2018/10/13

بقلم مديرة مكتب الشبكة العربية في اميركا غادة ابو مطر : مشاهير من بلاد الاغتراب ... داني توماس اسمه.. ( أموس يعقوب كيروز ) إرتسمت ..لم ينسى وصية والده وهي ... التتمة في المقال





داني توماس : مشاهير في بلاد الإغتراب .

الممثل الأميركي  - اللبناني الأصل داني توماس ( إبن بشري  ) هو أحد أبرز شخصيات القرن العشرين الذين لمعوا في الولايات المتحدة الأميركية .
كان فنانآ موهوبآ تمكن من تحقيق أهم عمل إنساني لتخليد إسمه في التاريخ كمؤسس لأهم الصروح العلمية للأبحاث وعلاج الأمراض المستعصية للأطفال ، مؤسس مستشفى ومركز " سانت جود " الذي أنقذ آلاف الأطفال في العالم . 
إسمه الحقيقي ( أموس يعقوب كيروز ) ولد في شهر كانون الثاني من عام  ١٩١٤ في ميشيغان لوالدين لبنانين مهاجرين من بلدة بشري ، الوالد ( يعقوب كيروز  ، الوالدة مرغريت طوَّق ) .
أموس أصبح من نجوم أميركا على الشاشة الصغيرة والمسرح ، ترعرع في أسرة تتألف من عشرة اولاد وقد إرتسمت على وجهه علامات اليأس والكآبة لفقره . في العاشرة من عمره عمل في أحد المسارح كبائع حلوى ومرطبات للمتفرجين ،بدأ يصلي من أجل أن يتمكن من تأمين رغد العيش ، وبعد أن حقق النجاح شهد " توماس " على قوة الصلاة حيث نذر ل " سانت جود ووفى بنذره " 
ركع أمام تمثال (جود تاداوس ) شفيع الأمور المستعصية ورفع الصلاة لمساعدته في الحياة وسوف يبني له مزارا يؤمه المؤمنون ، وبعدما نجح تذكر النذر الشهير الذي قطعه في الكنيسة ،حيث تحولت الفكرة إلى إقامة مستشفى ومركز أبحاث لعلاج الأمراض المستعصية لدى الأطفال على أن يكون مقره في مدينة ممفيس بولاية تينيسي الأميركية،بعد ذلك قرر أن يتوجه إلى أصدقائه من أبناء الجالية اللبنانية في الولايات المتحدة لطلب دعمهم فكان له ما أراد فآجتمع في عام  ١٩٥٧ مع ممثلي المجتمع اللبناني  والعربي - الأميركي في شيكاغو لتأسيس جمعية 
ALSAC (American Lebanese Syrian  ( charities )  
الهدف الوحيد هو جمع الأموال لدعم مستشفى سانت جود للأطفال وفِي عام ١٩٦٠. وضع حجر الأساس للمشروع وفِي ٤ شباط تحقق الحلم ووفى ( إبن بشري  ) نذره وأزيح الستار عن تمثال سانت جود فاتحآ رسميآ أبواب مستشفى وصل صداه فيما بعد إلى كل أنحاء العالم وهو مستشفى سانت جود المخصص لسرطان الأطفال الذي يعالج يوميآ آلاف الأطفال .
داني توماس لم ينس وصية والده ،( لي وصية أتركها لك قبل الوداع الأخير : لا تنسى الوطن  )🇱🇧




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق