2019/11/28

مستشارة العلاقات العامة بالشبكة العربية الدكتورة ايمان فضل الله : ما حركت قلمي الذي لا أحركه إلا لقناعاتي ربيع الزين مطالب كل لبناني هي الحياة السليمة ... الشعب أقوى وأوعى من نفوسكم المريضة...




ا

لو لم أكن مقتنعة ب ربيع الزين ما حركت قلمي الذي لا أحركه إلا لقناعاتي. تلك الألعاب التي تأخذونها إلى مسار غير صحيح ولو لم يكن تركيزكم على الفتن وزعزعة الثورة،
ما كنتم سلطوا الأضواء على ربيع الزين ولو لم يكن محط أنظار جيد
 ولديه تفاعل مسموع بين الحراك الشريف الذي
هو منهم ما كانت يد خبيثة أرادت ان تلعب كي تكسر ثقة محبينه، فلو لم يعلموا بأنه من النشيطين الأقوياء وصاحب كلمة حق ما كان الخوف والتوتر دخل بينهم.
الدولة لا شيئ يخفى عنها وليست بحاجة لمن يلفت لها الأنظار
ولدينا مخابرات تهز الجبال وجيشنا الباسل الساهر على سلامة وطنه وشعبه
لا تستخفوا بهم. كفوا أيديكم عن ذلك الرجل النظيف المحب
المناضل وكونوا مثله ناطقين بإسم الفقراء والمحتاجين.
كان في الشمال وكان في الجنوب ليكن أينما يكون أليست أرض الوطن للجميع أليس لبناني يحمل هوية وطنه أليست الثورة منتفضة في جميع الأراضي اللبنانية؟
لم التعليق على أشياء تافهة؟ نأتي هنا لسلاحه، سلاحه مرخص ويحق له طالما قانوني وشرعي.. 
ربيع الزين مواطن شريف لا يسرق لقمة عيشك إنما يتجول لحصولك عليها.
الغيرة من شهم الشيطان. كفوا ألسنتكم عنه وإرفعوا رأسكم به،
ما من شي يخافه وناطق دائما بالحق وبالمعيشة التي تستحقونها
 وقبل أن تاخذكم الأفكار إلى الفتنة فكروا كيف تنقذون
 وطنكم وتكونون يدا واحدة ولا تبتعدوا عن أساس القاعدة.
من لا يعرف ربيع تأكدوا أنه شخص واضح جدا ومطالبه مثل مطالب
كل لبناني هي الحياة السليمة 
 والعيشة الكريمة. كفى يا من تحاربونه، معركتم في سلة المهملات
لأن الشعب أقوى وأوعى من نفوسكم المريضة

 بقلم مستشارة العلاقات العامة للشبكة العربية الدكتورة ايمان فضل الله








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق