2018/03/13

مكتب الشبكة العربية في الجزائر : قافلة جزائرية تضامنية لمساعدة الروهينغا


بقلم الصحفي  علي بو عوينة السعيد

قافلة تضامنية لمساعدة الروهينغا

جمعية علماء المسلمين الجزائرية  في قلب المأساة
انتقل وفد من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و مواطنينجزائريين متطوعين الي جنوب بنغلاداش لمد يد العون والمساعدةللاجئين الروهينغا المتواجدين في منطقة بلوكالي، الذين يتراوحعددهم حوالي مليون لاجئ من اطفال و رضع و نساء و رجال منمختلف الفئات و الأعمار


و حسب ما صرح به السيد عمارة طيب و علي بوعوينة الصغير المشاركين في القافلة، و اللذي وقفا علي حقيقة ما يحدث و الحالةالتي يعيشها اللاجئين وصفها لنا المتطوعين ان الحالة جد مزرية وخطيرة و ان ظروف الحياة صعبة جدا كلها امراض و جوع و عرى بالاضافة لقساوة المناخ و التضاريس التي تصعب التنقل لعدموجود طرقات تسهل تنقلهم، كما أن المساعدات التي تصلهم لاتكفيهم  


جمعية العلماء المسلمين تنقلت الى هناك و معها 8 حاويات محملةبالأدوية و الأغطية و الخيم و الأكل سيتكفل بادخالها و توزيعهاكلا من السيد  كمال كانون، ورزقي عبد الكريم،  كما سيعمل كلمن بقي هناك علي انجاز عدة  مشاريع  منها بناء مدرسة، وحفرآبار، وبناء مراحيض، ومستشفى متنقل، وغيرها من مشاريع لرفعالغبن عن الاجئيين


وصرح ايضا المتطوعين لهذا العمل الخيري ان الاجئين حريصينعلي حفظ القرآن الكريم و ان الاطفال يحفظونه بطريقة سليمةحيث يقوم بعض المعلمين علي تلقينهم ذلك بمدرسة بنيت منقصب وخشب، وأغلب هؤلاء الأطفال تعمهم الأمية.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق