2020/08/15

تحدث الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي UN4BEIRUTموظفو* الأمم المتحدة يتضامنون مع اللبنانيين* أطلقت نقابات موظفي الأمم المتحدة في لبنان بشكل جماعي مبادرة UN4Beirut للتضامن والدعم للشعب اللبناني من خلال




 تنظيف شوارع أحد أحياء بيروت التي دمرتها الانفجارات المميتة التي هزت المدينة في 4 آب 2020.

 تحت شعار " UN4Beirut", احتشد موظفو الأمم المتحدة العاملين والمقيمين في لبنان للاستجابة للأزمة الإنسانية التي تواجه المدينةوساهموا مع مئات المتطوعين الآخرين في تنظيف الشوارع من الركام في الأحياء المتضررة.

 الرئيس الإقليمي لرابطة موظفي الأمم المتحدة في اليونيسف( نزيه يعقوب) قال أن "هذا أقل ما يمكن لموظفي الامم المتحده  

 وأضاف: "نحن هنا كلنا أمم متحدة واحدة أسرة واحدة فريق واحد للمساعدة في تنظيف المدينة التي نحبها جميعا المدينة التي نعمل فيها جميعا وهذا أقل ما يمكننا تقديمه للبنان ولشعب لبنان خلال هذه الأزمة"

 من خلال ارتداء الأقنعة والقبعات والقفازات وحمل أوعية الماء وأكياس الخيش والمجارف قام موظفو الأمم المتحدة من مختلف الوكالات العاملة في جميع أنحاء البلاد بتفعيل مبادرة  *UN4Beirut* الأسبوع الماضي لتنظيف الشوارع التي دمرتها الانفجارات من الزجاج والركام ومساعدة المتضررين, وكذلك مساعدة السكان المصابينن بصدمات نفسية, محاولين  جعل منازلهم صالحة للسكن مرة أخرى.

وقالت  لميس داود, منسقة العلاقات الخارجية في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قالت: "كان من السريالي رؤية حجم الأضرار والدمار وحياة الناس تتناثر في الشوارع. أنت تساعد بشكل أساسي في تنظيف أشياء تخص حياة الناس وهذا مجرد شعور مؤلم وسريالي."

 واختتمت قائلة: "لكن على الرغم من ذلك كان من دواعي سرورنا أن نرى الكثير من الخلبا

* انضم الأصدقاء وأفراد الأسر إلى معظم موظفي الأمم المتحدة * تم تقسيم الموظفين إلى مجموعات متعدم نتغطية تقسيم نتطية من التية مرم التية.


• التعاطف والتضامن•

 تم إطلاق مبادرة  UN4Beirut من اتحاد الموظفين تعبيراً عن التعاطف والتضامن مع الشعب اللبناني.  وقد شارك العديد من الشباب بحماس في هذا الجهد واقفين جنباً الى جنب للمساعدة في أعمال الإغاثة المجتمعية.

 بالنسبة▪︎{ لحيدر فحص} ▪︎من اليونيفيل كان حجم الضرر والدمار الذي شاهده مؤلما جداوعن ذلك قال: "كوني لبناني اعتدت القدوم إلى هذه المنطقة والآن شهدت هذا القدر من الفوضى الذي أحدثه الانفجار, فكان مفجعا بالنسبة لي.  اعتدت أن أتجول في هذه الشوارع  والآن رأيت هذا الكم الهائل من المنازل المدمرة التي تم تدمير تاريخها أيضاً


□ الإيمان بالإنسانية□


 دمرت مدينة بيروت على مدى تاريخها وأعيد بناؤها عدة مرات.  الا أن عاصمة لبنان مثل طائر الفينيق الأسطوري الذي ينهض من بين الرماد.

 قال السيد {فحص} "أنا واثق من أن الشعب اللبناني سيتغلب على هذه الأزمة كما كان يفعل دائماً".  بيروت شبيهة بطائر الفينيق.  تحترق ثم تنهض من جديد "

 وبينما لا يزال اللبنانيون في حداد على فقدان أحبائهم فإنهم مصممون على إعادة بناء حياتهم ومنازلهم وأعمالهم المتضررة على أمل إعادة مدينتهم إلى سابق عهدها.


 وأضاف فحص: "ما حدث هنا ذكرني بالحروب التي مرت على لبنان, لكن الأمل لا يزال مزروعا في نفوسنا, وعندما رأيت الكثير من الناس على الأرض يعملون مع بعضهم البعض ويساعدون بعضهم البعض أيقنت بأننا سننهض من جديد ونعود أقوى وأفضل من ذي قبل"  

 وتابع: "ما شهدته هو علامة أمل وإيمان على أن الإنسانية لا تزال موجودة في هذه الأيام".


● أبدى موظفو الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم أيضا دعما كبيرا لزملائهم اللبنانيين حيث قامت نقابات موظفي الأمم المتحدة في نيويورك ونيروبي وفيينا وكذلك روابط الموظفين في اللجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (ECLAC) واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لآسيا والمحيط الهادئ (ESCAP, واللجنة  الاقتصادية لمنظمة أفريقيا (ECA) بجمع الأموال لدعم اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)

اليونيفيل دائما بخدمه الشعوب


Dr. Nassim Salah Zaki, Global Peace Ambassador
 UN4BEIRUT UN staff * stand in solidarity with the Lebanese *
  United Nations employees' unions in Lebanon collectively launched the UN4Beirut initiative for solidarity and support for the Lebanese people by cleaning the streets of a Beirut neighborhood that was destroyed by the deadly explosions that rocked the city on 4 August 2020.
  Under the slogan "UN4Beirut", UN staff working and residing in Lebanon gathered to respond to the humanitarian crisis facing the city, and together with hundreds of other volunteers, they helped clear the streets of the rubble in the affected neighborhoods.
  The Regional President of the United Nations Staff Association at UNICEF (Nazih Yaqoub) said, "This is the least possible for the United Nations staff."
  He added, "We are all here, one United Nations, one family, one team, to help clean up the city that we all love. The city in which we all work. This is the least that we can offer to Lebanon and the people of Lebanon during this crisis."
  By wearing masks, hats and gloves, and carrying water jerrycans, burlap bags and shovels, UN staff from various agencies operating across the country activated the * UN4Beirut * initiative last week to clean up streets destroyed by explosions of glass and rubble and help those affected, as well as help traumatized residents, trying  Make their homes habitable again.
 "It was surreal to see the scale of damage and destruction and the lives of people strewn on the streets," said Lamis Daoud, the external relations coordinator for the United Nations High Commissioner for Refugees.
  She concluded, "But despite that, we were pleased to see so much
 * Friends and family members joined most of the United Nations staff. * The staff were divided into groups that did not cover the net division of Al-Tiyeh Mariam Al-Tiyeh.

 Sympathy and solidarity
  The UN4Beirut initiative was launched by the Staff Union as an expression of sympathy and solidarity with the Lebanese people.  Many young people enthusiastically participated in this effort, standing side by side to assist in community relief work.
  As for Haidar Fahs, from UNIFIL, the extent of the damage and destruction that he saw was very painful.  I saw so many destroyed homes whose history was also destroyed

 Belief in humanity □

  The city of Beirut was destroyed throughout its history and rebuilt several times.  However, the capital of Lebanon is like the mythical phoenix that rises from the ashes.
  “I am confident that the Lebanese people will overcome this crisis as they have always done,” Mr. Fahs said.  Beirut is similar to the phoenix.  It burns and then rises again
  While the Lebanese are still mourning the loss of their loved ones, they are determined to rebuild their damaged lives, homes and businesses in the hope of returning their city to its former state.

  Fahs added: "What happened here reminded me of the wars that went on in Lebanon, but hope is still planted in us, and when I saw many people on the ground working with each other and helping each other, I realized that we will rise again and come back stronger and better than before."
  He continued, "What I witnessed is a sign of hope and faith that humanity still exists these days."

 ● United Nations staff around the world also showed great support to their Lebanese colleagues, with United Nations staff unions in New York, Nairobi and Vienna, as well as staff associations in the Economic Commission for Latin America and the Caribbean (ECLAC), the Economic and Social Commission for Asia and the Pacific (ESCAP), and the Economic Commission for the Organization  Africa (ECA) raises funds to support the Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA)
 UNIFIL always at the service of the people