2020/08/18

اليوم العالمي للعمل الانساني تحدث الدكتور نسيم صلاح ذكي السفير الدولي العالمي

 


يسمون أنفسهم أرواحًا في اثني عشر مكانًا

 في يوم العالم من أجل أفعال الإنسان الذي قُتل في المياه الـ19 / منغمسًا في العالم كله  يتذكر العالم الأعمال المجيدة للبشر الذين قُتلوا أو جُرحوا في اثني عشر يومًا من أعمالهم.  وإذا كنت لا ترى كل الوكلاء في زمن الظالمين والوكلاء في حالة الأصحاء الذي يأتي للمساعدة وأقوى دعم من الناس ، فهم بحاجة إليها بالرغم من كل التحديات والمصاعب.


 وفي هذه السنة سيقضي اليوم العالمي للعمل الإنساني بمساعدة الجهاد الدنيوي وهو ما يكفي لسد الفجوة - 19 في مدينة الماضي.  ومعظم السيئات على العوائق والتحديات لم يسبقها الوصول إلى الناس في 54 دولة وتسهيلها في اثني عشر كفاحًا إنسانيًا  باستثناء التوسع في الحالات الإضافية التي دخلت فنجان القهوة - 19.


 تاريخ 19 الأقصى / الاقصاص مثل يوم العالم لعمل الانسان.  دي ميلو.  في عام 2009 ، تم إضافة الموقف العام للأمم المتحدة إلى القائمة الرسمية في هذا الإعلان الرسمي في اليوم العالمي للعمل الإنساني.

RealLifeHeroes

 هجوم دنيوي ينفذ من قبل مرتكبي الشؤون الإنسانية ، والرسالة هي "شكرا" لمن كرسوا أنفسهم للحظ السعيد.

 في 19 آب / قسطاس من هذا الجمهور كأننا محاصرون في اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي هو ذروة السني الهادي في نسبته الصحيحة.


 من حمل العبء على من يأخذ الأعمال في الجنس البشري إلى أصل الأعمال في النفس ، ونصرة الغائب عن الأنظار والغيب ، ومن يصل المحتاج إلى المحتاج والمشتت.


 وفي هذه السنة يكون لديك مكان الكفيد - 19 أعظم تحدٍ لاتجاه الشؤون الإنسانية في كل بقاع العالم.  ويصعب الوصول إلى الناس إلا من القيود التي تفرضها الحكومات حتى تفتح المجالس المحلية والجمعيات المدنية والمجالس غير المحلية ، وهذا في اتجاهها الصحيح.


 لذلك فإن حمل القصة هو قصة شخصية لمن تصرف في حالة إنسان مما فعله في عرض العلاج من مكان كفيد - 19.  ونقل خدمات الرعاية إلى المرتبطين بالأطفال ؛  ومكافحة الجراد  أداريم اللاجئين في ظل هذه اللائحة.


¤ دعم يصون الأنفس في أثناء الجائحة¤


في اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يُحتفل به في 19 آب/أغسطس من كل عام، يتذكر العالم بإجلال العاملين في المجال الإنساني الذين قُتلوا أو جرحوا في أثناء أداء أعمالهم. ونحن إذ نشيد بكل العاملين في مجال الإغاثة والعاملين في المجال الصحي الذي يواصلون دعم وحماية أشد الناس حاجة على الرغم من كل التحديات والصعوبات.

وفي هذه السنة، يحل اليوم العالمي للعمل الإنساني مع تواصل الجهود العالمية المبذولة لمكافحة جائحة كوفيد - 19 خلال الأشهر القليلة الماضية. ويتغلب عمال الإغاثة على عقبات وتحديات غير مسبوقة في الوصول إلى الناس في 54 دولة ومساعدتهم في أثناء الأزمات الإنسانية، فضلا عن تسع دول إضافية أدخلتها جائحة كوفيد - 19 في دائرة الحاجة.

وخُصص تاريخ 19 آب/أغسطس ليكون هو اليوم العالمي للعمل الإنساني تخليدا لذكرى من قضوا في الهجوم الذي وقع في 19 آب/أغسطس 2003 على فندق القناة في العاصمة العراقية بغداد مما أسفر عن مقبل 22 شخصا بمن فيهم كبير موظفي الشؤون الإنسانية في العراق، سيرجيو فييرا دي ميللو. وفي عام 2009، قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بإضفاء الطابع الرسمي على هذه الذكرى بإعلان رسميا عن اليوم العالمي للعمل الإنساني.

♤حملة عالمية تحتفي بالعاملين في المجال الإنساني♤ ورسالة ’’شكر‘‘ لمن وقفوا أنفسهم لمساعدة الآخرين


في 19 آب/أغسطس من هذا العام، سيكون احتفالنا باليوم العالمي للعمل الإنساني هو الاحتفال السنوي الحادي عشر بهذه المناسبة، التي نحتفي بها بالأبطال الحقيقيين الذين وقفوا أنفسهم لمساعدة الآخرين في كل بقاع العالم في ظل أقسى الظروف.

وتركز الحملة على ما يدفع العاملين في المجال الإنساني إلى مواصلة أعمالة في صون الأنفس وحمايتها على الرغم من الصراع وغياب الأمن وصعوب الوصول إلى المحتاجين والمخاطر التي تعترضهم في ما يتصل بجائحة كوفيد - 19.

وفي هذه السنة، كانت جائحة كوفيد - 19 أكبر التحديات التي واجهت العمليات الإنسانية في جميع أنحاء العالم. وقد أدت صعوبة الوصول إلى الناس فضلا عن القيود التي فرضتها الحكومات إلى أن تصبح المجتمعات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية المحلية هي التي في صدارة الجهات العاملة للاستجابة لهذه الجائحة.

ولذا، تقدم الحملة قصصا شخصية ملهمة لعاملين في المجال الإنساني ممن يعملون في تقديم العلاج من جائحة كوفيد - 19 ويبذلون جهودا للوقاية منها، فضلا عن إتاحة الغذاء للضعفاء المحتاجين، وإتاحة أماكن مأمونة للنساء والفتيات في أثناء فترة الإغلاق الاقتصادي؛ وتوفير خدمات الرعاية في ما يتصل بالولادة؛ ومكافحة الجراد؛ وإدارة مخيمات اللاجئين في ظل هذه الجائحة.


● World Humanitarian Day ●

 Dr. Nassim Salah Zaki, the global international ambassador


 They call themselves spirits in twelve places

  On the World Day for the deeds of the man who was killed in the 19 waters / plunged into the whole world, the world remembers the glorious deeds of the human beings killed or wounded in twelve days of their deeds.  And if you do not see all the agents in the time of the oppressors and the agents in the state of the healthy who come to help and the strongest support from the people, then they need it despite all the challenges and difficulties.


  This year, the International Humanitarian Day will be spent with the help of worldly jihad, which is enough to fill the gap - 19 in the city of the past.  Most of the drawbacks to obstacles and challenges are not preceded by reaching people in 54 countries and facilitating them in twelve humanitarian struggles except for the expansion of additional cases that entered the cup of coffee - 19.


  The date of Al-Aqsa 19 / Al-Aqsa is like the World Day for Human Work.  De Mello.  In 2009, the UN General Position was added to the official list in this official proclamation on World Humanitarian Day.

 RealLifeHeroes

  A worldly attack carried out by the perpetrators of humanitarian affairs, and the message is "thank you" to those who have dedicated themselves to good luck.

  On August 19, a portion of this audience is as if we are trapped in the International Day of Humanitarian Action, which is the height of the Sunni Pacific in its correct proportion.


  From carrying the burden on those who take works in the human race to the origin of works in the soul, and the support of the absent from sight and the unseen, and whoever reaches the needy to the needy and dispersed.


  And this year you have the place of Al Kifad - the 19 greatest challenge to the trend of humanitarian affairs all over the world.  It is difficult to reach people except from the restrictions imposed by governments to open local councils, civil societies, and non-local councils, and this is in the right direction.


  Therefore, carrying the story is a personal story of someone who acted in a human condition from what he did in offering treatment from a place of cfid-19. The transfer of care services to those associated with children;  And the control of locusts Adarim refugees under this list.


 Self-protecting support during a pandemic


 On World Humanitarian Day celebrated on 19 August every year, the world remembers with reverence the humanitarian workers who have been killed or injured in the course of their work.  We pay tribute to all the relief and health workers who continue to support and protect the people most in need despite all the challenges and difficulties.

 This year, World Humanitarian Day comes as global efforts to combat the COVID-19 pandemic have continued over the past few months.  Aid workers are overcoming unprecedented obstacles and challenges in reaching people in 54 countries and helping them during humanitarian crises, as well as an additional nine countries that the Covid-19 pandemic has brought into need.

 The date of 19 August has been designated as International Humanitarian Day in memory of those who perished in the attack that occurred on August 19, 2003 on the Canal Hotel in the Iraqi capital, Baghdad, which resulted in 22 people, including the chief humanitarian affairs officer in Iraq, Sergio Vieira.  De Mello.  In 2009, the United Nations General Assembly formalized this anniversary by officially proclaiming International Humanitarian Day.

 A global campaign celebrating humanitarian workers and a “thank you” message for those who stand up to help others


 On August 19 of this year, our celebration of International Humanitarian Day will be the eleventh annual celebration of this occasion, in which we celebrate the true heroes who stood up to help others in all parts of the world under the most difficult circumstances.

 The campaign focuses on what drives humanitarian workers to continue their work of self-preservation and protection, despite the conflict, insecurity, difficulties in reaching those in need and the risks they face in connection with the Covid-19 pandemic.

 And this year, the COVID-19 pandemic has been the biggest challenge facing humanitarian operations worldwide.  Difficulty reaching people, as well as restrictions imposed by governments, have made local communities, civil society organizations, and local NGOs at the forefront of responding to this pandemic.

 Therefore, the campaign provides inspiring personal stories of humanitarian workers who work in providing treatment for the Covid-19 pandemic and making efforts to prevent it, as well as providing food for vulnerable people in need, and providing safe places for women and girls during the period of economic closure;  Providing care services in connection with childbirth;  Locust control;  And management of refugee camps in light of this pandemic.