2020/08/14

التحرش الجنسي واللفظي ● يتحدث الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي ومنسق الشرق الاوسط للوصول للحقوق الإنسان الدوليه AHRI.ووزير حقوقي

 


وبعثات حفظ السلام من الجمعيه المسيحية لحقوق الإنسان بالارجنتين ووزير وسفير لمصر من دعم السلام والأهداف المستدامة بأفريقيا. ومنسق  وسفير مصرللقوه والاتحاد الوطني SC بالمكسيك 


وقد أثبتت دراسة أجرتها المبادرة الخاصة بخريطة التحرش Harass map تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أن 99.3% من عينة النساء والفتيات اللاتي خضعن للدراسة قد تعرضن لأحد أشكال التحرش الجنسي الذي تزيد أو تقل نسبته وفق الأماكن أو الأوقات، فالحضر يشهد نسبة أعلى من حالات التحرش مقارنة بالريف، وكذلك فترة منتصف النهار (12- 5) هي أكثر فترة زمنية في اليوم يكثر فيها هذا السلوك.

.

مقاومة شرسة

ولكن لماذا يصر شخص على الإتيان بمثل هذا الفعل رغم كونه ضد كل القيم والأعراف؟ وما الذي تعكسه هذه الظاهرة التي تقاوم بشراسة كل محاولات قمعها؟



حاول الكثير من الباحثين والمتخصصين الوصول إلى إجابات لتلك الأسئلة، وتوصلت أبحاثهم لنتيجة مؤكدة، وهي أن المتحرش إنسان ذو سلوك مضطرب بصرف النظر عن عمره أو مستواه الاجتماعي  "الاعتداء الجنسي على الأطفال الإناث، الانتشار والاعتلال النفسي"، توصل الأطباء  النفسييني  . إلى أن المتحرش ليس مريضًا نفسيًّا، بل هو شخص مدرك لأفعاله ولكنه يعاني خللًا يجعله يتصرف بعنف تجاه الآخرين.

وتكشف الدراسة التى بلغت المشارِكات فيها 263 طالبة، مع تطبيق التقييم الإكلينيكي للأعراض العصبية والنفسية، أن الاعتداء الجنسي هو نوع من أنواع العنف والعدوان الذي يمارسه البعض كرد فعل لعدة أسباب: منها البيولوجية مثل ارتفاع معدلات التلوث البيئي، ما يسبب ميلًا إلى العنف. كما توجد أسباب نفسية واجتماعية وسياسية، مثل التفكك الأسري والزحام والقمع أو الحرمان من الاحتياجات الأساسية.

يؤكدون الاطباء أن هذه العوامل عندما تجتمع مع غياب للضمير والمبادئ والتربية الصحيحة، يصبح سلوك الشخص مائلًا لكل أشكال العنف بشكل عام، ومنها التحرش الجنسي. وأوضحت نتائج الدراسة التى أجريت عام 2007 أن متوسط النسبة الإجمالية لحصول الاعتداء الجنسي للعينة كلها بلغت 41% بمعدل 35% في عينة الريف، و49% في عينة الحضر.

■الشعور بالانكسار■

 ولكن ما الذي يحققه التحرش لهذا الشخص المضطرب؟

تجيب   مؤسسة نظرة للدراسات النسوية المعتدي بلذة وقتية، ليس فقط من لمس جسد أنثى أو مغازلتها بكلمات ذات إيحاءات جنسية، بل من فكرة التعدي والقمع والشعور بالتفوق على مَن لا حيلة له، فكلما انزعجت الضحية وأظهرت امتعاضها وتأذيها من هذا الفعل شعر هو بمتعة أكبر. أما على الصعيد الآخر فالضحية تتلخص مشاعرها في الإحساس بالإهانة البالغة والدونية، وفق مزن.

وتؤكد مزن أن ما يدعم شعور الجاني ويشجعه على تكرار فعلته وكذلك شعور الضحية بالانكسار هو رد فعل المجتمع الذي ما زال- رغم المبادرات العديدة والخطوات التي يقوم بها المجتمع المدني والرسمي لمناهضة هذه الظاهرة- ينظر إلى الضحية على أنها الطرف الأضعف، "هذا الوضع يعكس تمييزًا ضد المرأة، ويجعل العنف ضدها لا ينتهي".

ورغم أن ظاهرة التحرش هي قضية مجتمعية تتحمل الدولة والمجتمع مسؤوليتها، فالضحية ما زالت تُعامَل على أنها هي المسؤولة، سواء بسبب وجودها في الشارع أو سلوكها أو ملابسها غير المناسبة.

وهذا ما أثبتت الدراسة الخاصة بتصميم خريطة التحرش عدم صحته؛ إذ إن نسبة 75.7 % ممن خضعن للدراسة كُنَّ مرتديات ملابس محتشمة، ولا يضعن مساحيق تجميل وقت تعرضهن للتحرش مقابل 2.1% كُنَّ مرتديات ملابس تكشف أجسادهن ويضعن مساحيق تجميل.

تشدد مزن على أن هذا السلوك السلبي تقابله الضحية في نظرات وسلوك الموجودين حولها الذين يتجاهلون ما يحدث أو أحيانًا يبدأون هم أيضًا في امتهانها، وإذا لجأت للشرطة فغالبًا ما تخرج خائبة الرجاء. وتوضح مزن: "لأنها هناك سوف تكون مطالَبة إما بأن تدلي ببيانات الجاني (وهو شيء شبه مستحيل) أو تتسامح وتتنازل عن حقها في مقاضاته".

 أشارت الخاضعات لاستبانة الدراسة بأن 40% ممن كانوا موجودين في نفس مكان وقوع التحرش تجاهلوا الأمر ولم يصدر منهم أي رد فعل، مقابل 12% من النساء والرجال حاولوا الصراخ وإثناء الجاني عن فعلته، وبنسبة 60% من العينة، كان الخوف على السمعة أو عدم وجود مَن تلجأ إليه الضحية من أبرز أسباب السلوك السلبي وعدم الإبلاغ عن الواقعة. "أصبحت الفتاة نفسها مقتنعة بأنها الكائن المذنب دومًا، وأن الشكوى والبحث عن الجاني لينال عقابه لن تجر عليها سوى الفضيحة وسوء السمعة" كما تؤكد مزن.

◇الآثار النفسية للتحرش◇

" كنت مضطرة للسكوت من أجل الحفاظ على مصدر رزقي"، هكذا تشرح إحدى الضحايا سبب عدم إبلاغها عن وقائع تحرش كانت تتعرض لها من رب عملها. وفي شهادة أخرى عبرت الضحية عن ألمها بقولها: "كنت أحاول طوال الوقت إخفاء شعور لا أعرف ماهيته، ولكنه كان يمنعني من الاقتراب والثقة بالآخرين"، فقد ظلت عرضة للتحرش الجنسي من جانب أخيها على مدى سنوات منذ أن كانت طفلة.

فظاهرة التحرش الجنسي لا تقتصر على الأماكن والأشخاص الغرباء  وتحدث استشاري العلاج النفسي والإدمان- أن أبشع الانتهاكات وأقساها ألمًا ما يحدث داخل الأماكن التي يُفترَض أن تكون الأكثر أمانًا، مثل مكان العمل أو المنزل.

تكشف علام عن أن التحرش الجنسي هو فعل ربما يمر في دقائق، ولكن آثاره النفسية السيئة على الضحية تصل لدرالصدمة وتمر بمراحل في التفكير تبدأ بالإنكار للواقعة وكأنها لم تحدث، ثم تفقد القدرة على الإنكار لأن الحادث يظل مسيطرًا .

*لذلك نطالب الدفاع عن حقوق الفتيات والنساء من هذا الكابوس المخيف ونرجو أن يطبق القانون الدولي علي ذلك القضايا تحت إشراف حقوق الإنسان *

● Verbal and sexual harassment ●

 Dr. Nassim Salah Zaki, Global Peace Ambassador and Middle East Coordinator for Access to International Human Rights (AHRI), Minister of Human Rights and Peacekeeping Missions from the Christian Association for Human Rights in Argentina and Minister and Ambassador of Egypt who support peace and sustainable goals in Africa.  Coordinator and Ambassador of Egypt for the National Federation SC in Mexico


 A study conducted by the Harass Map initiative under the supervision of UN Women showed that 99.3% of the sample of women and girls who were subjected to the study had been subjected to some form of sexual harassment that increases or decreases its percentage according to places or times.  Compared to the countryside, the midday period (5-12) is the most frequent period of the day for this behavior.

 .

 Fierce resistance

 But why would a person insist on performing such an act despite it being against all values ​​and norms?  And what does this phenomenon reflect, which fiercely resists all attempts to suppress it?

 Many researchers and specialists tried to find answers to these questions, and their research reached a definite conclusion, which is that the harasser is a person with disturbed behavior, regardless of his age or social level, "sexual abuse of female children, prevalence and mental illness", psychiatrists have reached.  That the harasser is not a psychopath, but a person who is aware of his actions but suffers from an imbalance that makes him act violently towards others.

 The study, in which the participants reached 263 students, with the application of the clinical assessment of neurological and psychological symptoms, reveals that sexual assault is a type of violence and aggression that some people practice in response to several reasons: including biological ones such as high rates of environmental pollution, which causes a tendency to violence.  There are also psychological, social and political reasons, such as family disintegration, crowding, oppression or deprivation of basic needs.

 Doctors affirm that when these factors are combined with an absence of conscience, principles and correct education, a person's behavior becomes inclined to all forms of violence in general, including sexual harassment.  The results of the study conducted in 2007 indicated that the average total percentage of occurrence of sexual assault for the whole sample was 41%, with a rate of 35% in the rural sample, and 49% in the urban sample.

 Feeling broken

 But what does molestation achieve for this troubled person?

 Nazra for Feminist Studies answers the aggressor with a temporary pleasure, not only from touching a female body or flirting with her with words with sexual overtones, but from the idea of ​​transgression, oppression and feeling superior to the helpless, the more upset the victim and the more resentment and harm shown by this act, he felt more pleasure.  On the other hand, the victim's feelings can be summed up in a sense of extreme and inferior humiliation, according to Muzn.

 Muzn asserts that what supports the perpetrator’s feeling and encourages him to repeat his act, as well as the victim’s feeling of brokenness, is the reaction of society, which - despite the numerous initiatives and steps taken by the civil and official community to combat this phenomenon - still views the victim as the weaker party, “This situation reflects discrimination.  Against women, and makes violence against them endless. "

 Although the phenomenon of harassment is a societal issue for which the state and society bear responsibility, the victim is still treated as being responsible, whether due to her presence on the street, her behavior or inappropriate clothing.

 This was proven incorrect by the study on designing the harassment map.  75.7% of those surveyed wore modest clothes and did not wear cosmetics at the time of harassment, compared to 2.1% who wore clothes that expose their bodies and wear cosmetics.

 Mozn stresses that this negative behavior is encountered by the victim in the looks and behavior of those around her who ignore what is happening or sometimes they also begin to abuse her, and if she turns to the police, she often comes out disappointed.  "Because there, she will be required to either make statements about the perpetrator (which is almost impossible), or she will tolerate and waive her right to sue him," Mozn explains.

 The survey respondents indicated that 40% of those who were present in the same place where the harassment occurred ignored the matter and did not issue any reaction from them, compared to 12% of women and men who tried to scream and dissuade the perpetrator from doing it, and for 60% of the sample, the fear was for reputation or lack of  Whom the victim turns to is one of the main causes of negative behavior and failure to report the incident.  "The girl herself has always become convinced that she is the guilty one, and that complaining and looking for the culprit to get his punishment will only lead to scandal and notoriety," stresses Muzn.

 The psychological effects of harassment ◇

 “I was forced to remain silent in order to preserve my livelihood,” explains one of the victims, why she did not report incidents of harassment from her employer.  In another testimony, the victim expressed her pain by saying, "I was always trying to hide a feeling that I did not know what it was, but it was preventing me from approaching and trusting others." She had been subjected to sexual harassment by her brother for years since she was a child.

 The phenomenon of sexual harassment is not limited to places and strangers, and the counselor of psychotherapy and addiction - that the worst violations and the most severe pain occurs inside the places that are supposed to be the safest, such as the workplace or home.

 Allam reveals that sexual harassment is an act that may pass in minutes, but its bad psychological effects on the victim reach a source of shock and pass through stages of thinking that begin to deny the incident as if it did not happen, then lose the ability to deny because the incident remains in control.

 * Therefore, we call for defending the rights of girls and women from this dreadful nightmare, and we hope that international law will be applied to this issue under the supervision of human rights *