2018/09/27

موجه الى من يهمه الامر .. كرامة الناس فوق كل اعتبار ...بالصورة صالة انتظار المرضى مغلقة أمامهم ومنع الدخول بأمر من رئيس المستوصف العسكري في حلبا


ماذا يجري في مستوصف حلبا العسكري 


بالصورة كيف يقف المستفيدين طوابير صالة الانتظار مغلقة 

هل يعقل ذلك ومن يقبل به كرامة الناس فوق كل اعتبار

من هو معين لخدمة الناس يجب ان يتحلى بالقيم والاحترام وان يكون على قدر الرسالة التي يؤديها وخصوصا رسالة الطب التي هي رسالة إنسانية قولا وفعلا وليس غير ذلك 
هل من المعقول ان يغلق الباب الرئيسي للصالون الذي يجلس به المرضى بسبب اجتماع في الطابق العلوي للعسكريين وحسب العسكري الذي قال ان الامر من رئيس المستوصف  ان يغلق الباب والصالون فارغ ويقف المرضى امام طوابير لعدم السماح لهم بدخوله بحجة  امر من رئيس المستوصف 
متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرار 
هذا ما يحصل في مستوصف حلبا الناس طوابير امام الأبواب الموصدة بوجههم بأمر من رئيس المستوصف المستلم حديثا حيث لا التزام بالقيم والمبادئ العسكرية وقانون الطبابة وكأنه الآمر الناهي وان جميع المرضى مرتهن لأمره نقول له لا احد مرتهن وهذا التصرف لا يليق بمن ضحى لأجل الجيش ولبنان والحفاظ عليه بالدم والروح وزهرة الشباب قدمت قرابين لهذه المؤسسة والوطن للمحافظة على ديمومتها ولا بهذه الطريقة يعامل اهالي العسكريين والمتقاعدين ولا اَي إنسان يحق له الطبابة هذا الموضوع موجه لقيادة الجيش ومديرية المخابرات 
والطبابة العسكرية ( قيادة اللواء الطبي ) ولرئيس الطبابة العسكرية في الشمال ولمن يهمه الامر هذا التصرف وهذه المعاملة  لا تليق بمن ضحى ليبقى الوطن وجيشه عزيزا كريما مرفوعي الرؤوس لا ان يعاملوا بهذه الطريقة وكأن الإشراف الذين حملوا راية الشرف والتضحية والوفاء نعاج بنظر البعض وكان الجميع عسكريين يجب ان ينفذوا تعليمات الرئيس وهم المرؤوسين نقول لا 
 المسؤول عُيين لخدمة الإشراف الذين ضحوا لأجل الحفاظ على لبنان هم وذويهم لا يحق لأي كان ومهما يكن ان يتصرف بهذه الطريقة مهما ومن يكون ان الأمور في هذا المستوصف هي للأسوأ والتصرف بهذه العنجهية مرفوضة ولا تقبل بها القيادات المعنية لان المؤسسة العسكرية هي اشرف من بني الناس وانبل من بني البشر ولا نسمح لمن هم مغرورين بمنصب او رتبة ان تشوه سمعة المؤسسة العسكرية   وهذا الموضوع برسم القيادات المعنية وحديث لسان المرضى يقول : ( رزق الله على ايّام الرائد مظلوم )وكما قال المثل ما بتستذكروا  فينا حتى تعاشروا غيرنا ...
وهناك أيضا أمور تجري لا يسمح لمن هم معاقين بالدخول بسيارتهم  وحسب قوله يريد إذن من القيادة حسب القانون والقانون ينص على ذلك لمن هم معاقين واصابتهم منسوبة للخدمة ولا يواجه اَي مريض عنده مشكلة إنما يقول هناك رتيب انضباط وأمن اشرح لهم وضعك وهم يقولون لي 
مع العلم انه يجب ان يبقى بابه مفتوحا للجميع ويقف على امورهم ويعالج اوضاعهم اقتداء برئيس الطبابة في الشمال وبيروت نظن انه يرى نفسه فوق الجميع 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق