2020/08/14

UNESCO preserves the heritage Great Lebanon ● Dr. Nassim Salah Zaki, Ambassador of World Peace and Honorary President of Egypt for the United Nations

 




Economic and Social Council spoke

 And the Middle East Coordinator for Access to International Human Rights (AHRI), Minister of Human Rights and Peacekeeping Missions from the Christian Association for Human Rights in Argentina, and Minister and Ambassador of Egypt who support peace and sustainable goals in Africa.  And the coordinator and ambassador of Egypt, the National Union SC in Mexico, and the Director of International Peace in the Tripartite Defense and Justice for Human Rights in Italy.  And Coordinator of the Peace Committee of the Commission for Peace, Freedoms and Rights.

 * After the devastating explosions that rocked the Lebanese capital Beirut on 4 August, UNESCO mobilized a number of leading organizations in the field of culture, along with a group of Lebanese and foreign experts, during an online meeting organized on August 10 to coordinate long-term measures that must be taken on  An emergency approach to protect the city's cultural heritage, which incurred enormous damage, and revive the cultural life in it.

 “The two explosions that struck Beirut port robbed the lives of hundreds of people and left thousands of wounded. They also affected cultural life, as they severely damaged a number of the most ancient neighborhoods in Beirut.  From a series of other crises, including a period of suffering.

  UNESCO will take the lead (in response) to the appeal of the General Directorate of Lebanese Antiquities in order to obtain support for international mobilization to revive and rebuild the cultural and heritage landmarks in Beirut, based on an assessment of the technical needs of the General Directorate and the International Action Plan for Culture in Beirut, which UNESCO is currently working on preparing with all its partners.  In Lebanon and abroad.


 * The Director General of the Culture Directorate * at the Lebanese Ministry of Culture, Dr. Sarkis Khoury, presented a preliminary assessment of the damage caused to cultural institutions and heritage sites in the city.  He pointed out that at least 8,000 buildings were damaged, many of them located in the old neighborhoods of Gemmayzah, Dar Mikhael.  This number includes approximately 640 historical buildings, 60 of which are in danger of collapse.  He also touched on the impact of the explosion in major museums such as the National Museum in Beirut, Sursock Museum and the Archaeological Museum at the American University of Beirut, not to mention the cultural platforms, art galleries and religious sites.

  Dr. Sarkis Khoury stressed the need to urgently strengthen the city's infrastructure and take the necessary waterproofing measures to prevent further damage, especially with the approaching autumn rains.  He also referred to emergency measures to protect cultural life in Beirut through the mobilization of artists, cultural professionals, craftsmen and those in charge of traditional knowledge affairs.

  The meeting included a group of the most prominent partners in the field of culture, including the International Alliance for the Protection of Heritage in Conflict Areas, the Arab Regional Center for World Heritage, the International Committee of the Blue Shield, the International Center for the Study of the Preservation and Restoration of Cultural Property, the International Council of Museums and the International Council of Monuments and Sites.  The Permanent Representative of Lebanon to UNESCO Mrs. Sahar Baasiri also participated in the meeting.

 This coordination meeting is considered the first step in UNESCO's continuous process of commitment to preserve Beirut’s heritage and its rich cultural life, an inexhaustible source for the Lebanese people to always have strength and resilience.

  In conclusion, the Assistant Director-General for Culture at UNESCO, Mr. Ernesto Auton, affirmed that "the international community has sent a strong signal indicating its intention to support Lebanon after this tragedy."  Broader reconstruction and recovery efforts.

 If everyone in the United Nations is working to stand Lebanon as it was, a kind greeting and thanks

 To stand by Lebanon, and we hope to also stand with other countries.

١٥ / ٨

■عيد استقلال الهند.العظيم■

*د.كتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي ومنسق الشرق الاوسط للوصول للحقوق الإنسان الدوليه AHRI.ووزير حقوقي وبعثات حفظ السلام من الجمعيه المسيحية لحقوق الإنسان بالارجنتين ووزير وسفير لمصر من دعم السلام والأهداف المستدامة بأفريقيا ورئيس مصر الشرفي لمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحده و مدير السلام الدولي بالدفاع الثلاثي والعدل لحقوق الإنسان بإيطاليا 

ومنسق مؤسسه الشمس والقوه SC بالمكسيك *  تهنئه من القلب  لشعب الهند

بعيد الاستقلاليشمل حركة الاستقلال الهندية وهي من قامت بالاستقلال  مجموعة كبيرة من المجالات مثل المنظمات السياسية والفلسفات والحركات ذات الهدف المشترك بين دوائر حكم الشركة (شركة الهند الشرقية) ثم هيئة الإمبراطورية البريطانية  في مناطق من جنوب آسيا.  شهدت حركة الاستقلال في شكل قومية وتشكيلة متنوعة  بعضها سلمية وبعضها على خلاف ذلك.


 أدخل* راموهان روي* (Rammohan Roy) التعليم الحديث إلى الهند خلال الربع الأول من القرن التاسع عشر الميلادي.  كان سوامي في كاناندا (Swami Vivekananda) كبير المهندسين الذين خصص الثقافة الثرية للهند بتأثير عميق للغرب في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي.  

 ظهرت أولى المجموعات المنظمة في البنغال ولكن بعد ذلك ظهروا على الساحة السياسية في شكل حركة التيار الرئيسي في المؤتمر الوطني الهندي (INC) التي تشكلت حديثًا في ذلك الوقت بجانب الزعماء المعتدلين البارزين الذين لم ينشدوا إلا حقوقهم الأساسية للظهور لاستجوابات الخدمة المدنية الهندية.  من الحقوق والاقتصاديات الطبيعية للمزارعين والفلاحين.  شهد الجزء الأول من القرن العشرين منهجًا أكثر راديكالية الاستقلال السياسي الذي اقترحه القادة  (لال بال بال) وأوربيندو غوش (Aurobindo Ghosh).


● كان مهاتما غاندي● (Mohandas Karamchand Gandhi) قائدًا هنديًا سياسيًا ومظاهرًا في فترة استقلال الهند.

 كان مهاتما غاندي (Mohandas Karamchand Gandhi) قائدًا هنديًا سياسيًا ومظاهرًا في فترة استقلال الهند.

 المرحلة الثانية من المرحلة السابقة من القرن الخامس عشر.  ظهرت أسطورية لاحقًا مثل نيتاجي سوبهاس تشاندرا بوس (Netaji Subhas Chandra Bose) نادت باتباع منهج النضال في الحركة  بينما أراد البعض الآخر مثل سوامي شاهاجاناد ساراسواتي (سوامي Sahajanand Saraswati) الحرية السياسية والحرية الاقتصادية للفلاحين والطبقات الكادحة.  استخدم الشعراء ومن بينهم روبندروانت طاغور (Rabindranath Tagore) الأدب والشعر والخطب كوسيلة للوعي السياسي.  شهد فترة الحرب العالمية الثانية  والبريكات  والبعض   والبعض الآخر مما قادها في نهاية المطاف إلى انسحاب الأخران من الجيش الهندي (INA) (قادها نيتاجي سوبهاس باترا بوس (Netaji Subhas Chandra Bose))  .

 وقد قامت مجموعة الأعمال التي قامت بها هذه الحركات بمختلف أنواعها الهند وبعد أن تم السماح بالسيادة على العرش حتى 26 من يناير 1950 م ، عندما تم سريان دخول حيز السريان وتأسيس جمهورية الهند   وقد فرضت عليه سيادة باكستان حتى عام 1956 م.


◇ حركة الاستقلال الهندية◇ حركة قوامها الشعب مختلف طوائف المجتمع.  ومرت أيضًا من التطور الأيديولوجي المستمر.  على الرغم من أن الأيديولوجية الأساسية للحركة كانت معادية للاستعمار  إلا أنها مدعومة من منظور التنمية الاقتصادية بالبعدية المستقلة التي اقترنت بالبنية السياسية العلمانية والديمقراطية والجمهورية والمدنية التحريرية.  اشتراكيًا قويًا بعد فترة الثلاثينيات تزايد عناصر الحزب حزب التجمع في الحزب الوطني بجانب صعود الحزب الشيوعي نموه.  المحاضرات الوطنية الهندية والمحافظة على المحيط الهندي  والمحافظة على المحيط الهندي  والمحافظة على المحيط الهندي.

من مصر وشعب مصر 

والبلاد العربية وجميع بلدان العالم تقوم بالتهنئة للشعب الهندي العظيم 

بلد العلماء والطب .