2018/08/17

الشبكة العربية تنفرد بلقاء خاص مع عائلة المغدور الشاب الشهيد عبد الرحمن حمود هذه وقائع الحقيقة التي رواها عمه توفيق حمود مجموعات التواصل الاجتماعي اغتالت عبد الرحمن بتشويهها للحقيقة



الشبكة العربية تنفرد بلقاء مع عائلة المغدور الشهيد 
الشاب عبدالرحمن حمود 

اجرى اللقاء رئيس الشبكة العربية السفير الدكتور محمد الحاج ديب مع عّم الشهيد المغدور حمود
 الاخ توفيق حمود لتبيان الحقيقة لان وسائل التواصل الاجتماعي ابتعدوا عن الحقيقة والحق بتضليل الرأي العام لاهداف لا نعرف ماذا يريدون منها ولا نعرف ان كان احد وراء الموضوع لبث هكذا تلفيقات ليغدر قتلا الشهيد مرتين امعانا في تضليل وتشويه الحقيقة والمعروف عن عائلة آلِ حمود من العائلات المحافظة والمحترمة في عكار وبيوتهم مقصد ومفتوحة لكل الناس 
وخصوصا في حدث مصاب جلل وجريمة بحق الانسان والإنسانية التحقيق جار من القوى الأمنية والقضائية لكشف الفاعلين ومن ورائهم والمضليلين للوقائع لحرف الوجهة الحقيقية للجريمة التي نستنكرها وندينها باشد عبارات الادانة 
بداية نعزي آلِ حمود باسم الشبكة العربية ورئيس مجلس ادارتها وأعضاء مجلس الادارة وفريق عملهاومكاتبها محليا وعربيا ودوليا بهذا المصاب الجلل الحدث الفاجعة بشهيد الشباب والإنسانية ... تحدث الى الشبكة العربية  
عّم الشهيد 
توفيق حمود  
وردا على سؤال اجاب حمود هناك الكثير من الإشاعات والمعومات المتضاربة  صرح للشبكة العربية توفيق حمود وأولا شكر الأجهزة الأمنية التي تتابع باهتمام واجراءات حثيثة جدا نستنكر كل الاشاعات التي صدرت من هنا وهناك ... تم حرقنا وذبحنا بتوافه الأمور والكلام الملفق كذبا وتدجيلا ونفاقا ورياء من التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام لهذا الطفل البريئ الذين اتهموه بأبشع الصفات واولها انه انتحر انتحار ب ١٢ ضربة سكين وأكملوا عليه بالمخدرات بكل أنواعها
هو طفل بريئ تشهد له كل الناس من أحبة وغيرهم وليس لنا مبغضين كل الناس محبين وكل الناس ليس له عندنا شيئ سوى المحبة والاحترام المتبادل والد الشاب شهيد الغدر يعطي الناس حقوقهم بصفته رئيس تحقيق ورئيس قلم في قوى الأمن الداخلي ينصر المظلوم والحق ضد الباطل ويتحمل اعباء كبيرة من جراء ذلك ومهما كان الثمن ... حتى أدى ذلك الى سجنه مرات عديدة  بسبب مواقفه ويتحمل اعباء كبيرة لنصرة المظلوم ولا يمكن ان يقبل ان يكون اَي كان مظلوم ونحن لا نقبل بالظلم ان يحل علينا ونتمنى ان يأخذ الله تعالى حقنا والدولة اللبنانية ترينا حق بالدنيا لان في لبنان تعودنا ان اكثر الأمور تنطمس ونحن لدينا ثقة كبيرة بالاجهزة الأمنية  ان تكشفهم ونريد ان يأخذوا حقنا مِن مَن شوهوا وضللوا لحرف الوجهة الحقيقية للجريمة ومرتكبيها ...
 إشاعات ومعلومات كاذبة لتحريف الحقيقة ...
 وابعادها كلام رخيص مدسوس لا نعلم من وراءه ومن هو المستفيد لظلم هذا الطفل البريئ طالب جامعي خلوق جدا مع كل الناس  آل حمود اصدروا بيانا بشبابها وشيبها استنكروا وطالبوا  القضاء بالاقتصاص من الفاعلين وان يأخذ حقنا ونحن نحتفظ بحقنا باالادعاء الشخصي بعد انتهاء التحقيق وتبيان الحقائق كلها ؛
وأردف قائلا التواصل الاجتماعي هو من يشوه الحقائق الشهيد المغدور معروف ابن عائلة كريمة ابن رجل في قوى الأمن الداخلي مشهود له بالنزاهة ونصرة الحق ضد الباطل
 ال حمود والسيد ابو رشاد وعائلته وابنائها من  العائلات  المحترمة في عكار 

كيف حصل وماذا جرى مع الشهيد وكيف تم اغتياله لتكون الحقائق واضحة للعيان لكل دول العالم وليس للبنان فقط ؟!!
اجاب بدم بارد قتل 
كان بصحبة أهله ذهبوا الى طرابلس من حلبا الساعة السادسة والنصف لزيارة خاله المريض والمتعب جسديا ؛ 
أهله استمروا بالسهرة عند بيت جده فطلب من والده الذهاب لانه تواصل مع رفاقه
لحضور مهرجان منيارة عكار 
 الساعة 
الثامنة والنصف
انطلق من القبة طرابلس 
اتصل به والده بعد ثلث ساعة فلم يجيب وأرسل له رسالة صوتية أيضا لم يجاوب وكررالاتصال من جديد لان اصابه قلق لماذا لم يرد عليه اتصل من جديد ويتفاجأ بالرد عندما قيل له معك مخفر التبانة حضرتك فلان قال له نعم قال له ابنك تعرض لضربات بسكين وهو الان بالمشفى الحكومي
وقد انتقلوا الوالد المفجوع الى المشفى مع خال المغدور عبد الرحمن حمود ابنه القاضي حسين عبد الله ويتفاجأ الأهل بأخبارهم بوفاته وسبب الوفاة ضربات سكين غدرا  ومن خلال الكاميرات والصور وعند نزوله من سيارة الأجرة ناداه شابين واقبلوا عليه بالضرب ببكوس حديد ستانلس ... مما أدى الى فقدان توازنه حسب الكاميرات  بمكان التي حدثت الجريمة حوالي الثامنة والخمسة وأربعون دقيقة التي سحبت منها الصور والفديو وقد وصلنا الخبر الساعة التاسعة والنصف مساء وعند وصولنا الى طرابلس نتفاجأ بكم من الإشاعات عبر مجموعات التواصل الاجتماعي التي تغتال عبد الرحمن من جديد التي اتهمته بالتعاطي والانتحار وان لديه سكينتين وصحنين وهذا شيئ منافي للحقيقة وهناك تلفيقات من أشخاص بالمشفى انه شاهدوه عسكريين بالجيش على الحاجز انه اقدم على الانتحار وحسب تقرير الطبيب الشرعي انه تعرض لكدمات ١٣ ضربة سكين والاخيرة التي خرقت القلب بعمق ٨ سنتم وجرح كبير  بيده اليمنى وقد اخبرنا عسكري عندما وصل للمشفى سمعه يصرخ يا ماما لينا عدة مرات سأله من فعل بك هذا؟  فقد الوعي وقتها 
عندما وصلنا الى المشفى كان الإنقاذ سيئ جدا من الضروري ان يحضروا الدم  موضوع بغرفة حضر الطبيب الشرعي الساعة ١٠.٣٠ وبدأنا نفتش عليه بالمشفى حوالي الساعة والربع بالغرف حتى الفريق الطبي والطاقم الموجود لم يعرفوا أين يوجد ان كان بالعمليات او البراد او الطوارئ او المشرحة لم نعثر عليه نحن والطبيب ولَم يعطنا اَي احد معلومة وقد غضب خاله وبدأ بالصراخ بشكل فقد عقله وتبين ان الذي بحوزته مفتاح الغرفة الموضوع بها عبد الرحْمن مع شخص وبحوزته وهو موجود بشاليه على البحر وقد اتصلوا به وقد انتظرنا والطبيب الشرعي حوالي الساعة والنصف حتى حضر وعندما كشف الطبيب الشرعي والفحوصات الطبية والمخبرية  قد افاد بتقريره لا يمكن ان يكون قد انتحر وجافى كل الأمور لان التلفيقات التي تم تداولها على مجموعات التواصل الاجتماعي قد دحضها الطبيب الشرعي من خلال الكشف الطبي والفحوصات المخبرية انه لا يمكن ولا يمكن انه يكون طعن نفسه ١٣ طعنة 
باسم الشبكة العربية العالمية للإعلام نقدم تعازينا الحارة لذوي الشهيد المغدور عبد الرحمن حمود في هذا المصاب الاليم والحدث الجلل هذا وموضوع تبيان الحقيقة أخذته الشبكة العربية على عاتقها اكراما للشهيد ولأهله 
وقد شكر حمود الشبكة وكل قلم حر وكل قلم يظهر الحقيقة
 وقد أنصفنا أيضا الاعلامي جهاد نافع بمقالة في الجريدة عن أهل عكار وقد استشهد بامور كثير نحن رجال دولة ولسنا مدمنين كما قالوا  وشوهوا صفة هذا الشاب قضيتنا قضية خاصة نتمنى ان تكون قضية عامة وقضية كل مواطن وكل شخص لان المنطقة بين الملولة والقبة هي طلاب جامعيين لا يجوز الا ان تكون الدولة متشددة بموضوع الشباب المتفلت المدمن لان الشباب الواعي والمثقف الذين يقصدون هذا الصرح العلمي يستقلون سيارات الأجرة  يخافون منهم ونتمنى القيمين على عكار وهذا الصرح الجامعي لا يجوز ان يكون بهذا الشكل المتفلت 
فهل يعقل ان ينحر إنسان نفسه ب ١٣ طعنة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق