2018/03/17

الشبكة العربية تحاور حسن السحمراني المرشح للانتخابات النيابية عن المقعد السني في عكار





حاورته مراسلة الشبكة العربية الاعلامية آية الموري 
تصوير :مصور الشبكة العربية الاعلامي عماد ابراهيم 

شاب واعد طموح جريئ ...نشأ وترعرع في ربوع عكار التي تفخر بأبنائها هذه الهامات التي حملت عكار واهلها وتفخر بحسبها ونسبها وخصوصا هذه العائلة عائلة السحمراني والاستاذ حسن احد وجوه عكار والشمال الذي اعطى كل وقته وبذل جهوده لاجل عكار واهلها فهو شفاف صادق متواضع خريج دار الاصالة والعزة والكرم رجل المواقف الوطنية في السياسة والاجتماع يقف دائما مع عكار واهلها ومن شبابها الذين رفعوا اسمها بكل المحافل المحلية والعربية والدولية حسن السحمراني ابن أرز عكار ووجه من وجوهها الجديدة الذي حاز على ثقة اهل عكار ومحبتهم 
 رحاب عكار والقرية التي نالت وسام القرى بروعتها ،  الدورة عكار ،اجرى  فريق عمل الشبكة العربية  مع المرشح للانتخابات النيابية عن المقعد السني في عكار حسن السحمراني ، اهلا" و سهلا" بك برحاب الشبكة العربية شخصية أمل ... أنارت بنورها شاشتنا و صفحات مجلتنا ومواقعها، و عكار أجمع
رجل المواقف لبناء البشر قبل الحجر والانماء لعكار المنسية 

اولا نبذة صغيرة .. من هو حسن السحمراني ؟ 

حسن السحمراني شاب من شباب عكار ، ولدت ونشأت في قريتي الدورة عكار ، حيث نلت الشهادة المتوسطة (البريفيه) ، ثم كانت انتقالتي الى منطقة جبيل و جونية ،لحوالي ثمانية (٨) سنوات تقريبا"، حيث مارست العمل و  اتممت دراستي  سويا" ،و بعد ذلك انتقلت الى بيروت حيث انهيت الدراسة و الحمدلله ، اختصاصي بزنس(رجل أعمال) ، لدينا شركة مقاولات  من النشئة واخرى فاليه باركينغ الشأن العام ... نال أبرز اهتماماتنا  ، و نحن مثابرون على هذا العمل العام باذن الله.

سيادتك من الوجوه الجديدة في وسط المعترك السياسي في عكار ، ما هي العراقيل التي واجهتها ؟

اليوم و بترشحي في هذا الاستحقاق أكون قد كسرت العرف الذي جعل هذه المناصب حكرا" على اوجه معينة اكان في عكار ام في لبنان ككل ، فعكار الجديدة هي بحاجة الى اوجه جديدة ،و كسر عرف الوراثة في السلطة لا يجب  استمراره و لا حتى قيامه ، ان هذا الاستحقاق يجب ان يكون لأصحاب الكفاءات و ليس للورثة ، و لعل هذه من أبرز الصعوبات القائمة  لكننا  نشأنا على المثابرة التي هي جل ما نفتخر به من ارث من أهلنا و ذوينا في عكار .

ما هو برنامجك الانتخابي و الذي جعلك ترشح نفسك عن هذا المقعد النيابي؟ 

ان عنواننا الأبرز هو " بناء البشر و الحجر " .
و تأمين فرص العمل و التي نالت كغيرها من الشوؤن الانمائية حصة" لا بأس بها من الاهمال ، اكان فشل الوعود الانتخابية عام ١٩٩٦ او ٢٠٠٠ او ٢٠٠٥ او ٢٠٠٩ او حتى الكثير من العناوين البراقة و الخادعة اليوم .
لكننا و بإرادتنا  "بناء البشر و الحجر " ، نبيّن اننا نهدف الى النهوض بعكار في كل الميادين السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الصحية و الأمنية حتى ، و ذلك ليس ممكنا" الا بتضافر الجهود ، أكان بين الشعب و السلطة السياسية ام بين أطراف هذه الأخيرة فيما بينهم . و ذلك لان عكار تستحق منا ان نكون لها يدا" واحدة تعمل لأجلها ، و قلبا" واحدا" يتوق لرؤيتها أفضل ، فأقل ما يذكر هو عدم وجود مشفى عسكري للمتقاعدين من عساكرنا الأبطال ،ام بالنسبة لزملائهم الذين ما زالوا في خدمة العلم ، و المستشفى الحكومي ، فعكار وبالنسبة لضخامة عدد سكانها هي بحاجةٍ الى أكثر من مستشفى حكومي واحد لا بل اكثر من ثلاث  على اتم الجهوزية لاستقبال مرضانا ، و لن نغوص في تفاصيل اخرى كتدشين قسم لغسيل الكلى في هذه المستشفيات .
نستحق ان نحصل من الدولة ولو القليل لعكار ، نوعا" من التقدير على كل التضحيات التي قدمتها و لا زالت مستعدة لتقديمها في سبيل الدفاع عن أرض الوطن و النهوض به .

ماذا تخبرنا عن اللوائح التي ستشكل و التي ستشكل و انت منخرط فيها ؟ 

نعم صحيح ، سنكون ضمن لائحة ، و هذه اللائحة تشبه أهل عكار ، تضم هذه اللائحة بعض الاوجه الوطنية المعروفة سابقا" في هذا المعترك السياسي ، و هذا أمر بديهي و متعارف عليه في هذه الظروف .
إضافة الى ذلك نشدد على أننا على وفاق تام مع المجتمع المدني و نؤييد مطالبهم ، بالنهاية أنا فرد من هذا المجتمع و مصالحنا مشتركة  ،...

 في كنف هذا القانون الانتخابي الجديد ، ما المتوقع بشأن النتائج ؟ 
 هذا القانون لا يمثل الشعب العكاري ، ولا حتى الشعب اللبناني بالعام ، شخصيا" لكنت أفضل قانون الدائرة الصغرى ، إلا أن هذا القانون قد فرض علينا فرضا" ،لكن لن أنكر أن هذا الأخير قد اتاح فرصا" اوسع للطامحين لهذه المناصب و أكبر دليل على كلامي  عدد المرشحين الذي فاق المتعارف عليه في اي من السنوات القادمة ، و الصوت التفضيلي فرصة ذهبية للناس يعبرون بها عن آرائهم .
فمن هذا المنبر أناشد أهل عكار ، لقد أهملنا هذا المفصل المهم كثيرا" في ما ولّى من أيام ، عليكم اليوم أن تنزلوا الى أماكن اقتراعكم ، و أن تمارسوا حققكم بالانتخاب ، فاذا وصلنا نحن كنا لاجلكم و لاجل عكار ، و اذا وصل غيرنا سنكون بجانبه لأجل عكار ، لكن فلينتخب الجميع فهذا حقه ، و أعطوا لعكار حقها بأناس يستحقون أن يكونوا قيميين عليها ،...

بماذا تعلق على الوعود و المشاريع غير المكتملة و المهملة ؟ 

اذا تكلمنا عن الكهرباء ففي كل عام يقال ان في العام القادم ستكون الكهرباء ٢٤/٢٤ ، لكننا و ليومنا هذا لا زال حالنا هو هو و لم يتغير أي شيئ ، فما يتوجب علينا هو فك أصفاد هذه الوعود و إطلاقها لتكون فعالة حقا" . و بنتائج فعالة ، فما نريده و نسعى اليه هو شروع و ليس وعود .
و الطرقات حالها واضح أمام الجميع ، اهي مناسبة لعام ٢٠١٨ ، و المداس ماذا بشانها أكان من ناحية المباني او من ناحية المناهج ، السياحة فلبنان و عكار اكثر من جميلة و تتمتع بالكثير من الأماكن الطبيعية و السياحية التي تستحق النور ، انه فقر عام و حاجة شاملة ضامة للكثير من التغضيات بأحولنا ...
بماذا تتوجه للشعب العكاري ككل و للشباب بشكل خاص ؟  

أتوجه لاهلي في عكار ، بأن يقدروا هذه الهوة الذي استطعنا أن نفتحها في هذا الجدار الصلب ، فانا ابن هذا المنزل الفقير ، وهذه القرية الطيبة ،و نشأت بهذه الارض و بين أناسها ، وهدفي و هدفهم واحد ، أنا اليوم سعيد بهذه الحالة الغير معتادة عندنا و التي جعلت من السلطة حكرا" على جماعة دون اخرى ، و مؤكد اننا سنكون يدا" بيد مع كل من سيترشح من الأوجه الجديدة للنهوض بمنطقتنا الطيبة لأنها تستحق .
أستشهد هنا بقول أبو بكر الصديق  :" وليت عليكم و لست بخيركم ،اطيعوني مدى طاعتكم لله و من راى من اعوجاج فليقومه بحد السيف " .. نعم في حال وصلت الى السلطة و كنت ممثلا" عنكم كونو بجانبي لنكون سويا"  لأجل عكار ، واذا رأيتم مني خطأ او اعوجاج فقوموه بحد السيف .
الى الشباب العكاري أقول : 
انتم اليوم كل المسؤولية تقع على عاتقكم ، عليكم أن تحسنوا الاختيار ، و ان تتشجعو من أجل قراكم و تساهمو في انمائها ، لقد مر الكثير من الوقت على الانتخابات السابقة (٢٠٠٩) و قد نضج الكثير من شبابنا  و بلغو سن الاقتراع ، انا اليوم أفتخر بكم مقترعين واعين تدرسون البرامج الانتخابية لكل مرشح و انا بينهم ، و تدرسون الاسس التي ترشح عليها كل فرد منا ، لتتنتخبوا ما يناسبكم ما يناسب عكارنا ، و أفخر يوما" حين أرى واحدا" منكم في الانتخابات القادمة قد رشح نفسه ليكون حاملا" لهذه الأمانة ، مساهما" في تحقيق الانماء نحو حياة أفضل .
كلمة اخيرة  استاذ حسن ؟

أهلا و سهلا" بكم و بالشبكة العربية دائما" في عقر دارنا ،  أتمنى لكم المزيد من التألق و النجاح ، و الاستمرار نحو. الأرقى و الافضل ، هذه المؤسسة الاعلامية التي انطلقت من عكار لتصبح عالمية مكاتبها في العديد من الدول العربية والغربية حتى اميركا واستراليا  و هنا أتوجه بسلام خاص جدا" لرئيس ومدير عام  الشبكة العربية للاعلام السفير د. محمد الحاج ديب ، فهو صديق عزيز ، و اكرر الترحيب بكم في قريتي عكار العتيقة القرية التي صنفت من أجمل القرى في لبنان ، في عكاركم و من عكارنا انطلقوا نحو التألق .

فريق الشبكة العربية محليا وعربيا ودوليا يتمنى للمرشح للانتخابات النيابية في عكار الوصول للندوة البرلمانية لتمثيل عكار واهلها ونتوجه بالشكر الجزيل على حسن الاستقبال والضيافة فالشبكة  منبر حر وكلمة حق كل التقدير لشخصك الكريم 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق