2018/10/06

اعلامية الشبكة العربية الدكتورة هيام عبيد : بلد ... لا ذوق ولا شعور ... بلد الرقي اصبح لا رقي ولا ...ياترى من سيأتي لنا بالعجائب السبع ...لم يعد لها جدوى



حان الوقت ...
بقلم اعلامية الشبكة العربية  هيام عبيد 



بلد التعتير والحرمان والقلق وهزات الاقتصاد 
والبطالة عن العمل والناس تعيش مرارة فوق مرارة واصبحت الحياة علقم لا تطاق 
وحتى نزيد / البلة طين / مع كل اطلالة نائب او وزير لابد من استيقاظ الاطفال مرعوبين 
ومريض عما يصرخ اه ويدق الجرس ويطلب ابرة مورفين 
ضغط وسكري والم بالصدر 
ناس وناس لا عندها ذوق ولا شعور بالاخر 
في بلد الرقي اصبحنا لارقي ولا حضارة ولا وجه للجمال 
باسمي وباسم كل شخص كتب على شبكات الاخبار 
عندما يطل مطلق اي سياسي قبل ان يلقي السلام  عليه بالتنبيه لكل مناصريه عدم اطلاق المفرقعات القوية 
حتى بالمناسبات هذا النداء وعسى النداء ان نجد من يسمعه وينفذه 
في بلد الصرخات لم يعد لها جدوى 
تعب المشوار والعمر على حفنة الزمن ننتظر وننتظر 
 ياترى من سياتي ويعيد لنا عجائب السبعة 



سلام وامان واستقرار واحساس وانسان 
وحاسة الذوق والفهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ياترى من يكون هذا الشخص ؟
هل يطول الانتظار ويبزغ الفجر والعين دون دمعة 
والقلب ( مجبور )
اه ... اه ,,, على بلد الاجداد وعلى رجال الاستقلال 
كم بذلوا مجهودا في جعل لبنان ذات سيادة  مستقل 
وفجاة تحول الى  استغلال   دقت ساعة الصفر 
بعد الصفر في واحد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق