2017/08/01

اجتماع دوري للأحزاب والقوى الوطنية..برئاسة رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب وجيه البعريني



عقد اللقاء التشاوري  للأحزاب والقوى  الوطنية

والإسلامية  في عكار  إجتماعه الدوري  في دارة  رئيس التجمع الشعبي العكاري النائب السابق وجيه البعريني –
بوادي الريحان – عكار وصدر عنه البيان  التالي:
بداية لا بد من توجيه  التحية والإحترام وبالغ التقدير لأبطال  المقاومة اللبنانية وللجيش الوطني اللبناني   الذين سطروا  ولا زالوا يسطرون أروع ملاحم البطولة  والرجولة والكرامة  في أقسى وأشرس المعارك ضد الإرهاب التكفيري – الصهيوني وداعميهم  من الرجعية العربية والغرب الأميركي.


إن المقاومة  اللبنانية والجيش الوطني اللبناني  بقتالهم المشرف ضد قوى الإرهاب والتكفير وإقتلاعهم من جرود عرسال، إنما يدافعون عن الوطن كله ويدفعون عنه الخراب والدمار وهم بذلك يحمون الوطن أرضاً وشعباً بلا إستثناء ، حتى أولئك الذين يضمرون العداء للمقاومة ويحولون دون توفير الدعم التسليحي اللازم  للجيش اللبناني.

ونقول للمقاومين : نعم أيها المقاومون :أنتم  رجال الله، كما أنتم رجال الوطن، وأنتم رجال الإنتصارات، فجهادكم مبارك كما جهاد إخوانكم في فلسطين هؤلاء المرابطون على أبواب الأقصى المبارك وكنيسة القيامة المقدسة, فالإرهاب لا دين له ولا طائفة ولا مذهب، فهو صهيوني بإمتياز يتجلى بأشكال وأدوات متعددة ومتنوعة وهو الذي إرتكب أبشع أنواع المجازر بحق شعوبنا في فلسطين وسوريا والعراق وعلى كل الأرض العربية. 
إن إنتصاركم هذا إنما يأتي في سلسلة الإنتصارات الذي يحققها  محور  المقاومة على إمتداد ساحات المواجهة لقوى الإرهاب التكفيري وداعميه الإقليميين والدوليين ، فمن الإنتصار العظيم الذي تحقق في العراق  بتحرير الموصل ومعظم الأراضي العراقية  المحتلة ، إلى الإنتصارات المتتالية  التي يحققها الجيش العربي السوري  وحلفائه على كافة  جبهات القتال  في سوريا  وصولاً للإنتفاضة  الشعبية العظيمة لشعبنا الفلسطيني بوجه الإحتلال الصهيوني  فهذه الإنجازات  والإنتصارات  التي تتراكم  على  كافة جبهات القتال سوف تؤدي  حتماً إلى تحقيق  النصر النهائي على أعداء أمتنا.

وقد تزامنت هذه الإنتصارات في  عهد الرئيس العماد ميشال عون ومع حلول عيد تأسيس الجيش اللبناني الثاني والسبعين وبهذه المناسبة نتوجه بالتحية والتقدير  لجيشنا  الباسل  قيادة وضباطاً ورتباءً وأفراداً، ولا يسعنا في هذا المجال إلاّ أن نتوجه بالتحية  الخالصة لكافة الأجهزة الأمنية اللبنانية  التي ساهمت وبفعالية  بتحقيق هذا الإنتصار  عبر الضربات الإستباقية  التي حققتها  والتي أدت بدورها إلى تفكيك  العديد من الخلايا الإرهابية في مختلف  المناطق اللبنانية  
المجد والخلود لشهداء   الجيش اللبناني  والمقاومة الوطنية  والأجهزة الأمنية اللبنانية  ونخص بالذكر  شهيد المقاومة ابن بلدة قرحه في عكار  الشهيدعلى  قاسم عبيد الذي إستشهد خلال عملية تحرير جرود عرسال من الإرهاب والتكفير .
لروحه الرحمة ولذكراه الخلود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق