2018/12/17

نائب رئيس الشبكة العربية كاملة رعد : رسالة مفتوحة لوزير التربية : نود ان نرى نتيجة أتعابنا في وقت نحتاجها ...نود ان نكون تحت جناح دولتنا ...جزء مستحدث من مشاكلنا التربوية .. نقضي العيد .. في نزهة نبتاع ألعابا وثيابا لابنائنا .. بأن آبائهم ليسوا مستعطين او اجراء ...




رسالة مفتوحة من الأساتذة المستعان بهم إلى معالي وزير التربية مروان حمادة :

معالي الوزير ، نحن لسنا بصدد ذكر الأسباب التي جعلت أسماءنا غير مندرجة تحت موازنة وزارة التربية و لسنا بصدد لومِ أحدٍ على الوضع الذي وصلنا إليه و لن نسأل لماذا حتى اليوم و بعد مرور خمسة أعوام  لا زلنا نتقاضى مستحقاتنا من الدول المانحة رغم أننا لسنا ممّن يعلّمون إخواننا النازحين السوريين ، و لكننا نودّ قبل قدوم العيد أن نجهّز أنفسنا لأجله ، نودّ كما جميع اللبنانيين أن نرى نتيجة أتعابنا في الوقت الذي نحتاجها لا أن ننتظر شهوراً و شهور و من ثمّ تأتي مستحقاتنا في يدنا اليمين لندفعها ديوناً متراكمة من يدنا اليسار ، نودّ بشدّة أن نقضي العيد مثلكم في نزهةٍ نشتري فيها ألعاباً و ثياباً لأبنائنا الذين يظنون بأنّ آباءهم أساتذة مدارس و ليسوا مستعطين أو أُجَراء ، 
و كم نودّ أن لا نسمع بعد اليوم كلمة مستعان بهم و أن نكون تحت جناح دولتنا اللبنانية ، لا تحت جناح الدول المانحة و هو لأمرٌ يجعلنا نتوقف قليلاً لنستشعر معنى الإنتماء إلى الوطن ، فكيف ننتمي إلى الدولة اللبنانية و نحن نستنزف جهودنا في حرم مدارسها و ثانويتها و نربّي أجيالها في حين نُكافئ من خارج وطننا !
نحن لا نضع اللوم على معاليك ، فجميعنا يعلم أنك لست من كان وراء إخراج بدعتنا ، و لكن كلّنا ثقة بأنّك من أصحاب التاريخ العريق في عالم النضال الإنساني و الفكر النيّر ، و انطلاقاً من هذه الثقة قرّرنا أن نرسل لك هذه الرسالة المفتوحة لنسلّط الضوء على مشكلةٍ هي جزءٌ مستحدث لا يتجزّأ من مجموعة المشاكل التربوية المتراكمة و التي نعلم يقيناً بأنّك على قدر ما أوتيك من قوة حاولت حلّها و لا زلت تسهر على إيجاد حلولٍ جذريةٍ لها . 
ختاماً نودّ إرسال معايدة لك بمناسبة إقتراب السنة الجديدة ، و التي نأمل أن تكون سنة خيرٍ و سلامٍ و محبة عليك و على عائلتك و على وطننا الحبيب لبنان .

لجنة الأساتذة المستعان بهم برئاسة كاملة رعد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق