2020/08/19

●لا للعنف المجتمعي● تحدث الدكتور نسيم صلاح ذكي السفير الدولي العالمي ومنسق الشرق الأوسط للسلامه والسلام والعدل الدوليه..




● No to societal violence ●

 Dr. Nassim Salah Zaki, the global international ambassador

 And the Middle East Coordinator for International Peace, Peace and Justice ........ And threatening social peace, which is the basis for stability in all components of society, starting from the family and ending with society and the state.

 Therefore, we must start by recognizing the problem as half the solution, and then researching the reasons for finding possible solutions by drawing up a real roadmap that includes quick and medium solutions.

 The consequences that the state of societal violence may reflect in the event of its development and spread are disastrous and dangerous for society and the state. Therefore, this matter requires attention to solutions and not only forming committees or others or declarations from here and there.

 Panic is not sufficient to confront this dangerous scourge, which in the event of its exacerbation contributes to the collapse of state institutions, which will negatively affect all the components of any country, whether economic or social, in all its health, educational and other types, not to mention the rebellion against the law and other dangerous consequences, not the least of which is the decline in the prestige of the state and social disintegration.  Especially after the spread of the crime within the same family, and we have witnessed heinous crimes that make the people shiver with this kind of crime.

 Therefore, there is a lot of research and studies presented by specialists who have saved us the trouble of searching for causes and solutions and presented them to us with recipes ready for action and immediate implementation.

 Knowing that societal violence is a behavior based on harm and not recognizing the other and striking all norms, traditions, and the law to expose the wall in order to obtain personal rights or interests, as internal psychological factors play a major role in the orientation of violence as a result of many factors, including economic, political and legal, lack of confidence in the law or a weak culture in it.  Law «Not to mention the feeling of injustice and the lack of justice in light of the atmosphere of favoritism and favoritism and the decline in the culture of tolerance and dialogue, so that social violence has become the means for resolving disputes.

 In addition, the economic transformations that Dubeh witnessed recently and what resulted from privatization, the curtailment of the role of the public sector, the increase in poverty and unemployment, especially among young people, and the failure to exploit their energies, not to mention the unconscious violence that has no internal cause for a person, but rather surrenders to the surroundings.

 Among the causes of violence are social oppression, the absence of social control, and the spread of scenes of violence in the world.

 The practice of violence within the family against children or in front of them generates the desire and tendency for them to practice it against society, just as parents deal with children with emotional behaviors that lead to submission to emotions and not controlling them with judgment.

 Therefore, it is necessary to move away from marginalization and attention to the marginalized and their inclusion and integration into society through cooperation of civil and governmental institutions and the application of the law fairly for everyone without exception.

 Emphasizing religious and national constants and values, peaceful coexistence, accepting the other, consolidating the values ​​of tolerance, increasing extracurricular activities in schools to occupy students with what is useful, avoiding everything that is harmful, and providing sports, cultural and recreational places in all regions of the Kingdom that are at a high level of modernity, cleanliness and sophistication that allow everyone to benefit from  Existing facilities without any financial costs.

 And it threatens the social, which is the basis for stability in all components of society, starting from the family and ending with society and the state.


  The issue of a problem in finding solutions provided by the map


  The images that the state of societal violence may reflect in its development and spread are disastrous and dangerous in society and the state. This matter has escaped interest in solutions and not content with forming committees or declarations from here and there.


  Dread is not sufficient to confront this scourge, which, in its exacerbation, is unacceptable to the prestige of the state and the disintegration of the state.  After the spread of crime within the same family, we have witnessed heinous crimes of this type of crime.


  Because there is a lot of research and studies that he presented, and they saved us to search for the causes and solutions, and they presented prescriptions for immediate implementation and implementation.


  Knowing about societal violence in behavioral behaviors and not recognizing reliance on hitting, punching, blows, strikes and general controls to obtain rights or personal interests in the internal factors of external factors in the direction of violence as a result of factors including economic and legal factors and confidence in the law or culture in it «meaning the law» not to mention the feeling of injustice and lack of  The existence of justice in justice and the atmosphere of favoritism and favoritism and the decline in the culture of tolerance and dialogue, so that social violence has become the means for resolving disputes.


   The economic skills that his country witnessed recently and what resulted from privatization and the curtailment of the public sector’s role in exploiting young people and exploiting their energies, not to mention the unconscious violence that has no internal reason for humans and the practice of surrendering to the surroundings.


  Among the causes of violence are social oppression, the absence of social control, and the spread of scenes of violence in the world.


  Running within the family within the family against children, and controlling it by reason.


   Therefore, it is necessary to move away from marginalization and marriage fees in society, civil society and the government. I am the law with justice for everyone without exception.


  Emphasis on religious and national constants and values, peaceful coexistence, acceptance of the other, consolidation of the values ​​of tolerance, increasing extracurricular activities in schools, places with what is useful and refraining from everything that is harmful, sports, cultural and entertainment places in all regions of the Kingdom at a high level of modernity, discipline and sophistication that allows everyone who grows up without  No financial costs.


 ** (Violence does not present or invoke violence and generates hatred) **



 ......وتهدد السلم الاجتماعي الذي يعتبر الاساس في حالة الاستقرار لجميع مكونات المجتمع ابتداء من الاسرة وانتهاء بالمجتمع والدولة . 

لذلك علينا ابتداء الاعتراف بالمشكلة باعتبارها نصف الحل ومن ثم البحث في الاسباب لايجاد الحلول الممكنة بوضع خارطة طريق حقيقية تتضمن حلولا سريعة ومتوسطة .

ان النتائج التي قد تعكسها حالة العنف المجتمعي في حال تطورها وانتشارها هي كارثية وخطيرة على المجتمع والدولة لذلك فان هذا الامر يتطلب الاهتمام في الحلول وليس الاكتفاء بتشكيل لجان او غيرها او تصريحات من هنا وهناك .

ان الفزعة لا تكفي لمواجهة هذه الافة الخطيرة التي في حال استفحالها تسهم في انهيار مؤسسات الدول مما ينعكس سلبا على جميع مقومات اي دولة سواء الاقتصادية او الاجتماعية بكل انواعها الصحية والتعليمية وغيرها ناهيك عن التمرد على القانون وغيرها من النتائج الخطيرة ليس اقلها تراجع هيبة الدولة والتفسخ الاجتماعي خاصة بعد انتشار الجريمة داخل الأسرة الواحدة وقد شاهدنا جرائم بشعة تقشعر لها الابدان من هذا النوع من الجرائم .

لذلك فانه يوجد الكثير من الابحاث والدراسات التي قدمها مختصون وفروا علينا عناء البحث عن الاسباب والحلول وقدموها لنا وصفات جاهزة للعمل والتنفيذ فورا .

معرفة العنف المجتمعي بانه سلوك يقوم على الايذاء وعدم الاعتراف بالاخر وضرب كل الاعراف والتقاليد والقانون بعرض الحائط للحصول على حقوق او مصالح شخصية حيث تلعب العوامل النفسية الداخلية دورا كبيرا في التوجه للعنف نتيجة عوامل كثيرة منها الاقتصادية والسياسية والقانونية وعدم الثقة بالقانون او ضعف الثقافة فيه « اي القانون « ناهيك عن الشعور بالظلم وعدم وجود العدالة في ظل وجو الواسطة والمحسوبية وتراجع ثقافة التسامح والحوار، حتى أصبح العنف الاجتماعي هو الوسيلة لحل الخلافات .

 كما ان التحولات الاقتصادية التي شهدها دوبه مؤخرا وما نتج عن الخصخصة وتحجيم دور القطاع العام وارتفاع نسبة الفقر والبطالة خاصة بين الشباب وعدم استغلال طاقاتهم ناهيك عن العنف اللاواعي الذي لا يوجد له سببٌ داخليٌّ عند الإنسان وإنّما يمارسه استسلامًا للمحيط .

ومن اسباب العنف ايضا القهر الاجتماعي وغياب الضبط الاجتماعي وانتشار مشاهد العنف في العالم.

وممارسة العنف داخل الأسرة ضدّ الأطفال أو أمامهم يُوَلِّدُ الرغبة والميل عندهم إلى ممارسته ضدّ المجتمع كما ان تعامل الآباء مع الأبناء بسلوكيات انفعاليّة تؤدي الى الانقياد إلى الانفعالات وعدم ضبطها بتحكيم العقل.

 لذلك لابد من الابتعاد عن التهميش والاهتمام بالمهمشين واشراكهم وادماجهم في المجتمع من خلال تعاون مؤسسات المجتمع المدني والحكومية وتطبيق القانون بعدالة على الجميع دون استثناء .

والتاكيد على الثوابت والقيم الدينية والوطنية والتعايش السلمي وقبول الآخر وترسيخ قيم التسامح وزيادة النشاطات اللامنهجية في المدارس لإشغال الطلبة بما هو مفيد والابتعاد عن كل ما هو ضار وتوفير اماكن رياضية وثقافية وترفيهية في كل مناطق المملكة تكون على مستوى عال من الحداثة والنظافة والرقي تسمح للجميع الاستفادة من المرافق الموجودة دون اية تكاليف مالية .

وتهدد الاجتماعي الذي يعتبر الاساس في حالة الاستقرار لجميع مكونات المجتمع ابتداء من الاسرة وانتهاء بالمجتمع والدولة.


 قضية مشكلة في إيجاد الحلول المقدمة من خارطة


 الصور التي قد تعكسها حالة العنف المجتمعي في تطورها وانتشارها هي كارثية وخطيرة في المجتمع والدولة فان هذا الأمر  فار  الاهتمام في الحلول وليس الاكتفاء بتشكيل لجان او تصريحات من هنا وهناك.


 ان الفزعة لا تكفي لمواجهة هذه الافة التي في حالة استفحالها غير مقبول هيبة الدولة والتفسخ.  الاجتماعي الخاص بعد انتشار الجريمة داخل الأسرة الواحدة وقد شهدنا جرائم بشعة لها من هذا النوع من الجرائم.


 فانه يوجد الكثير من الأبحاث والدراسات التي قدمها و وفروا علينا البحث عن الاسباب والحلول وقدموها وصفات جاهزة للتنفيذ والتنفيذ فوراً.


 معرفة العنف المجتمعي في سلوكيات السلوك وعدم الاعتراف بالاعتماد على وضرب وضربات النظر والضربات والضوابط العامة للحصول على حقوق أو مصالح شخصية في العوامل الداخلية للعوامل الخارجية في التوجه للعنف نتيجة عوامل منها العوامل الاقتصادية والقانونية والثقة بالقانون أو الثقافة فيه «اي  القانون «ناهيك عن الشعور بالظلم وعدم وجود العدالة في العدالة وجو الواسطة والمحسوبية وتراجع ثقافة التسامح ، والحوار ، حتى أصبح العنف الاجتماعي هو الوسيلة لحل الخلافات.


  المهارات الاقتصادية التي شهدها بلده  مؤخرًا وما نتج عن الخصخصة وتحجيم دور القطاع العام في استغلال الشباب و استغلال طاقاتهم ناهيك عن العنف اللاعي الذي لا يوجد له سببٌ داخليٌ عند الإنسان والممارسة استسلامًا للمحيط.


 ومن اسباب العنف ايضا القهر الاجتماعي وغياب الضبط الاجتماعي وانتشار مشاهد العنف في العالم.


 قيد التشغيل داخل الأسرة داخل الأسرة ضدّ الأطفال ، و ضبطها بتحكيم العقل.


  لذلك لابد من الابتعاد عن التهميش  ورسوم الزواج في المجتمع ، المجتمع المدني والحكومة أنا القانون بعدالة على الجميع دون استثناء.


 والتاكيد على الثوابت والقيم الدينية والوطنية والتعايش السلمي وقبول الآخر وترسيخ قيم التسامح وزيادة النشاطات اللامنهجية في المدارس اماكن بما هو مفيد والابت عن كل ما هو ضار ، اماكن رياضية وثقافية وترفيهية في كل مناطق المملكة تكون على مستوى عال من الحداثة والنظ والرقي تسمح للجميع من  ينشأ دون اية تكاليف مالية.


**(العنف لا يحضر أو يستدعي االعنف ويولد الكراهيه)**