2018/03/11

بيان صادر الأمانة العامة الفلسطيني للوطن والشتات : نطالب فتح وحماس بالوحدة ومواجهة الغول الأميركي وقرار االرئيس الأميركي بنقل السفارة الى القدس ...

بيان صادر عن الأمانة العامة للتجمع الفلسطيني للوطن و الشتات في الإجتماع الإستثنائي مساء اليوم  الأحد الموافق 2018/3/11 م.


في إجتماعنا اليوم، تم الإستماع للمفوضين العامين بدول الشتات و المهجر ولمناقشة وضع أهلنا الفلسطينيين في تلك الدول المقيمين بها، و الظروف الصعبة التي تمر بهم و زاد الإنقسام الفلسطيني فرقة بين الأخوة و عدم التكاتف بينهم .

خرجت الأمانة العامة للتجمع الفلسطيني للوطن والشتات بهذه المطالب.

أولا: ندعو الأخوة بحركة فتح و حماس إنهاء سنوات المعاناة وعذابات الناس من سنوات الإنقسام التي تدمر كافة مناحي الحياة الطبيعية لسكان القطاع، لمواجهة الغول الأمريكي والمواقف الأمريكية المعادية للشعب الفلسطيني، وخاصة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وإعلان تقليص مساعدات الأونروا و قبل ذلك إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن هذا يبين الوجه الحقيقي بأن أمريكيا ليست وسيطاً نزيهاً، بل تصطف في بجانب المحتل ضد الشعب الفلسطيني، وأن القرار الأمريكي بنقل السفارة في مايو بالتزامن مع ذكرى النكبة إستفزاز لمشاعر العرب و المسلمين، و ان الولايات المتحدة الأمريكية أصبحت فعلاً جزءاً من المشكلة و لا يمكن أن تكون جزءاً من الحل.

ثانياّ:إعتبار الإجتماع الذي دعت إليه الولايات المتحدة لعقده في البيت الأبيض لبحث الوضع الإنساني بغزة الهدف منه خلط الأوراق والإلتفاف، وتمرير صفقة القرن و تطبيع العلاقات مع الإحتلال بحجة الوضع الإنساني  في غزة .

ثالثاّ: نطالب الأخوة في حركة فتح وحماس إلى تغليب مصلحة الشعب الفلسطيني فوق المصالح التنظيمية والحزبية، خاصة مع اشتداد الهجمة الأمريكية على منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الوحيد لشعبنا الفلسطيني وطي صفحة الإنقسام الداخلي إلى غير رجعة .

رابعاً: نعتبر  الدعوة لعقد دورة المجلس الوطني الفلسطيني آخر نيسان القادم، تأتي إلى بناء أسس تنظيمية وديمقراطية التى تلبي المتطلبات الشعبية والإجتماعية .

خامساً: نطالب حركة حماس و حركة الجهاد الإسلامي و كل القوى الوطنية و الإسلامية لحضور جلسات المجلس الوطني الفلسطيني و إعادة ترتيبه على مبدأ الشراكة بين جميع القوى.

سادساً: نطالب الأخ رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون بإعتماد التجمع الفلسطيني للوطن و الشتات كمؤسسة وطنية من مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، بناءاً على قرار سيادة الرئيس الصادر 2017/11/25 م المحول للمجلس الوطني .

سابعاً: إعتبار  30 من آذار من كل عام تعود أحداثه لاذار 1976 بعدما قام المحتل الصهيوني بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي ذات ملكية خاصة و مازال يصادر الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية .

ثامناً: ندعو القوى الوطنية و الإسلامية لجعل يوم 2018/3/30م يوم غضب شعبي بالوطن و الشتات .

تاسعاً: ندعو كافة الفصائل و العقلاء من أي جهه تعمل خيراً للوطن والمواطن للوصول إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية  .

الأمانة العامة للتجمع الفلسطيني للوطن و الشتات 
فلسطين  2018/3/11 م .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق