2019/05/19

مديرة الشبكة العربية في دولة الامارات هيفاء الأمين - أبوظبي الحاضرون يدعون إلى تعزيز الترابط لخدمة الوطن


مديرة الشبكة هيفاء الأمين - أبوظبي

الحاضرون يدعون إلى تعزيز الترابط لخدمة الوطن
مجلس سالم المحرمي يشيد بقدوة ورؤية زايد في التسامح
استضاف مجلس سالم بن منيف المحرمي في بني ياس محاضرة عن معنى التسامح القاها الدكتور سليمان حبشي واعظ أول بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وقدمها الإعلامي عبدالرحمن نقي البستكي  والذي تحدث عن التسامح الذي مثل شعار الدولة في هذا العام بتوجيهات القيادة الرشيدة.
وأكد سالم المحرمي أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه يمثل القدوة الملهمة لنا في تعزيز قيم التسامح التي أرساها وعمل على تفعليها في المجتمع لأنه يمثل قيمة إنسانية عظيمة تحمل في ثناياها الكثير من المعاني النبيلة والثمينة، إلى جانب أنه يسمو على كثير من القيم الأخرى لأنه ينقي القلب ويطهر الروح ويقرب النفوس، ما يؤدي إلى تأكيد الترابط بين أفراد المجتمع لخدمة الوطن الغالي الذي منحنا الحب والانتماء.
وأكد الحاضرون في مجلس بن منيف المحرمي ضرورة المحافظة على قيم التسامح والاهتمام بكل ما يمكن أن يؤدي إلى عكس الصورة المشرفة عن الوطن الذي حاز مكانة مرموقة على مستوى العالم لأنه عكس الكثير من الصور الجميلة والإيجابية عن التسامح، وقالوا إن رؤية القيادة الرشيدة لتفعيل قيم التسامح راسخة وقوية وتؤكد التعاضد والتكاتف حول الأهداف الوطنية.
وتحدث المحاضر سليمان حبشي حول حكمة عمر بن الخطاب أمير المؤمنين عندما تحدث عن أن أسعد الناس من سعدت به رعيته وأشقى الناس من شقيت به رعيته، موضحاً أنه من 25 سنة له في الدولة يتابع أجواء السعادة والطمأنينة واليسر لأبناء الدولة بفضل الاهتمام والرعاية والعناية من القيادة الرشيدة بكل ما يمكن أن يؤدي إلى الواقع الذي يتطلع إليه جميع المواطنين.
وبدوره وصف الإبن الأكبر لصاحب المجلس يوسف سالم التسامح بأنه قيمة كبيرة من المعاني الإنسانية التي عكست الصورة المشرفة للدولة من خلال الفعاليات المجتمعية المختلفة , موضحا أن القيادة الرشيدة للدولة غرست في نفوسهم حب التسامح والأعمال الإنسانية والوفاء والحب للوطن والمساهمة في نهضته ورفعته بسمو القيم والمبادئ التي تدعو إلى التسامح كقيمة دينية وإجتماعية أساسها التقدير للمبادئ والمعاني السامية .
وفي نهاية المحاضرة  أجاب حبشي حول الكثير من التساؤلات للحاضرين في مجلس المحرمي حول الأمور المرتبطة بمفهوم التسامح والدروس المستفادة منه وكيفية تطبيقه في حياتنا حتى ننعم بخيره وإيجابياته التي لا تحصى، كما أشار الحاضرون إلى أهمية تعزيز الترابط لخدمة الوطن الغالي  الذي يحتضن الجميع في أجواء التسامح والمحبة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق