2017/09/16

مينا : في لقاء مع اللواء الركن سعد الله الحمد " طرابلس بحاجة الى عدل وإنماء "

مينا : في لقاء مع اللواء الركن سعد الله الحمد: "طرابلس بحاجة إلى عدل وإنماء"
=======================
زار ربيع مينا، رئيس جمعية بناء الإنسان الخيرية، مدير عام ورئيس تحرير جريدة بناء الإنسان، اللواء الركن سعد الله الحمد أمين عام المجلس الأعلى للدفاع في دارته في طرابلس على رأس وفد، حيث ابتدأ اللقاء بالحديث عن أهداف جريدة بناء الإنسان وبأن رسالتها نضالية بحتة نابعة من معاناة المجتمع الطرابلسي والحرمان الذي يلفه على الصعد كافة.
كما تباحثا في الإجراءات والتدابير الأمنية التي من شأنها حفظ الأمن وحماية المواطنين، حيث أكد مينا أن "لبنان بحاجة دائماً إلى رجال أمن ودولة غيورين على الصالح العام بكل مستوياته السياسية
والاجتماعية والاقتصادية والأمنية والقضائية،  كما حاجته إلى صون لبنان وحمايته في إطار الوحدة التي تشكل الضمان الوحيد لسلم لبنان واستقراره" مشيراً إلى "أن طرابلس لم تطالها التسويات السياسية وكأن منطقة الشمال يمارس عليه فيتو العدالة و إنماء ، ومن المفترض أن تُستكمل المصالحات حتى تصل إلى مدينة طرابلس".
وشدد مينا على ضرورة وجود كوتا عددية للتوظيف في السلك العسكري ومساعدة الشباب في إيجاد فرص حياة كريمة تحدّ من الأزمة المستشرية من بطالة وهجرة تحرم لبنان من كفاءاته العلمية الوطنية، ولبناء مجتمع وطني يكون ولاؤه للدولة والوطن.
كما أشاد مينا بالنصر الكبير الذي حققه الجيش الوطني اللبناني في جرود رأس بعلبك والقاع والذي رفع رأس لبنان عالياً بهذا النصر المؤزر، داعياً إلى عدم زجّ الجيش في المحاصصات السياسية وإبعاده عن أي انقسام سياسي كونه المؤسسة الوحيدة التي عملت على حفظ الأمن وحفظ الجميع دون استثناء، خاصة في ظل الإنقسام السياسي الحاد الذي مرّ على لبنان بعد إغتيال الشهيد رفيق الحريري.
كما أكد مينا على الثقة الكبيرة بالقوى الأمنية وبأنها ستكون الدرع الحصين لحماية لبنان وشعبه من كل خطر محدق يتربص به، داعياً المولى عز وجل أن يحمي لبنان وشعبه ومؤسساته العسكرية والأمنية.
وبدوره أكد اللواء الحمد أن "الجيش اللبناني حامي لبنان الأول حقق نصره في الجرود ببركة دماء شهدائه الأبطال وبالتفاف الشعب حول أبنائه في الجيش"، مشدداً على أن مصلحة الوطن أهم من أي مصلحة شخصية آنية أو أي مصالح خارجية.
ونوّه الحمد إلى "أن المؤسسة العسكرية حريصة على توظيف متطوعين من الجيش اللبناني من منطقة الشمال وهذا ما حصل مسبقاً، ولكننا بحاجة الآن إلى موافقة مجلس الوزراء لطلب تطويع دفعات جديدة في الجيش اللبناني".
وأشار إلى أن هناك جلسة لمجلس الوزراء ستعقد من خارج القصر الحكومي ستكون في طرابلس، على أمل أن تكون بادرة خير لهذه المدينة، وختم قائلاً "إن الوضع في لبنان مستقر وهو في حال أفضل مما مرّ عليه سابقاً في الأعوام الماضية. نحن معكم وإلى جانبكم، فالمواطن في حاجة لأن يرى الدولة ساهرة على أمنه ولأجله"، متمنياً أن يبقى المواطن على ثقة تامة بالأجهزة الأمنية.
وفي ختام اللقاء قدم الوفد درعاً تقديرية للواء الحمد عربون محبة وتقدير.
( المكتب الإعلامي )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق