2018/09/14

مستشارة الشبكة العربية ايمان فضل الله : أصبح الحوار منعدم بين البشر ! هنا نقف حائرين كيف السبيل لهدوء النفس بين بشر؟!






أصبح الحوار منعدم بين البشر !
وإن تحاورنا خلقنا لأنفسنا المصائب منهم من لا يستوعب وأن أستوعب بدأت المشاجرات وتراتلت الاسئلة، 
هنا نقف حائرين كيف السبيل لهدوء النفس بين بشر؟!  أنعدمت راحة البال عندهم وأصبحوا أقرب  للعصبية منهم للتعقل ، 
أصبحنا نتفاعل بصوت عال ونتسابق من يسمع  صدى صوته ولا نسمع بعضنا. 
أنلومهم ؟!  لا ،كيف نلوم من فقدت روحه أنفاسها في بلد لا حق له فيها ولا قيمة للانسانيته ؟ 
ساعيا من فجر الصباح يلفظ أنفاسه  ليحصل على لقمة عيشه 
المغمسة بالعرق والتعب والمذله.
ما أجملك يا لبنان! قم  وأنطق واصرخ في وجوهم 
وأحم أبناءك من هجرانك ،  وأدخل في قلوب المستبدين منهم الرحمه والضمير الإنساني الى عقولهم ، 
ليبقى جمالك في شبابك، إجعل معجزة في قلوب المتكبرين ،  فما من فقر في وطن  إلا سببه متسلط ،  
ما أجمل العفو والرحمه ! من أدياننا نحصدها  
فالمحبه والتسامح كنز  والانسانيه هبة من الله فلا تفقدوا أنسانيتكم لأجل شيء غير دائما ، إمنحوا الأمان والاستقرار فالطغيان فاق الحد ،
أنظروا بنظرة أنسانيه وأنقذوا شبابكم من التهلكة ،وإحذروا ! فالله يمهل ولا يهمل ولو دامت لغيركم ما وصلت اليكم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق