2019/08/15

الكاتب الدكتور خالد عوض : السما الزرقا الخرزة الزرقة التيار الازرق يعني تيار مستقبل لبنان غمرت موجة عاطفية شديدة من معظم الطوائف اللبنانية وخصوصا الطائفة السنية فجائت متعاطفة ...






السما الزرقا 
الخرزة الزرقة 
التيار الازرق  يعني تيار مستقبل  لبنان   غمرت موجة عاطفية شديدة  من معظم الطوائف اللبنانية وخصوصا الطائفة السنية  فجائت متعاطفة مع من حملو  لواء الشهيد  وشادة لعضد ازر حملة اللواء وادخلو البلد بنشوة تشبه نشوة الظفر والنصر ولكن لم يطل الوقت حتى بدا  الاحباط يطوق رقاب الجميع  عدم مسئولية  بطالة هجرة الشباب المثقف  هجرة في مخاطر البحر حتى ابتلع البحر الكثير من العوائل  وما ترف عين ولا يحن وتر قلب رحوم الا للغناء  ومن ثمة علمنا ان زرقة البحر بائنة لان المحيط اوسع من اليابسة  وان الخرزة الزرقا هي من طقوس البوزيين الوثنية    وان الشعارات الطنانة الرنانة هي  مورفين لتخدير حواس الجوعى والمرضى وذوي الحاجات  ولا هم لاحد ولكن بدات الخروقات  ولو كان هذا الخرق محدود الصلاحية ولكنه محدد الاهداف ومن سار على الدرب وصل
 فيصل كرامي ابن بيت مركزي
جهاد الصمد ابن موقع
 عبد الرحيم مراد رجل معطي ابنه نبات طيب
 نجيب ميقاتي ذو عزيمة هادئة  ارقام خارقة 
الخرزة الزرقا اصبحت مكسوفة وبحالة خجل امام جمهورها  اصبح يركز خطيب المسجد في خطبة الجمعة على تحريض المصلين على  التبرع للاوقاف الاسلامية السنية من اجل بناء محلات في عقارات للاوقاف ثم تاجيرها ليعود ريعا  لرواتب العلماء فهل تعقلون   اكثر العلماء اصبحوا  في مكان  خارج الافتاء لانهم بحاجة لان يعيشوا   الذهاب للحج او العمرة اصبح تحت رحمة المعرفين وبلا رقابة  ولا سكن لائق للزائر  ولا خدمات  من المسئول امام الله  عن هذا القطاع  الذي اسسه رب العزة 
الى اين   معظم التركيبات ما زالت كما هي من زمن الوصاية  الا ان البحر اصبح مقبرة جماعية  والخرزة الزرقا توسع ثقبها   من عيون السمك الى سوق الخضار في قبة بشمرا  الزبالة هي ازهار الري  ونجوم الحقول الزراعية وثورة السرطان اصبحت كزكام الاطفال في زمن الشتاء  
حسب ما اعلم ان الاوقاف السنية هي اغنى الاوقاف في لبنان وان خدمات ومستلزمات الناس في الدرك الاسفل من العيش وانا متاكد ان الله هو القائل 
وقفوهم انهم مسئولون


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق