2018/06/20

نرجس عمران : القدس لنا ... الحجر انا ...

القدس لنا 

هذا هو عويل اللحظات 
في ثغر الحجارة 
حين بدأ موسم التكهنات 
في محاصيل  القوة  الفارغة 
حيث تتقيء القارات 
عصارة الخرائط الحامضة 
تخيط قميصا جديدا للدول 
بخيوط الأرض 
على قياس الجشع 
في بلاد  للتاريخ مُسطرة 

الحجر أنا 
خلقت لأنفث غضب الجوى 
في جوف تراب الجبابرة  
فلسطينيون
من اعتمدوني 
السلاح في صراع الأباطرة 
 لا لن أنادي 
لن أقول
أشقائي  
أصدقائي  
ساسة في نبغ السياسة عباقرة
...أن أغيثوني 
القدس أنا 
والروح على الإستجداء متكبرة 
أرى الأفق أمام مسجدي يجثي 
أم هو  المسجد  ...  دمعة
في عين إمام ٍ حائرة 
وليست بحائرة  
لا بل أنا نسمة حق ثائرة 
تبحث عن العقد المفقود للسلام 
في عنق فوضى قاهرة
القدس لنا 
هكذا وشوشني التاريخ 
في حصة الأمانة  
هكذا أومت  البوصلة برأس الجغرافية 
هو صراخ الحجر
 في راحة أسوار شائكة 
وفي جوف الحدود  الغائرة 

ما أنا براحلة
قالتها فلسطين لحظة الولود 
انتفض بحر ميت 
في ذات حياة 
سفك حرمة النو 
وزبد على شط العالمين 
القدس مسقط الشمس 
على محور السنين 
والإ  فكيف تذهّب رأس القبة  
ورحم السنبلة  
وقصفة الزيتون  
في كف (مرسيل )خليفة 
 بعض  الصقيع  يعرش على الأنوار 
كيف نفقأ عيون جليد الحصار ؟
المخرز  شمع  
والأصابع دخان أفكار 

ولأنني امتلك صدرا رحبا 
سأحتضن  عاصمة الإسراء 
ولأنني كل الملايين 
سأرتب زُهريتي  بأناقة الكرماء  
ليعبق برائحة الشهيد  
كل كفن جديد 
ولأنني .....ولأنني ....
سوف لن أسكت 
عن هتك حرمة  الزيت
في  زيتوني 
وبعثرت رائحة الغار
 في شجوني 
ولأني شعر  عابر  
على أنقاض المشاعر 
أتيت روحا واحدة 
وأعارتني الأقدار  منها  ألف ومئة 
أعلن وأنا بكامل عروبتي والوطنية 
أن القدس لنا الجسد 
ونحن روحها في ألافٍ مؤلفة 

#نرجس_عمران
سورية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق