2019/06/04

طارق الزهراني مكة المكرمة : مساعد قائد قوات امن العمرة العميد احمد بن سعد الاحمدي قيادة التوعية والإعلام تستكمل مابدأته



مساعد قائد قوات امن العمرة
 العميد احمد بن سعد الاحمدي
قيادة التوعية والإعلام تستكمل مابدأته من نشر عدد كبير من اللوحات التوعوية والتوجيهية 

طارق الزهراني  .مكة المكرمة 

شرعت قيادة التوعية والاعلام الى استكمال ما بدأته مؤخرا بنشر عدد من اللوحات التوعوية والتوجيهية الموجهة لضيوف الرحمن خلال شهر رمضان المبارك 1440هـ والتي تم من خلالها استهداف عدد من الطرق والميادين في منطقة مكة المكرمة ممثلة في العاصمة المقدسة – ومحافظة جدة اوضح ذلك سعادة مساعد قائد قوات امن العمرة العميد احمد بن سعد الاحمدي
 وقال لقد روعي في هذه اللوحات انها تلبي المتطلبات وتأتي انفاذا لتوجيهات معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد بن قرار الحربي ودعم من سعادة قائد قوات امن العمرة اللواء سعيد بن سالم القرني فقد قامت قيادة التوعية والإعلام بانتقاء عدد من الميادين والطرقات التي يسلكها الزائر والمعتمر حتى وصوله الى مكة المكرمة بمحتوى اعلامي وتوعوي وارشادي ، حيث روعي فيها ان تحمل مضمون هادف ومختصر يسهل على القادم الاستفادة منها وبخمس لغات منها العربية والانجليزية والفرنسية والاروردو حيث تم تركيب اكثر من مائة لوحة في مواقع مختلفة ،
واضاف ان القمم التي دعى لها سيدي خادم الحرمين الشريفين - حفظة الله - كان لها رسائل توجيهية ذات طابع امني ومروري من خلال تنفيذ عدد من اللوحات الارشادية والتوجيهية لقائدي المركبات وعابري الطرق الى مكة المكرمة حيث  تم تجهيز عدد من اللوحات تعني بالقمم تحمل مضامين توجيهية تبين الطرق التي يمنع الدخول بها وكذلك البدائل المتاحة اضافة الى عدد من اللوحات التي تبرز اهمية التعاون مع رجال الامن لإنجاح مهامهم الامنية خلال انعقاد القمم في هذا الوقت الذي يشهد المسجد الحرام  فيه كثافة من الزوار والمعتمرين مطالبا سعادته الجميع خاصة لمن سبق لهم اداء العمرة بافساح المجال لاخوانة المسلمين القادمين من خارج المملكة لاداء العمرة لاول مرة وقال اننا نعول على اخواننا في مكة المكرمة وهم كذلك دائما خير سند في تفهم اغلاق عدد من الطرق او تحويلها الى طرق اخرى مطالبا في الوقت نفسه الاعتماد على النقل العام خلال فترات الاغلاق المحدده من 23-27 وقال ان مكة كلها حرم ومن المناسب لإخواننا في مكة المكرمة التوجه للمساجد القريبة لأداء الصلوات وهذا نوع من التعاون على البر والتقوى وايثار يتسم به  اخواننا في العاصمة المقدسة .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق