2017/06/06

العاشر من رمضان والتحديات الراهنة الانتصار حل محل الهزيمة ...

العاشر من رمضان  والتحديات الراهنة 

مدير مكتب الشبكة العربية القاهرة : د.سيد يونس 

فى أولى أيام النشاط الثقافى لمعرض فيصل السادس للكتاب الذى تقيمه الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة د. هيثم الحاج على، فى الفترة من 4 إلى 13 يونيو ( 9-18 رمضان).   أقيمت ندوة بعنوان ذكرى العاشر من رمضان والتحديات الراهنة شارك فيها د.جمال زهران واللواء طارق المهدى واللواء محمود متولى وادارها د.خلف الميرى الذى قال ان الشخصية المصرية وديعة وهادئة ولكن إذا ثارت تحولت وبدأت من 6 يونيو تستعد الحرب والثار وكرامتها.
 وقال د.جمال زهران : ان اليوم العاشر من رمضان يوافق 5 يونيو وهذا يعنى أن الانتصار حل محل الهزيمة وتحدث عن أسباب الهزيمة فى 67 وكيف اتخذ الرئيس الراحل أنور السادات قرار الحرب والاستراتيجية التى وضعها وكيف أستعد الجيش المصرى لينتصر فى الحرب .
وقال اللواء محمود بكرى : بعد فترة حرب 5 يونيو قام الجيش المصرى بعدة عمليات تدميرية للعدو فبالنسبة للبحرية أغرقت اكبر مدمرة للعدو وهى إيلات  وفى 68 ، وفى 69 والعديد من العمليات الناجحة لمصر ، وعن حرب 73 قال بكرى ان مصر لم تحارب وحدها وسوريا كانت شريك وما يحدث فى سوريا الآن لا يفيد إلا إسرائيل. 
- وقد نجحت القوات البحرية فى التأمين ومصر تمتلك قوى عسكرية وبحرية وتعمل على تحديث الأسطول ، وتعمل على التوازن العسكرى.
وأضاف : ونحن لا نمتلك إمكانية الصرف فى غير محله ولكن نصرف لنحقق طموحات الشعب.
وقال اللواء طارق : وتحدث عن إعداد الدولة للحرب وليس الجيش فقط ، وكانت المفاجأة الاستراتيجية للحرب الجندى المصرى.
وكان عبد القادر حاتم قائد الدفاع الاستراتيجي ذاكرة وطنية قال لى حين قابلته علمت أننا انتصرنا فى حرب أكتوبر حين تحول المصريين للاستماع للإذاعة المصرية .
وأضاف أن هذا الاحتضان العربى لمصر الذى حدث بعد 30 يونيو  حدث وقت الحرب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق