2018/03/25

د. وفاء بهاني الشبكة العربية الجنوب : كتبت وغنّا بيراعها فلسطين أغنيات مجذرة في اعماق الوطن






بلابلٌ صدَحَت
عنادل انشدت
بُحَتْ أصواتها
فكان يوم الرحيل
بالامس كانت بيننا
في الناصره
تغني لشجر اللوز
لغصن الزيتون
وسنابل القمح
بزهر الليمون
وموجات بحر حيفا
للزعتر غَنتٌ
لعطر الغار والدحنون
كتبت بيراعها
 فلسطين أغنيات
مجذرة في 
اعماق الوطن
لحنتْ فلسطين
 بعشق الروح
ومن أعماقها 
انتزعت اوتار الحب
فكانت الريم التي
 تجوب بساتين الحرف
وحدائق الالحان
لتنشد فلسطين
رغم سطوة الجلاد
في ارض الطهارة
ريم الكنار والحسون
والعندل وطير الحب
الفلسطيني.

رحلت........
لم يرحم المرض حينها
ولم يشفع لها
 الاشتياق للحرية
قاومت بصوتها
قاومت باللحن
بالكلمه بالصوت
فكانت صوت
 الشعب وامانيه
مقاومة كانت في
 ميادين الفن
 الفلسطيني الملتزم
غنت زريف الطول
غنت عود الند
وغصن الزيتون
جذورها الناصرة
وحضرورها يمتد
للعالم العربي والغربي
فأنّا لنا بريم؟؟؟
رحلت ولم ترحل
صوتها ما زال يصدح
وعيونها للقدس راحلة
وبغصن الزيتون تُلَوح
لعاشقي الحريه والسلام
سلامٌ عليكِ يا ريم
يا من جئت للحياة عنوة
وانشدت عنوه
وكتبتِ حروفك 
الفلسطينية عنوه
وها انت ترحلين
وها نحن نستودعك
الله في عليين
فالكبار وان رحلوا
فإنهم أحياءا يرزقون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق