2018/02/18

مديرة مكتب الشبكة العربية في اميركا غادة ابو مطر : ظاهرة العنف الإجتماعي في لبنان ...ظاهرة تختلف بأسبابها وأساليبها


ظاهرة العنف الإجتماعي في لبنان.


ظاهرة تختلف بأسبابها وأساليبها ولكن نتيجتها واحدة وهي الموت ، ظاهرة سيئة في مجتمعنا بحيث يشعر المواطن بعدم وجود أي رادع يخفف أو يمنع مثل هذه الجرائم ، إذ لا يمر شهر إلا ونسمع أن جريمة وقعت هنا أو هناك .
ظاهرة إجتماعية قائمة بذاتها لا تفرق بين كبير وصغير ولا تميز بين قريب وبعيد وبين منطقة وأخرى فتطال الجميع زراعة الخوف والقلق والرعب في قلوب المواطنين وتجعله يشعر بوحشية هذا العالم ، عنف أسري إجتماعي ، جرائم مروعة وقاسية شكلآ ومضمونآ هزت لبنان من أقصاه إلى أقصاه .
يمكن حصر كل هذه الأسباب التي تؤدي إلى العنف لعدة عوامل منها. العامل النفسي الذي يؤدي إلى السلوك الإجرامي والضياع والخروج عن كل ما هو مألوف إجتماعيآ وخروج عن القواعد والضوابط الإجتماعية والأخلاقية .
الظروف الحياتية من أمنية ومعيشية وإقتصادية التي يعيشها اللبناني والتي تنتج توترآ جماعيآ ينعكس سلوكآ عدوانيآ إضافة إلى عادات وتقاليد كالثأر المتأتية من ضغائن وأحقاد وإنقسام ، وتاليآ وليس آخرآ ظاهرة تفلت  إنتشار السلاح بين أيدي المواطنين والذي يشكل عاملآ مهمآ لإرتكاب الجريمة إضافة إلى عوامل أخرى مشجعة على العنف كالمحسوبيات السياسية والطائفية والحزبية والتدخلات على أنواعها لدى القضاء لتغييب المحاسبة أو لتخفيف الأحكام عن المجرمين ، أما الأعباء الإقتصادية لها دور مهمآ في تفشي  ظاهرة العنف من نتائجها عدم توفر فرص العمل والحرمان والظلم الحاصل في حق بعض المناطق والتي تؤدي في الغالب إلى إنتشار آفة المخدرات . إن غياب الدولة عن دورها في تنظيم المجتمع  وتأمين مصالحه والمحافظة على أفراده وإقامة الرادع الفعّال في وجه الجريمة ، أما العدوانية التي يكتسبها الشخص بحكم نشأته الإجتماعية وتلقفها من خلال الأهل والأقران وهذا طبعآ مرده إلى الأسلوب الخاطئ الذي تتبعه الأسرة في تربية أبنائها أضف إلى ذلك التزمت لدى الفرد وإستبعاد كل من لا يشاطره الرأي والعمل على إلغائه ماديآ ومعنويآ !
إن المجتمع اللبناني يعيش واقعآ أليمآ بسبب إنتشار الجريمة ، والمواطن يأمل في إيجاد سبل للحد من ظاهرة العنف ، بأن تأخذ الدولة بزمام المبادرة في ضرب من حديد على يد الإجرام وزيادة العقوبات وتليها إيجاد فرص عمل تخفف من اليأس والإنهيار وأخيرآ بناء ثقافة السلام والمحبة في المجتمع .



غادة ابو مطر مديرة مكتب الشبكة العربية في اميركا 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق