2020/08/17

انتهاكات القانون الدولي■ تحدث الدكتور نسيم صلاح ذكي السفير الدولي العالمي للسلام ومنسق الشرق الاوسط



للوصول للحقوق الإنسان الدوليه AHRI.ووزير حقوقي وبعثات حفظ السلام بالارجنتين. ووزير وسفير لمصر من دعم السلام والأهداف المستدامة بأفريقيا .ومدير السلام الدولي بالدفاع الثلاثي والعدل لحقوق الإنسان بإيطاليا. ومنسق لجنه السلام من المفوضيه الدوليه للسلام والحقوق والحريات. 

 واصلت قوات "الحوثيين" والقوات المناهضة التي تنتشر في القانون الدولي لحقوق الإنسان.  فقد نفَّذت هجمات دون تمييز  وقصفت أحياء سكنية في عدن والضالع وحجة وتعز.  وأطلق "الحوثيون" صواريخ دون تمييز على السعودية.

 بدأ في أواسط مايو  أيار  بدأ "الحوثيون" حملة عسكرية جديدة عبر الحدود  بدأت في البنية التحتية العسكرية والبنية الأساسية الخاصة  بما في ذلك في أرصفة في السعودية.  وأدت الهجمات في حالات وقوع خسائر في الأرواح بين المدنيين.  فقد أسفر هجوم على ساحة انتظار السيارات الخاصة بمطار أبها في جنوب غرب السعودية  في يونيو / حزيران  مقتل مدني واحد وإصابة 21 تنفذ.  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  إعلن "الحوثيون" مسؤوليتهم عنه إلى إغلاق تلك العمليات التي تؤدي إلى ارتفاع إنتاج النفط في البلاد بما في ذلك النصف خلال الفترة الماضية  تلك الفترة.


 *خلال الحرب العالمية* الثانية  خلال الحرب العسكرية العسكرية  ووقع الطيران العسكري  حيث استخدمته مجموعة من الخطوط الجوية العسكرية  حيث تم حظر الهجمات العشوائية.  فقد أطلق النار على الجانب الآخر من قذائف الهاون دون تمييز على مناطق سكنية تسيطر عليها القوات المسلحة  والسيطرة عليها  وهي تسيطر على قذائف صاروخية وهي تسيطر على قذائف صاروخية.  وقع حادث وقع في أغسطس / آب أغسطس وقد تعيَّن طفل عمره ثلاث سنوات أُصابته.


 وأدى تجدد القتال بين قوات "الحوثيين" والقوات المناهضة لها في محافظة الضالع في جنوب البلاد إلى نزوح آلاف ومقتل عشرات.  هجوم وقع في أكتوبر / تشرين الثاني  العدد الثاني جناح طيران العدد المعقود.

 وقصفت طائرات "التحالف" مناطق تسيطر عليها قوات "الحوثيين" وحلفاؤها  وكان ذلك في بعض الأحيان وكانت تستخدم في بعض الأحيان.  وأدت عمليات القتل إلى مقتل وإصابة المدنيين.  في 28 يونيو / حزيران ، استُخدمت ذخيرة الخطبة صُنعت في الولايات المتحدة الأمريكية هجوم هجوم للتحالف على منزل سكني في محافظة تعز  وهو ما وسط مقتل ستة مدنيين.  وكان بين القتلى ثلاثة أطفال. وفي 1 سبتمبر / أيلول ، مقتل 130 محتجزاً وإصابة 40 نفذت.


 حرية التعبير وتكوين الجمعيات أو الانضمام إليها

 قوات "الحوثيين" ، وقوات حكومة الرئيس هادي ، وقوات "التحالف" الذي تدعمه الإمارات العربية المتحدة  والقوات اليمنية التي تدعمها الإمارات العربية المتحدة  في استخدام التعسفي لقمع حرية التعبير وتكوينها أو الانضمام إليها.


 فقد واصلت قوات "الحوثيين" احتجاز طاقم الانتظار والمعارضين ، طاقم الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان ، وأتباع الديانة البهائية  بطريقة تعسفية في المناطق التي تسيطر عليها  وأخضعت العشرات  بمعزل عن العالم وللمحاكمات الجائرة والاختفاء بالقانون.  وكان العديد من الجامعات اليمنية للإصلاح.


 قضية قضايا عشرة صحفيين اتُهموا رسمياً في ديسمبر / كانون الأول 2018 ، رجال الأمن الداخلي والاستخبارات ، إلى "المحكمة الجزائية المتخصصة" التي تديرها "الحوثيون" في صنعاء  اتخاذ الإجراءات ذات الصلة بالإرهاب.  وقد اتُّهم الصحفيون بعدة جرائم ، ومن التجسس  وهو جريمة عقوبتها  المعاناة من المعاملة السيئة ،بما في ذلك الحرمان من الرعاية الطبية.  وفي واقعة يوم 19 إبريل / نيسان ، دخل أحد حراس السجن إلى زنزانتهم ليلاً ، وجردهم من ملابسهم  واعتدى عليهم بالضرب المبرِّح  وورد.  واحتُجزوا  وجنوب أفريقيا  ورهن الحبس.

 وفي يوليو / تموز  قضت المحكمة الجزائية المتخصصة "بإعدام 30 من الأساتذة الجامعيين والشخصيات السياسية بتهم ملفقة ،من بينها التجسس لحساب" التحالف "بقيادة السعودية والإمارات العربية المتحدة عقب محاكمة جائرة. سابق المحاكمة السابقة بما في ذلك بما في ذلك الحرمان من الرعاية الطبية والطفل القانوني القانوني.  ومن بين هؤلاء ، يوسف البواب ، وهو أستاذ جامعي متخصص في اللسانيات وشخصية سياسية كان اعتُقل تعسف في أواخر عام 2016 ووُجه إليه الاتهام في إبريل / نيسان 2019.


 ♤العنف الجنسي ضد الأطفال♤

 النزاع الطويل الطويل وانهيار مؤسسات الدولة وآليات الحماية إلى تفاقم الوضع الضعيف للأطفال  وهو ما أفضى تتحول إلى تقلص المتاحة لهم من العنف وغيره من أشكال العنف.


 (حدث في حادث زواج) جنسي في مجموعة الحوادث.  ومن بينهم صبي طاقته.  زواج معتاد في أوساط أو زواج أو زواج.  هذه الحالات الأربع أُبلغت إلى "إدارة البحث الجنائي" في تعز  التي وجَّهت تعليمات إلى المستشفيات الرئيسية في المدينة بفحص الصبية الثلاثة الذين اغتُصبوا وإصدار تقارير طبية.  ونفَّذت المستشفى التعليمات في حالتين الحالات الثلاث  لكنها لم تفعل ذلك في الحالة الثالثة برغم الطلبات المتكررة من أسرة الضحية.  وفضلاً عن ذلك طلب المستشفى مبلغاً نقدياً مقابل إصدار التقرير ، ولم يكن الأسرة


 لقد كانت هناك قصة حقيقية عن الخوف من الخوف من مرتحم الشهداء.  بعض الأسر التي تعرَّض أطفالها للعمل جنسي إلى تغيير مقرتها إيثاراً للسلامة.  ولم يحاسب أحد مثل هذه.


 *التمييز - الأشخاص ذوو الإعاقة*

 واجه الأشخاص ذوالاعاقه صعوبات صعوبات جمه  فرحة ركاب في بعض الأحيان تضافر عوامل مثل النوع الاجتماعي  والسن ، والأصل.  وركوب الخيل من الدرجة الممتازة.  وظهور ظروف المعيشة في ظروف معينة  وعاشتهم في ظروف معينة.


 وناقشنا مع أناس عشتاء من العدل.  وسافر الأغلبية العظمى من ذوي القدرة المحدودة على الحركة دون أجهزة مساعدة مثل الكراسي المتحركة والعطاء ، معتمدين على الآخرين في حملهم.  ورسم البحث عن موقع ناجح.  الإقامة والمراحيض للأشخاص ذوي الإعاقة.

 وكان يشير إلى ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص الأدوية  وارجعهم إلى مكاتبهم  والانهيار وارجاء الخبراء  وارجاء الخبراء.  في عام منظمة العفو الدولية  يعاني من 

 التي كانا يتلقيها● 

نداء من  الدكتور نسيم صلاح ذكي السفير الدولي العالمي 

الي جميع منظمات حقوق الإنسان والحريات والسلام اتخاذ موقف ضد هذه الانتهاكات واليوم موت دكتور بشري رمي بالرصاص واعدامه امام الجميع الي متي ينتظر التفعيل ضد هؤلاء باليمن شعب اليمن يموت من الجوع والفقر ندعو الامم المتحده لدعم اليمن بكل قوه لأجل الشعب والأطفال.


Violations of international law

 Dr. Nassim Salah Zaki, Global International Ambassador for Peace and Middle East Coordinator for International Human Rights Access AHRI, and Minister of Human Rights and Peacekeeping Missions in Argentina spoke.  He is a minister and ambassador for Egypt who supports peace and sustainable goals in Africa, and director of international peace in the tripartite defense and justice for human rights in Italy.  Coordinator of the Peace Committee from the International Commission for Peace, Rights and Freedoms.

  The "Houthi" forces and the opposing forces spread out in international human rights law continued.  It has carried out indiscriminate attacks and bombed residential neighborhoods in Aden, Al Dhale'e, Hajjah and Taiz.  The "Houthis" fired missiles indiscriminately at Saudi Arabia.

  Beginning in mid-May, the "Houthis" began a new military campaign across the border that began with the military infrastructure and special infrastructure, including on the sidewalks in Saudi Arabia.  The attacks resulted in civilian casualties.  An attack on the parking lot of Abha airport in southwestern Saudi Arabia in June killed one civilian and wounded 21.  In the Middle East and North Africa region, the "Houthis" claimed responsibility for him to close those operations that lead to an increase in oil production in the country, including half during the last period of that period.


  * During the Second World War * During the military military war and the military aviation took place where a group of military airlines used it as indiscriminate attacks were prohibited.  On the other side, the mortar shells were fired indiscriminately at residential areas controlled by the armed forces and controlled by them while they were controlling the rocket-propelled grenades.  There was an accident in August in which a three-year-old boy identified his injury.


  The renewed fighting between the "Houthi" forces and the anti-them forces in Al-Dhalea governorate in the south of the country has led to the displacement of thousands and the deaths of dozens.  Attack in October Issue No. 2 Aviation Wing, Node.

  "Coalition" aircraft bombed areas controlled by the "Houthi" forces and their allies, and this was sometimes done, and sometimes they were used.  The killings resulted in the death and injury of civilians.  On 28 June, US-made sermon ammunition was used in a coalition attack on a residential home in Taiz governorate, amid the killing of six civilians.  Three children were among the dead.  On 1 September, 130 detainees were killed and 40 wounded.


  Freedom of expression and association

  The "Houthi" forces, the forces of President Hadi's government, the "coalition" forces supported by the United Arab Emirates and the Yemeni forces supported by the United Arab Emirates have used it arbitrarily to suppress freedom of expression, its formation or joining it.


  The "Houthi" forces have continued to arbitrarily detain the waiting staff and opponents, the staff of journalists, human rights defenders, and followers of the Baha'i Faith in the areas they control. Dozens have been subjected to incommunicado, unfair trials, and disappearance by law.  Many Yemeni universities had to reform.


  The case of the cases of ten journalists who were formally charged in December 2018, the internal security and intelligence personnel, to the Specialized Criminal Court run by the Houthis in Sana'a for taking measures related to terrorism.  The journalists were accused of several crimes, and of espionage, a crime punishable by suffering from ill-treatment, including denial of medical care.  On April 19, a prison guard entered their cell at night, stripped them of their clothes, and severely beat them.  And South Africa, they were detained and incarcerated.

  In July the Specialized Criminal Court “sentenced 30 university professors and political figures to death on trumped-up charges, including spying for the Saudi-led coalition and the United Arab Emirates, following an unfair trial. Previous trial, including including denial of medical care and a legal child  Among them, Youssef Al-Bawab, a university professor specializing in linguistics and a political figure, was arbitrarily arrested in late 2016 and charged in April 2019.


  Sexual violence against children

  The prolonged, protracted conflict and the breakdown of state institutions and protection mechanisms exacerbate the vulnerable situation of children, which has led to a reduction in their access to violence and other forms of violence.


  Sexual (in a marriage accident) occurred in the accident group.  Among them is a boy who is energy.  Usual marriage in circles, marriage or marriage.  These four cases were reported to the Criminal Investigation Department in Taiz, which directed the main hospitals in the city to examine the three boys who had been raped and to issue medical reports.  The hospital implemented the instructions in two of the three cases, but did not do so in the third case, despite repeated requests from the victim's family.  In addition, the hospital requested a cash payment for the report, and it was not the family


  There was a true story about the fear of fear from the mercy of the martyrs.  Some families who subject their children to sexual work have moved to safety.  No one was held accountable like this.


  * Discrimination - people with disabilities *

  Persons with disabilities faced difficulties, difficulties, the joy of passengers. Sometimes factors such as gender, age, and origin combine.  Premium class horse riding.  And the emergence of living conditions in certain circumstances and their lives in certain circumstances.


  We discussed with the people of Justice.  The vast majority of those with reduced mobility traveled without assistive devices such as wheelchairs and trifles, relying on others to carry them.  And fee search for a successful site.  Accommodation and toilets for people with disabilities.

  He was referring to an increase in the number of people suffering from shortages of medicines, returning them to their offices, collapsing, putting off experts and putting off experts.  In general, Amnesty International suffers from

  That they were receiving ●

 A call from Dr. Nassim Salah Zaki, the global international ambassador

 To all human rights, freedoms and peace organizations, take a stand against these violations, and today Dr. Bushra’s death was shot and executed in front of everyone. When will the activation against those in Yemen await the people of Yemen die from hunger and poverty. We call on the United Nations to support Yemen with all its strength for the people and children.