2018/12/18

الدكتور خالد عوض : عيد ميلاد المسيح تبشير في التوراة ...قاموا بقتل أطفال اليهود ...حفظه الله من مكائدهم ...نداء الكاهن هيلاري ... مدينة السلام الصهاينة وترامب يريدونها مدينة حرب




عيد ميلاد السيد المسيح    تبشير في التوراة عن  مسيا يحكم العالم  وهذا هو قد اقترب الزمان  فوشوا كهنة اليهود  بهذا التبشير فغضب حكام روما وقاموا بقتل اطفال اليهود  ولكنهم يتغذون من الدم دائما فتابعوا الوشاية  ولكن ولد المسيح  ولد من مريم بكلمة من الله  وحفظه الله من مكائدهم مخفورا بالروح القدس   فقرات سيرة هذه الشخصية العجيبة  حتى قرات الوصايا العشر  وتأملت  لاتحلف بالارض لانها موضع قدمي الرب فدهشت اين اتباع هذا المرشد العظيم  الارض موضع قدمي الرب فيسعون بكل ترساناتهم لابادة شعب الله  واحتلالها  لا تقتل فهم متعطشون الى الدماء لا تسرق فانهم نهبوا البلاد وافقروا العباد لا تزني فانهم استباحو الاعراض لا تحلف بشعر راسك   فتركوك وحلفو براس الجبروت  وصموا اذانهم  عن نداء الكاهن المؤمن العظيم هيلاري كبوتشي  وهو يرفع اليك مظالم شعبه  وخليفته المجاهد المؤمن مطران بيت لحم هم رجال امنوا بتعاليمك فكانوا شعلة مضيئة في التاريخ  وسمعنا مهاترات ممن يدعون الثقافة  ان هذه الارض اخذت بالسيف وهم  وكلاء لك متصرفون برقاب العباد فمنهم من يدعي السيادة ومنهم من يدعي علم اللاهوت ويرتدي زيه ومنهم يحب اجلاء اهلك عن الارض المقدسة وما حولها ليتم استقبالهم لك وقت مجيئك  ليحكمو بك العالم  كيف فهموك  وانت تقول انا نور العالم فمن يتبعني فلا يمشي في الظلام   فهم يريدون ان ياتو بك على هواهم ونسوا انك سوف تاتي هاديا مهديا مصلحا عدلا  لا تاخذك بالله لومة متهور السلام عليك ايها المسيح مع اني  لا اعتبر يوم مولدك الا ذكرى طيبة لانك في ارواحنا وانفاسنا نحبك بالله ما حيينا  حضرتني قراءة مهمة في الكتاب المقدس العهد القديم عندما هاجم الملوك الاربعة  لوط ونهبوا امواله وذراريه  فنجده ابراهيم وبعدما كسر الملوك الاربع  صادف مرورة بارض شاليم يعني القدس فخرج لملاقاته كاهن الرب فيها ملكي صا دق وقدم لابراهيم  الخبز والخمر  واخذ منه العشر لماذا لان مرور ابراهيم كان مرورا حربيا بارض القداسة  لانها مدينة السلام وانت عندما طردت الصيارفة اسميتها بيت الصلاة  ولكن الصهاينة وترامب وما لف لفهما يريدونها عاصمة للحرب والاحتلال والتدمير  متى تريد ان تجمع خرافها قبل ان يباد ظالميها  حضرت ابنة هولاكو المجتاح   للممالك الى مكة المكرمة فوجدت جمع غفير يتحلقون حول رجل فسالت فقالو هذا احد علماء  المسلمين فاحضرته وسالته انت مسلم قال بلى   قالت نحن الكفار قال نعم قالت لماذا نصرنا الله عليكم  قال ارايتي راعي الخراف قالت رايت قال يكون معه كلاب  فاذا شرد الخرفان ارسل وراءها الكلاب فتعيدها وهكذا نحن وانتم نحن الخراف الضالة وانتم كلاب الله في ارضه لا تزالوا تنبحوا وتشردوا وتمزقوا حتى نعود الى ربنا   فتمتعوا فالوقت قريب
   فسلام عليك ايها المسيح الحبيب واهنئ جميع المومنين بعيد ميلادك  من عماد الفخامة الى اي مؤمن بالله عاش المتهللون فرحا  بميلادك في قلوبهم والمجد لله

بقلم الدكتور خالد عوض








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق