2018/08/07

مديرة مكتب الشبكة العربية بأميركا غادة ابو مطر :السياحة البيئية وإنعاش القرى تنشط السياحة البيئية حول العالم الا ان في لبنان ... لا تزال ... بدعم هذه السياحة يعود بالفائدة و...



السياحة البيئية وإنعاش القرى  . 

 تنشط السياحة البيئية حول العالم ، إلا أن في لبنان لا تزال تشق طريقها نحو النمو والإزدهار .
ثمة عوائق كثيرة تقف أمام هذا الإنجاز القيم والداعم للإقتصاد الوطني .
يتمتع لبنان بعدد لا  بأس به  من المحميات الطبيعية نذكر منها : المنطقة السياحية الاجمل في الشرق الأوسط  هي القموعة فنيدق بما تتميز به من العديد من الأشجار الحرجية ومنها غابة العزر وغابة وغابة الأرز المعمر والعرعر واللزاب وتحوي على ٣٢٠٠ نوع من الأعشاب الطبية .... ومحمية أرز الشوف ، محمية جزر النخيل ، محمية حرش أهدن ، محمية أرز تنورين ، محمية شاطئ صور ، مستنقع عميق محمية بنتاعل ، محمية كرم شباط القبيات  في عكار .  يزدهر لبنان بالمحميات الطبيعية التي تحفظ سحر الطبيعة والتي تشكل سياحة رائعة لمحبي الطبيعة ويشكل اللبنانيون نسبة ٩٥بالمئة من إجمال الزوار لهذه الأماكن . 
يقول أحد الناشطين في مجال السياحة البيئية أن القرى القريبة من هذه المحميات إنتعشت إقتصاديا ببيع المنتوجات الزراعية  ، والمأكولات الشعبية ، وعمد البعض إلى ترميم  البيوت لتأجيرها إلى السواح الأجانب ، يردف قائلا : إن هذه السياحة إن لاقت من تشجيع كونت رافدآ إفتصاديآ مهمآ . 
إن اهتمام القطاعين العام والخاص  بدعم هذا النوع من السياحة يعود بالفائدة على شرائح واسعة من سكان القرى  والأرياف من تجار موردين وعمال في هذا المجال . حان الوقت لدعم سكان هذه القرى للبقاء في أراضيهم وعدم نزوحهم الى المدن للتسكع لإيجاد فرصة عمل هناك .
لبنان رغم صغر مساحته ورغم التجاذبات السياسية  ورغم ما يعانيه من تلوث للبيئة وعدم اهتمام بايجاد اَي حلول فعالة للنفايات ناهيك عن عدم الاكتراث بالدخان المنبعث من المعامل المنتشرة على السواحل والتي تسبب الكثير من الأمراض  ، لبنان يحافظ على واقعه السياحي المميز تاريخيا ، حضارات وثقافات مختلفة حيث تركت هذه الحضارات بصمتها الفنية والأثرية والعمرانية إضافة إلى معالمه الخلابة ومناخه ومطبخه المميز  ، جعلته يتصدر بذلك قائمة السياحة ، الأمل بتكثيف الجهود لدعم هذا القطاع دعامة للإقتصاد الوطني اللبناني 🇱🇧



👇🏻
القموعة فنيدق 
👇🏻







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق