2017/11/29

منير بركات :حمامات الغرب والمواجهة الكبرى ...

مملكة الانفتاح :محاكاة الغرب والمواجهة الكبرى 

         منير بركات 



عندما تبدأ المملكة العربية السعودية نهجا من الأنفتاح والحداثة عليها التلقي الأعلامي من خارجها أذا لم تنضج لديها بعد التعليقات الإعلامية من داخلها على مواكبة التطورات التي تطال الكثير  من المسلمات والثوابت فيها .

ومن المهم الاستشهاد بالكاتب روبرت ليسي الذي دخل الى تاريخ المملكة الحديث وعالج قضاياها المعقدة .

ايام الطفرة النفطية وتضاعف سعرها العالمي التي عاشت المملكة  فيها عزها وتحديدا بعد استلام الملك خالد بعد اغتيال الملك فيصل عام ١٩٧٥.(كان الملوك الخمسة الذين حكموا السعودية منذ عام ١٩٥٣م إخوة غير أشقاء ، وكان هناك الكثير من الإخوة الأشقاء وغير الأشقاء وأبناؤهم على سلم الأنتظار ). 
نظر الملك خالد إلى ابناء أخوانه ، اولئك الامراء الشبان العائدين من كاليفورنا يحملون الشهادات العليا في ادارة الأعمال والهندسة  والعلوم السياسيةووجه سؤال "ماذا علي أن أفعل تجاه هذه السمكة التي تفتح فمها وتبتلع الدراهم لتعطينا الحديد  والاسمنت ؟ هل هذه الثروات نعمة من الله للمسلمين ام أنها مجرد ابتلاء ولعنة ؟".
كان مجتمع المملكة مغلق بأمان لعدة قرون وأصبح اليوم مفتوحا على مصراعيه أمام كل خطر .

منذ ذاك العصر لم تهدأ حالة عدم الرضا بسبب معرفة الناس الواسعة للمبالغ الضخمة العائدة من الايرادات النفطية التي ذهبت الى جيوب المحيطين  بالملك. يستطيع الناس قبول هذا الأمر في اوقات الرخاء السابقة. 

إستمر التراجع وأخذ الجميع يعيش على الذكريات الجميلة وأيام الطفرة في عهد الملك خالد .

لذلك تم اختصار التاريخ السعودي الحديث في دروس  ومراحل خمسة تم اطلاقها  بتوصيف عهود  الملوك المتتالية 


- إذا لم تشعر بالجوع  في عهد الملك عبد العزيز فلن تشعر به ابدا.
- إذا لم تستمتع في وقتك في عهد الملك سعود فلن تستمتع به ابدا .
- إذا لم تذهب إلى السجن في عهد الملك فيصل فلن تذهب اليه ابدا .
- إذا لم تجمع المال في عهد الملك خالد فلن تتمكن من ذلك ابدا .
- إذا لم تفلس في عهد الملك فهد ..

لذلك اطلق مروجو الخرافات أصعب الألقاب على فهد - الملك الغير محظوظ.
الجدير بالذكر أبان عهد الملك خالد انتشرت محطات الدش وظهور النساء على شاشات التلفزة نصف عاريات مما ادى الى تدخل اكبر مرجع ديني في السعودية  الشيخ العلامة (باز ) مع الملك للحد من هذا التفلت ! كما بدأت حالات الاعتراض والرفض والتصدي المباشر بحرق مجمع لمبيع ستالايت في الرياض بسبب عدم التجاوب لأنذار اغلاقه .
لقد زادت ظواهر التطرف وصولا الى منظمة القاعدة .

يتبين اليوم بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يخوض تجربة الانفتاح مجددا  كما عصر الملك خالد لكن المفارقة الجديدة بينهما دور الجمهورية الاسلامية الايرانية  واذرعها وحرب اليمن التي تطال قلب المملكة،ومتغيرات في الامكانيات والاعباء المالية .

التحدي الرئيسي والصعب والذي يتعلق بنجاة السعودية ، سابقا وحديثا ، هو معرفة كيف استطاع المجتمع  الديني والدين أن يطرح مجتمعا سريع التغير ثم محاولة الخروج به الى الامان بالشكل الذي يحتاجه في عصر يتميز بالنزعات العلمانية السريعة بالرغم من نمو الحركات الاصولية المؤقتة .
إن الاحلاف الضخمة التي تنسجها السعودية المعززة بسياسة انفتاح داخلية تهدف بشكل اساسي لمحاكاة الغرب والاستعداد للمواجهة المصيرية الكبرى .

رئيس الحركة اليسارية اللبنانية

٢٦/تشرين الثاني ٢٠١٧.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق