وتميزه عن المجموعات الحيوانية ،كما أنها تقسم الجماعات الإنسانية إلى سلالات وفق أسس بيولوجية، وتدرس ثقافته ونشاطه. 
براغماتية (ذرائعية) : 
براغماتية اسم مشتق من اللفظ اليوناني ” براغما ” ومعناه العمل، وهي مذهب فلسفي – سياسي يعتبر نجاح العمل المعيار الوحيد للحقيقة؛ فالسياسي البراغماتي يدعّي دائماً بأنه يتصرف ويعمل من خلال النظر إلى النتائج العملية المثمرة التي قد يؤدي إليها قراره، وهو لا يتخذ قراره بوحي من فكرة مسبقة أو أيديولوجية سياسية محددة ، وإنما من خلال النتيجة المتوقعة لعمل . والبراغماتيون لا يعترفون بوجود أنظمة ديمقراطية مثالية إلا أنهم في الواقع ينادون بأيديولوجية مثالية مستترة قائمة على الحرية المطلقة ، ومعاداة كل النظريات الشمولية وأولها الماركسية.
و لقيت تعريف تاني
احدى مدارس الفلسفة نشأت في الولايات المتحدة في أواخر سنة 1800. تتميز البراغماتية بالاصرار على النتائج والمنفعة والعملية (من عمليّ) كمكونات أساسية للحقيقة. وتعارض البراغماتية الرأي القائل بأن المبادئ الانسانية والفكر وحدهما يمثلان الحقيقة بدقة، معارضة مدرستي الشكلية والعقلانية من مدارس الفلسفة. ووفقا للبراغماتية فان النظريات والمعلومات لا يصبح لها أهمية الا من خلال الصراع ما بين الكائنات الذكية مع البيئة المحيطة بها، في المقابل ليس كل ما هو مفيد و عمليّ يجب أن يؤخذ كأمر صحيح، أو تلك الأشياء التي تساعدنا في حياتنا على المدى القصير، لكن ما يؤخذ على أنه صحيح هو ما يساهم في منفعة البشر على المدى البعيد.
بروسترايكا :
هي عملية إعادة البناء في الاتحاد السوفيتي التي تولاها ميخائيل جورباتشوف وتشمل جميع النواحي في الاتحاد السوفيتي ، وقد سخر الحزب الشيوعي الحاكم لتحقيقها ، وهي تفكير وسياسة جديدة للاتحاد السوفيتي ونظرته للعالم ، وقد أدت تلك السياسة إلى اتخاذ مواقف غير متشددة تجاه بعض القضايا الدولية ، كما أنها اتسمت بالليونة والتخلي عن السياسات المتشددة للحزب الشيوعي السوفيتي 
مصطلحات اخف شوية
العلمانية:
فكر غربي يدعو الى اقامة الحياة على أسس العلم الوضعي والعقل بعيدا عن الدين الذي يتم فصله عن الدولة وحياة المجتمع وحبسه في ضمير الفرد ولا يصرح بالتعبير عنه إلا في أضيق الحدود( الدين )
الأصولية :
فكرة بروتستانية( نصرانية) ظهرت في القرن 17 م
تدعو الى التمسك الحرفي بالتعليمات المسيحية(المحرفة) في مقابل التقليل من شأن تعاليم الكنيسة.
علما أن معظم رؤساء الولايات المتحد الامريكية (الصليبية) ينتمون الى هذا الفكر.
بعد ظهور تيارات الصحوة الإسلامية قام الغرب باتهام هذه التيارات ظلما وعدوان بالأصولية( بمفهومهم ) . 
الاستشراق : 
هم من يتجه نحو الشرق ويبحث في أمور الشرقيين وثقافتهم وتاريخهم(العالم الاسلامي) بصورة خاصة رغبة في خدمة الاستعمار وتنصير المسلمين. ويسمون بـ ( المستشرقين )
التنصير:
حركة دينية سياسية استعمارية ظهرت بعد فشل الحروب الصليبية بغية نشر النصرانية بين الأمم وخاصة المسلمين بهدف السيطرة على هذه الشعوب.
ويقومون بالتنصير بصور مباشره أو باسم جمعيات الإغاثة أو طبية وغير ذلك.
و يسمون انفسهم بالمبشرين
الزندقة:
لفظ اعجمي معرب أخذ من الفرس وكان تطلق الزندقة على من يؤمن بكتاب المجوس(الزندافست )
في الاسلام يطلق هذا الاسم على كل من جحد شيئا من الكتاب والسنة أو يجاهر في المعاصي والمنكرات والكبائر كما يطلق على المنافقين وغير ذلك.
الحداثة:
مذهب فكري ادبي علماني مبني على افكار وعقائد غربية يهدف إلى إلغاء مصادر الدين وما صدر عنها من عقيدة وشريعة وهدم القيم الدينية والأخلاقية والانسانية ويرى الإنسان عباره عن مجموعة من الغرائز الحيوانية ,,, وكل هذا باسم الحرية.
الإلحاد:
مذهب فكري فلسفي يقوم على فكرة (عدمية) أساسها إنكار وجود الله الخالق !!
والميل بنصوص الكتاب والسنة عن الحق الثابت لها كا(تعطيل أسماء الله وصفاته) وغير ذلك.
العقلانية:
مذهب فكري فلسفي يزعم إن الإستدلال العقلي هو الطريق الوحيد للوصول الى معرفة طبيعة الكون والوجود بدون الإستناد الى الوحي الإلهي او التجربة البشرية.
الحرية الغربية
انسلاخ الفرد من كل ماتعارف عليه المجتمع من آداب وقوانين لتحقيق اقصى رغباته وشهواته دون قيد او شرط او إكراه من أي جهة.
الحرية الاسلامية
تحرير الإنسان من أشكال العبودية لغير الله تعالى كافة سواء كانت من الشهوات أو المذاهب أو الأفكار التي تتعارض مع التوحيد الخالص لله تعالى , في إطار يجمع بين الحرية والمسئولية وبين الحقوق الفردية والجماعية.
الرأسمالية:
نظام اقتصادي يقوم على أساس اشباع حاجات الانسان الضرورية والكمالية وتنمية الملكية الفرديه والمحافظه عليها , معتمد على سياسة فصل الدين نهائياَ عن الحياة,ويغفل القيم الروحية في التعامل مع المال ( يزيد الاغنياء غنى و الفقراء فقراَ ) 
((سنتحدث عنة بالتفصيل))
الشيوعية
فكر يقوم على الإلحاد , والمادة هي أساس كل شي ويعتبر الإنسان جاء الى هذه الحياة بمحض المصادفة وليس لوجوده غاية !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق