2019/04/25

مديرة الشبكة العربية في دولة الامارات هيفاء الامين : سيف بن زايد يفتتح معرض ابو ظبي الدولي للكتاب ومشاركا في «وثيقة المليون متسامح» التي أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية في المنصة الموحدة للجهات المجتمعية، حيث قام سموه بالتسجيل في الوثيقة التي تتبنى رسالة «أن يكون الفرد متسامحاً مع نفسه، ومع من حوله، ومع مجتمعه، لأن في التسامح حياة».


هيفاء الأمين – أبوظبي- وام

سيف بن زايد يفتتح معرض أبوظبي الدولي للكتاب

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. افتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية


، أمس، معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته التاسعة والعشرين التي تنظمها دائرة الثقافة والسياحة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك».
حضر الافتتاح نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وزكي أنور نسيبة وزير دولة، ومحمد خليفة المبارك رئيس الدائرة، وجون كيري وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، ونفديب سينج سوري سفير جمهورية الهند لدى الدولة، وسيف سعيد غباش وكيل الدائرة، والدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، وعبد الله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة، وحشد من المثقفين، ومحبي الأدب والكتاب.

ودشن الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد، جناح جمهورية الهند - التي تحل ضيف شرف المعرض هذا العام - وتضفي مشاركتها زخماً مميزاً، إذ تشارك في المعرض مجموعة كبيرة من دور النشر الهندية التي تتميز بكثافة إصداراتها التي تلبي اهتمامات شرائح كبيرة من القراء، بينما تحل مجموعة من كبار الكتاب والمؤلفين والفنانين من الهند ضيوفاً على المعرض للمشاركة في البرامج التفاعلية التي تم إعدادها بالتعاون مع السفارة الهندية في الدولة.

أكد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد، أهمية المعرض في دعم صناعة النشر في الدولة، لكونه أحد أهم معارض الكتب في المنطقة، والذي يستقطب اهتمام دور النشر العربية والدولية، ويساهم في تعزيز توجهات الدولة نحو جعل المعرفة والقراءة ممارسة يومية عند الأفراد، لما لذلك من أثر بالغ في زيادة الوعي والنمو المجتمعي.

واعتبر سموه المعرض أحد وسائل الدبلوماسية الثقافية الناجحة، حيث كرس تقليد الدولة «ضيف الشرف» الذي يتيح تعزيز الروابط والتبادلات الثقافية بأبعادها الإنسانية مع مختلف دول العالم.

وتجول سموه في جناح الهند الذي يعد الأكبر على الإطلاق لأي ضيف شرف في معرض أبوظبي، حيث يمتد على مساحة أكثر من ألف متر مربع، ويستعرض النتاج الفكري والأدبي والثقافي والفني الغني للهند، بمشاركة وفد يضم أكثر من 100 عضو، بمن فيهم الناشرون والنقاد والمؤلفون.

كما تم تخصيص جزء كبير من البرنامج المصاحب للمعرض لإلقاء الضوء على الأعمال الأدبية والفكرية للهند، من خلال مجموعة هامة من الجلسات الحوارية التي يشارك فيها مؤلفون وشعراء وأكاديميون مرموقون من هذا البلد، كما تعرض أهم الإصدارات الأدبية والثقافية والفنية في جناح خاص يشارك فيه أهم الناشرين في الهند. وشملت جولة سموه أجنحة متنوعة تضمنت العديد من منصات دور النشر، وعدداً من المبادرات الثقافية التي أطلقت في المعرض، إلى جانب جناح المملكة العربية السعودية.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق