2020/09/27

●نزع السلاح النووي العالمي● كتب الدكتور. نسيم صلاح ذكي سفير سلام.وحقوقي للإنسان. وهو الدمار الشامل .نووي.وذري. يعد تحقيق

 


  نزع السلاح النووي العالمي أحد أقدم أهداف الأمم المتحدة. كان موضوع القرار الأول للجمعية العامة في عام 1946، والذي أنشأ لجنة الطاقة الذرية (التي تم حلها في عام 1952)، مع تفويضها بتقديم مقترحات محددة للسيطرة على الطاقة النووية والقضاء على الأسلحة الذرية وجميع الأسلحة الرئيسية الأخرى القابلة للتكيف إلى الدمار الشامل. وكانت الأمم المتحدة في طليعة العديد من الجهود الدبلوماسية الرئيسية لتعزيز نزع السلاح النووي منذ ذلك الحين. وفي عام 1959، أقرت الجمعية العامة هدف نزع السلاح العام الكامل. وفي عام 1978، أقرت الدورة الاستثنائية الأولى للجمعية العامة المكرسة لنزع السلاح كذلك بأن نزع السلاح النووي ينبغي أن يكون الهدف ذي الأولوية في مجال نزع السلاح. وقد عمل كل أمين عام للأمم المتحدة بنشاط على تعزيز هذا الهدف.

ومع ذلك، لم يزل يوجد 13,400 ألف سلاح نووي في العالم. والبلدان التي تمتلك تلك الأسلحة لديها خطط ممولة جيدا لتحديث ترساناتها النووية. ولم يزل أكثر من نصف سكان العالم يعيشون في بلدان ل تمتلك أسلحة نووية أو هي دولا أعضاء في تحالفات نووية. واعتبارا من 2017 — وبالرغم من وقوع خفض كبير في الأسلحة النووية التي نُشرت في ذورة الحرب الباردة — فإنه لم يُدمر فعليا حتى رأس نووي واحد وفقا لاتفاقية سواء أكانت ثنائية أو متعددة الأطراف، كما أنه لا تجري أي مفاوضات متعلقة بنزع السلاح النووي.

وفي الوقت نفسه، لا تزال عقيدة الردع النووي قائمة كعنصر في السياسات الأمنية لجميع الدول الحائزة والعديد من حلفائها. ولقد تعرض الإطار الدولي للحد من التسلح الذي ساهم في الأمن الدولي منذ الحرب الباردة، والذي كان بمثابة كابح لاستخدام الأسلحة النووية ونزع السلاح النووي المتقدم ، لضغوط متزايدة. في 2 آب/أغسطس 2019، أعلن انسحاب الولايات المتحدة نهاية معاهدة القوات النووية متوسطة المدى، من خلال الولايات المتحدة والاتحاد الروسي التزاما سابقًا بالقضاء على فئة كاملة من الصواريخ النووية. وتنتهي المعاهدة المبرمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الروسي بشأن تدابير زيادة تخفيض الأسلحة الهجومية الاستراتيجية والحد منها ("ستارت الجديدة") في شباط/ فبراير 2021. وإذا لم يتم تمديد هذه المعاهدة، على النحو المنصوص عليه في موادها، أو تنتهي صلاحيتها دون خليفة، ستكون هذه هي المرة الأولى التي لا تخضع فيها أكبر ترسانتين نوويتين استراتيجيتين في العالم للقيود منذ السبعينيات.

يتنامى الإحباط بين الدول الأعضاء فيما يتعلق بما يُنظر إليه على أنه بطء وتيرة نزع السلاح النووي. ويركز بشكل أكبر على هذا الإحباط مع تزايد المخاوف بشأن العواقب الإنسانية الكارثية لاستخدام حتى سلاح نووي واحد، ناهيك عن حرب نووية إقليمية أو عالمية.

تحتفل الجمعية العامة بيوم 26 أيلول/ سبتمبر باعتباره اليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية. ويوفر هذا اليوم فرصة للمجتمع العالمي لإعادة تأكيد التزامه بنزع السلاح النووي العالمي كأولوية. وإنه يوفر فرصة لتثقيف الجمهور - وقادته - حول الفوائد الحقيقية للتخلص من مثل هذه الأسلحة، والتكاليف الاجتماعية والاقتصادية لإدامتها. للاحتفال بهذا اليوم في الأمم المتحدة أهمية خاصة، بالنظر إلى عضويتها العالمية وخبرتها الطويلة في معالجة قضايا نزع السلاح النووي. إنه المكان المناسب لمواجهة أحد أكبر التحديات التي تواجه البشرية، وهي تحقيق السلام والأمن في عالم خالٍ من الأسلحة النووية.

وعليه،ووفقا لقرار الجمعية العامة 32/68 والقرارات اللاحقة له، كانت هذه الحقائق هي الأسس لتعيين الجمعية العامة يوم 26 أيلول/سبتمبر بوصفه اليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية. فهذا اليوم هو بمثابة فرصة متاحة للمجتمع الدولي ليعيد توكيد التزامه بنزع السلاح النووي على الصعيد العالمي بوصفه أولوية عليا. وهو يتيح كذلك فرصة لتثقيف الجمهور وقادته بالفوائد الحقيقة التي ستعود من القضاء على هذه الأسلحة، والتكاليف الاجتماعية والاقتصادية لبقائها. ولذا يكتسى احتفاء الأمم المتحدة بهذا اليوم بأهمية خاصة نظرا إلى البعد العالمي للعضوية فيها وخبرتها الطويلة في التصدي لقضايا نزع السلاح النووي. وهي كذلك المكان المناسب للتصدي لأحد أكبر التحديات التي تواجه البشرية، وبما يحقق السلام والأمن وإيجاد عالم خال من الأسلحة النووية.

● Global nuclear disarmament ●

 Books dr.  Nassim Salah is smart

 Ambassador of peace and human rights.

 It is mass destruction, nuclear and nuclear.

 Longer investigation

   Global nuclear disarmament is one of the oldest goals of the United Nations.  It was the subject of the first General Assembly resolution in 1946, which established the Atomic Energy Commission (which was dissolved in 1952), with a mandate to make specific proposals for controlling nuclear energy and the elimination of atomic weapons and all other major weapons adaptable to mass destruction.  The United Nations has been at the forefront of many major diplomatic efforts to promote nuclear disarmament since then.  In 1959, the General Assembly endorsed the goal of general and complete disarmament.  In 1978, the first special session of the General Assembly devoted to disarmament also recognized that nuclear disarmament should be the priority goal of disarmament.  Every Secretary-General of the United Nations has actively promoted this goal.

 However, there are still 13,400,000 nuclear weapons in the world.  And countries that possess these weapons have well-funded plans to modernize their nuclear arsenals.  More than half of the world's population still lives in countries that do not possess nuclear weapons or are members of nuclear alliances.  As of 2017 - despite the significant reduction in the nuclear weapons deployed at the height of the Cold War - not even a single nuclear warhead has actually been destroyed according to an agreement, whether bilateral or multilateral, nor are there any negotiations related to nuclear disarmament.

 Meanwhile, the doctrine of nuclear deterrence continues to exist as an element of the security policies of all possessor states and their many allies.  The international framework for arms control that has contributed to international security since the Cold War, and which has acted as a brake on the use of nuclear weapons and advanced nuclear disarmament, has come under increasing pressure.  On August 2, 2019, the withdrawal of the United States declared the end of the INF Treaty, through the United States and the Russian Federation previously committed to eliminating an entire class of nuclear missiles.  The treaty between the United States of America and the Russian Federation on measures to further reduce and limit strategic offensive weapons (the "New Start") shall expire in February 2021. If this treaty is not extended, as stipulated in its articles, or expires without a successor,  It will be the first time that the world's two largest strategic nuclear arsenals have not been subject to restrictions since the 1970s.

 Frustration is growing among member states over what is seen as the slow pace of nuclear disarmament.  He focuses more on this frustration with growing concerns about the catastrophic humanitarian consequences of using even a single nuclear weapon, not to mention a regional or global nuclear war.

 The General Assembly observes 26 September as the International Day for the Total Elimination of Nuclear Weapons.  This day provides an opportunity for the global community to reaffirm its commitment to global nuclear disarmament as a priority.  It provides an opportunity to educate the public - and its leaders - about the true benefits of eliminating such weapons, and the social and economic costs of maintaining them.  Celebrating this day at the United Nations is particularly important, given its global membership and long experience in dealing with nuclear disarmament issues.  It is the right place to take on one of the greatest challenges facing humanity, which is achieving peace and security in a world free of nuclear weapons.

 Accordingly, and in accordance with General Assembly resolution 68/32 and subsequent resolutions, these facts were the basis for designating the General Assembly on 26 September as the International Day for the Total Elimination of Nuclear Weapons.  Today is an opportunity for the international community to reaffirm its commitment to global nuclear disarmament as a top priority.  It also provides an opportunity to educate the public and its leaders about the real benefits that will accrue from eliminating these weapons, and the social and economic costs of their survival.  Therefore, the celebration of this day by the United Nations is of special importance given the global dimension of its membership and its long experience in dealing with nuclear disarmament issues.  It is also the appropriate place to address one of the biggest challenges facing humanity, in order to achieve peace, security and a world free of nuclear weapons.