2019/01/08

بقلم مستشار الشبكة العربية العام الامير اسماعيل الايوبي : صالون فضيلة فتال الأدبي يستضيف ندوة بعنوان الدين والدنيا في شعر شاعر الفيحاء سابا زريق الجد القاها الحفيد الشاعر الدكتور سابا زريق





رحلة في عالم الشعر والادب والإنسانية، وبعنوان الدين والدنيا
 في شعر شاعر الفيحاء سابا زريق حيث حاضر حفيده الدكتور سابا زريق
بمنتدى الاستاذة فضيلة فتال الادبي،وحضورها بالاضافة للدكتور المحاضر ،
لفت انتباهي حضور كل من الشخصيات والادباء السادة ،
رئيس سفراء الاعلام العربي في لبنان ورئيس الشبكة العربية العالمية للاعلام ومستشار مؤسسة العدل الدولية الدكتور محمد الحاج ديب،
النائب السابق
الاستاذ مصباح الاحدب ،
الدكتورة ميرفت الهوز
الدكتور مصطفى الحلوةً ،الدكتور مطانيوس يوسف الأديب الاب سابا ، وليد اليوزباشي 
،...وحشد غفير من اهل الفكر والادب ،حيث اختصر حفيده الدكتور سابا قيصر زريق بصفحات قليلة سيرته الذاتية وماضيه المشرّف اذ قال،ان شاعر الفيحاء سابا زريق هو من الرجال العظماء والمخلصين لمدينتهم ووطنه،وانا اقول صحيح هو الوطني الكبير وصاحب الأحاسيس المرهفة،واخلاق دمثة وعظيم بتواضعه الادبي والفكري والسياسي والفلسفي والانساني،وقد نهل وجدانياته وروحانياته وهمسات حضوره الراقي من ينبوع لا ولن ينضب،والمانح لنفسه من ذاته عدا المانحين الكثر اوسمة قيمة ومن رتب عالية جداً بالعودة للاصالة الفكرية والانسانية والتنشئة الاجتماعية الرشيدة،ويعود الفضل لتصميمه وادارات بعض مدارس طرابلس ومعاهدها،وبعد شرح المحاضر عن جدّه الراحل تبين ان هذا الشاعر كان عنواناً للوطنية الحقة ولجم الفساد واصلاح المؤسسات وتحفيز المسؤولين لتحسين آدائهم ورفع الظلم والغبن عن المظلومين ،من هنا يتبين للمرء كم هذه الفيحاء عظيمة بأبنائها حيث اعينهم عليها وقلوبهم على وطنهم،ليت شعري ان يدرك المسؤولين حِسّ هذا الشاعر ويلتفون حول وطنهم ومواطنيهم ويحاربون الطائفية البغيضة الهدامة للمبادىء والعيش المشترك،،
















































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق