2018/03/07

مديرة مكتب الشبكة العربية في الجنوب د. وفاء بهاني : عذرا ً يا نساء العالم .. لستن كحرائر فلسطين ...

8 آذار 
يوم المرأة العالمي


عُذرا يا نساء العالم
 لستن كحرائر فلسطين
بقلم د. وفاء بهاني 
-------------------------------
المرأة الفلسطينة كانت ولا زالت عمود الصمود الفلسطيني في الدفاع عن أرضه والبقاء فهي مَنْ قاومت الاحتلال في جنين وتلقت صواريخ الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة وصامدة ومرابطة في وجه الاحتلال الصهيوني بساحات الاقصى
هي الزعترية الماجدة التي صنعت أسطورة تل الصمود 
صمودها والمشاركة في معركة تل الزعتر جنبا إلى جانب الرجل 
 وهي الاسيرة القابعة خلق القضبان هي أم عظيمة علمت الكرامة والشموخ وعزة النفس لأبناءها ودفعتهم الى الشهادة من اجل التراب الفلسطيني هي امثال مريم محمد يوسف والشهيرة بـخنساء فلسطين التى قدمت ثلاثة من أبنائها شهداء في فلسطين، والاسيرة المحررة نوال السعدي  زوجة بسام السعدي المطلوب لـ( إسرائيل )، ووالدة أسير و"شهيدين" وام الشهيد الطفل ابو خضير الذي  استشهد بمدينة القدس المحتلة على ايدي المستوطنين اليهود بتجرد من الانسانية , مما آلمنا واوجعنا كأمهات وكنساء عربيات ... 
هي ام الشهيد مهند الحلبي مفجر انتفاضة القدس والقائمة طويلة جداً لا تحصى وبعد كل هذا السجل الحافل بالنضالات والعطاءات التي كتبت باحرف خالدة ... 
نتساءل بينما يهم العالم ليحتفل بيوم المرأة العالمي من الأحق في هذا اليوم وكل يوم ان يكرم ويحتفى به ؟؟!!!!!

تحية إجلال واكبار للشهيدات المناضلات اللواتي دفعن بدمائهن الطاهرة وأجسادهن العطرة من اجل قضيتهم الام فلسطين ولامهات الشهداء اللواتي لم يبخلن بتقديم أبناءهن الف الف تحية فخر واعتزاز لهذه الام التي ارضعت ابنائها حب الوطن 

تحية للماجدات الفلسطينيات المرابطات على ارض الاقصى الشريف فواجبنا كل يوم وليس بيوم المرأة العالمي فقط ان نكرم هؤلاء الامهات ولو خصص لهم العام بأكمله لن يوفيهن حقهن على ما يعانين يوميا بأرض الرباط طالبين من العلّي القدير أن يحفظ نساء فلسطين وان يثبتهن ويكون النصر لدماء أبناءهن حليفهم باذن الله ... 

تحيه إجلال وأكبار للأسيرات الفلسطينيات اللواتي يقبعن خلف القضبان في سجون الاحتلال الصهيوني ويتعرضن لسوء المعاملة والإذلال !!!

وتحية إجلال وأكبار وافتخار لامي ولكل امرأة فلسطينية في بقاع الارض لعطائهن الغير متناهي وعلى كل ما تحملوه من معاناة ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق