2020/09/01

تحدث الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي بمصرومنسق أفريقيا مجلس السلام العالمي ومنسق الشرق الاوسط





للوصول للحقوق الإنسان الدوليه AHRI.ومنسق الشرق الاوسط بالبرلمان الدولي للسلامه والسلام والعدل أنه .

كان من المفترض أن تشهد الفترة الممتدة من آب/أغسطس إلى تشرين الأول/أكتوبر عودة 900 مليون طالب من أصل 1.5 مليار طالب في العالم إلى المدارس بين مرحلتي ما قبل التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي. ولكن، تفيد بيانات اليونسكو بأنّه سيتمكن نصف هذا العدد فقط من العودة إلى المدارس في هذه المرحلة، أي ما يعادل 433 مليون طالب موزعين في 155 دولة. ونظراً لوجود 128 مليون طالب بالفعل في منتصف عامهم الدراسي، فسيكون عدد الطلاب الذين سيلتحقون في المدارس خلال هذه الفترة 561 مليون طالب، أي طالب واحد من بين كل ثلاثة طلاب. 

ومن هنا، لن يلتحق مليار طالب بالمدارس، أي ما يعادل ثلثي عدد الطلاب في العالم، ناهيك عن حالة الشك والحيرة التي تعتريهم. ويُعدّ أكثر الطلاب ضعفاً، ولا سيما الفتيات، أكثر الفئات تأثراً.

وشدّدت اليونسكو على احتمال استمرار التعليم عن بعد بالكامل بالنسبة لأكثر من نصف الـ 900 مليون طالب المقبلين على عامهم الدراسي الجديد، في حين من المتوقع أن ينخرط آخرون في نظام تعليم مختلط يجمع بين التعليم الوجاهي والتعليم عن بعد. ومع ذلك، لا يزال المتعلّمون وأُسرهم في انتظار تلقي توجيهات بشأن ما ينتظرهم عند بدء العام الدراسي الجديد 2020-2021، بالرغم من أنّ الموعد المحدد لبدء العام الدراسي إلا بضعة أسابيع. 

ويسفر الوضع عن مشاكل جادّة في ظل استمرار أوجه عدم المساواة المتعلقة بالتعلم عن بعد، والتي تطال الفئات السكانية الضعيفة بوجه خاص.

وفي تعقيب لها على هذه المرحلة، قالت المديرة العامة لليونسكو[ أودري أزولاي] التي تترأس منظمة الأمم المتحدة الرائدة في مجال التعليم: "لا تزال الأزمة التعليمية شديدة الوطأة". وأضافت: "تقبع أجيالٌ عديدة تحت تهديد إغلاق المدارس الذي يطال مئات الآلاف من الطلاب واستمر على مدار عدة شهور. إننا نمر لحالة طوارئ ويجب أن نتعاضد لمعالجتها."

وخسر الطلاب في العالم 60 يوماً تعليمياً في المتوسط منذ بدء موجات الإغلاق في شهري شباط/فبراير وآذار/مارس. ويُسفر هذا الوضع عن مخاطر جمّة من بينها خطر التسرب من المدرسة، وتراجع جودة التعلم، والتأثير سلباً في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي. ومن هذا المنطلق، من الهام للغاية أن تسارع السلطات لتحديد أفضل السبل لضمان العودة إلى المدارس بصورة آمنة، وحماية صحة وسلامة الطلاب والمعلمين.

وفي خطوة منها لمساعدة الدول في الاستعداد لموعد إعادة فتح المؤسسات التعليمية، وتهيئة الظروف والتحضير لهذه العملية، أعدت اليونسكو، بالتعاون مع اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي والبنك الدولي، إطار عمل لإعادة فتح المدارس. وتعمل أيضاً عن كثب مع وزارات التربية والتعليم لرسم خطط إعادة الطلاب إلى القاعات الدراسية.

وسوف تدشّن اليونسكو اليوم حملة لضمان #استمرار_التعلّم، وذلك في إطار التحالف العالمي للتعليم. إذ تهدف هذه الحملة إلى ضمان استمرار تعلّم الفتيات خلال فترة إغلاق المدارس، وعودتهن إليها بأمان عند إعادة فتحها، وذلك مع مراعاة العديد من العقبات التي تعترض طريقهن خارج مضمار التعليم، بما في ذلك حمل المراهقات والزواج المبكر والقسري والعنف. وأُعدّت مجموعة من أدوات الاتصال والتواصل والمواد التثقيفية من خلال شراكات التحالف، فضلاً عن دليل عودة الفتيات إلى المدرسة. وسوف تُعمّم هذه المواد على جميع الجهات الفاعلة المعنيّة

{لذلك نقول ان التعليم هو أساس الحضارات فنشكر اليونسكو واليونسيف علي هذه المجهودات المبذولة لنشر التعليم والثقافه. }

■ UNESCO warns that only a third of the world's students may return to school at the start of the new school year


 08/31/2020


 Dr. Nassim Salah Zaki, Ambassador of Global Peace in Egypt, Africa Coordinator, World Peace Council and Middle East Coordinator for Access to International Human Rights AHRI, and Middle East Coordinator at the International Parliament for Peace, Peace and Justice spoke.

 The period from August to October would see 900 million students out of 1.5 billion students in the world return to school between pre-primary and secondary education.  However, according to UNESCO data, only half of this number will be able to return to school at this stage, equivalent to 433 million students distributed in 155 countries.  With 128 million students already in the middle of their school year, the number of students who will be enrolled in schools during this period will be 561 million students, that is, one student out of every three students.

 Hence, one billion students will not enroll in school, equivalent to two-thirds of the number of students in the world, not to mention the suspicion and confusion they face.  The most vulnerable students, especially girls, are the most vulnerable.

 UNESCO stressed that more than half of the 900 million students who are coming to their new school year may continue to receive distance education completely, while others are expected to engage in a blended education system that combines face and distance education.  However, learners and their families are still waiting to receive guidance on what awaits them at the start of the new academic year 2020-2021, although the exact date for the start of the school year is only a few weeks.

 The situation is creating serious problems with persistent inequalities related to distance learning, which affect particularly vulnerable populations.

 Commenting on this stage, UNESCO Director-General [Audrey Azoulay], who heads the leading United Nations organization in the field of education, said: "The educational crisis is still severe."  She added, "Many generations are under the threat of school closures, which affect hundreds of thousands of students and lasted for several months. We are going through an emergency and we must join hands to address it."

 Students around the world have lost an average of 60 learning days since the lockdown waves began in February and March.  This situation results in many risks, including the risk of dropping out of school, declining quality of learning, and negatively affecting the economic and social sectors.  In this sense, it is extremely important that the authorities quickly determine the best ways to ensure a safe return to school, and to protect the health and safety of students and teachers.

 In a move to help countries prepare for the date of reopening educational institutions, and create conditions and preparation for this process, UNESCO, in cooperation with UNICEF, the World Food Program and the World Bank, prepared a framework for reopening schools.  It also works closely with the Ministries of Education to map out plans to return students to the classroom.

 Today, UNESCO will launch a campaign to ensure #continuation of learning, as part of the Global Education Alliance.  This campaign aims to ensure that girls continue to learn during school closures, and that they return safely when reopened, taking into account the many obstacles that encounter them outside the field of education, including teenage pregnancy, early and forced marriage and violence.  A set of communication and outreach tools and educational materials were developed through coalition partnerships, as well as a girls' return to school guide.  These materials will be circulated to all relevant actors

 {Therefore, we say that education is the basis of civilizations. We thank UNESCO and UNICEF for these efforts to spread education and culture.  }