2018/06/10

السفيرة الدكتورة الشاعرة نرجس عمران : ذنب القصيدة... تبلغ العجز ... كينونة الوجع في ثغر المطامع ...

ذنب القصيدة 

الذنبُ ذنبُ القصيدة 
تبلغ العجز 
قبل أن تدرك مرامي التنهيدة 
تعتصر الروح جوارحا 
فيتساقط على أوصالها جليدي 
أحيي خدر الكلمات 
من  رشاقة  تغريدي  
لأسمع همساً 
من هسيس الصور 
وارتشف خمرأ 
من خوابي البحور 
وانطلق  فارسا 
صهوة الأحلام  جيّدي 

أهي ....
كينونة الوجع في ثغر المطالع ؟
أم ميلاد فرحٍ مخصي الطابع ؟
أم زخمُ حزنٍ شجّي 
بعضه أو كلّه   ندّي ..
 آل إلى سعدٍ عقيمٍ 
أنجبَ  من رحم نبضٍ
 يحتضرُ.........قصيدة 
والقافية قنديلٌ 
للزيت يبتهل 
إياك أن تحترق 
إياك أن تشتعل 
كوني ناعمة في الإسقاط 
 ياوليدة 
طبطبي بلطفٍ على أوصال الوجع 
تمنحك شراشف المكان 
أسِرِة الجريدة 
تقرأك عيون الزمان 
أطلالاً
المطامع مشنقةُ البلاد
أطلقي الروّي أملاً
جلاد الرقيب لكي حارسا
فصل  الممنوع
برده قارس 
وسربك جنحه بن فرناس 
فارس 
هي القصيدة 
تسقط في حضن الامتعاض!
إذا  تجاوزت المباح  في الأغراض 
فإلزمي مخدعك 
لن تصلي مرمى  قارئك
من  أهداف قائلك  
والذنب
ذنب القصيدة 

نرجس عمران 
سورية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق