2018/03/15

الشبكة العربية : لقاء تضامني مع الأسير يحي سكاف بذكرىال٤٩ نقابة الصحافة ...


لقاء تضامني مع الأسير يحيى سكاف في ذكرى إعتقاله ال ٤٠ في نقابة الصحافة


أحيت لجنة أصدقاء عميد الأسرى في السجون الإسرائلية يحيى سكاف و الجمعية اللبنانية للأسرى و المحررين الذكرى السنوية ال ٤٠ لإعتقال الأسير يحيى سكاف، بلقاء تضامني مع قضيته أقيم في نقابة الصحافة اللبنانية - الرملة البيضاء، بحضور أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين - المرابطون العميد مصطفى حمدان، ممثل السفير الإيراني محمد رضا سليماني، رئيس حركة الشعب ابراهيم الحلبي، نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله الحاج محمود قماطي، عباس حمية ممثلاً رئيس الحزب السوري القومي الإجتماعي، رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير و ممثلي الأحزاب و القوى الوطنية اللبنانية و الفصائل الفلسطينية، وفد من لجنة أصدقاء الأسير يحيى سكاف من المنية.


عرف اللقاء الأسير المحرر علي طاهر الذي شرح للحضور عن نشأة الأسير يحيى سكاف و عن حياته النضالية في صفوف المقاومة اللبنانية و الفلسطينية قبيل مشاركته في العملية البطولية التي هزت كيان العدو و التي اعتقل خلالها يحيى سكاف في ١١ آذار ١٩٧٨ على طريق حيفا - تل أبيب.

بدايةً كانت كلمة لممثل نقيب الصحافة فؤاد الحركة الذي حيا عميد الأسرى يحيى سكاف في الذكرى السنوية ال ٤٠ لإعتقاله و أكد على التضامن مع قضيته، و دعا إلى ضرورة مساندة هذه القضية الوطنية التي تعني كل أبناء الوطن و الأمة، لأن العدو يعتقل في سجونه الآلاف من الأسرى العرب.



و ألقى رئيس المركز الوطني في الشمال كمال الخير كلمة إعتبر فيها أن يحيى سكاف رمزٌ مقاوم رفع رأس المنية و الشمال من خلال عمله البطولي الذي سيذكره التاريخ، و أكد أن خيار الأسير يحيى سكاف بالمقاومة هو الخيار الصحيح لمواجهة العدو و غطرسته. 

و كانت كلمة لمسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبدالعال الذي قال أن يحيى سكاف رمزاً للمقاومة ضد الإحتلال، لأن يحيى سكاف كان من أوائل الذين لبوا نداء فلسطين للدفاع عنها و عن شعبها الحر الأبي، و إعتبر أن العملية  البطولية التي نفذها الأسير يحيى سكاف داخل فلسطين المحتلة في ١١ آذار ١٩٧٨ هي موضع فخر و إعتزاز لكافة أبناء الشعب الفلسطيني و كافة الأحرار، و أكد على التمسك بخيار الأسير يحيى سكاف و كافة المقاومين حتى التحرير الكامل.

و ألقى الحاج محمود قماطي كلمة حزب الله حيث وجه تحيةً من المقاومين في لبنان إلى عميد الأسرى المناضل يحيى سكاف رمز الصبر و الصمود، و إلى عائلته و لجنة أصدقائه الذين يتابعون مسيرته و يقدمون التضحيات، و توجه قماطي إلى الشعوب العربية كافةً  بالدعوة إلى مناصرة قضية الأسير يحيى سكاف و كافة الأسرى في سجون العدو، و طالب بالعمل الجاد من قبل كافة المنظمات و الهيئات لكشف مصير الأسير يحيى سكاف، و أكد أن كافة إمكانيات حزب الله هي موضوعةً في خدمة هذه القضية حتى تحرير الأسير يحيى سكاف لأننا مؤمنين بعدالة قضيته، فيحيى سكاف المجاهد الكبير هو رمز لوحدة الدم المقاوم اللبناني الفلسطيني و من الواجب الوقوف إلى جانبه.

كلمة الجمعية اللبنانية للأسرى و المحررين ألقاها رئيس الجمعية أحمد طالب الذي إعتبر أن قضية يحيى سكاف هي قضية مركزية، و مؤكداً أن إسم يحيى سكاف سيبقى محفوراً في وجدان المقاومين الذين لن يتخلوا عنه و عن كافة رفاقه الأسرى الذين سيتحررون مهما طال الزمن.  

و ألقى جمال سكاف كلمة عائلة و أصدقاء الأسير يحيى سكاف قال فيها إننا سنبقى حاملين لراية المقاومة مهما بلغت الضغوطات و التضحيات لأن هذه المسيرة هي المسيرة التي سقط خلالها آلاف الشهداء بمواجهة العدو في لبنان و فلسطين، و نقل سكاف تحيات أبناء الشمال الأحرار و أصدقاء الأسير يحيى سكاف إلى المقاومة في فلسطين و لبنان بقيادة السيد حسن نصر الله الذي يقود الإنتصارات المتتالية على العدو، و أكد على متابعة مسيرة الأسير يحيى سكاف بالوقوف إلى جانب المقاومة و خيارها لأنه الخيار الصحيح و الوحيد الذي يفهمه العدو، و إعتبر ان قضية يحيى سكاف هي قضية وطنية بأمتياز لأنه أسر خلال دفاعه عن عزة و كرامة الأمة بأكملها، و أثنى على المعادلة الثلاثية الذهبية المتمثلة بالجيش و الشعب و المقاومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق