2020/09/19

فلسفة الذهن او العقل 》 هي إحدى فروع الفلسفة التي تهتمّ بدراسة ¤بحث وكتابه الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي.

 



ومنسق شرق أوسط بالمنظمات الدوليه.¤ طبيعة العقل والأحداث والوظائف والخصائص الذهنية بالإضافة إلى الوعي وعلاقتهم بأعضاء الجسد وخاصة الدماغ. تعدّ مسألة العقل - الجسد إحدى القضايا الأساسية المتناولة في فلسفة العقل، على الرغم من وجود أمور أخرى تهتم بطبيعة العقل المجرّدة من أيّة علاقة بالجسم، مثل الإجابة عن كيفية الإدراك وطبيعة الحالات العقلية الخاصّة.

رسم مخطط فراسيماغي ☆للدماغ- إذ كان علم الفراسة من بين المحاولات الأولى لربط الوظائف العقلية مع أجزاء معينة من الدماغ


تمثّل الأحاديّة والمثنوية (أو الثنائية) المدرستان الفكريتان الأساسيتان اللتان حاولتا حلّ مسألة (معضلة) العقل - الجسد. تعود الأصول الفكرية لمدرسة المثنوية إلى أفلاطون،[☆ ومدارس السامخيا واليوغا في الفلسفة الهندوسية☆ كما تبنى الفلاسفة المسلمون نظريات الإغريق حول أصناف العقل. إلّا أنّ الشكل النهائي للمسألة صيغ بشكل دقيق من قبل رينيه ديكارت في القرن السابع عشر.☆ ناقشت المثنوية الجوهرية (ثنائية المواد) أنّ العقل هو جوهر متواجد بشكل مستقل، بينما حافظت مثنوية الخصائص على أنّ العقل هو مجموعة من الخصائص المستقلّة المنبثقة عن الدماغ والتي لا يمكن حصرها به، مؤكّدة بأنّ العقل ليس جوهر منفصل.☆بالمقابل، فإنّ الأحادية تتبنّى الرأي الذي يقول بأنّ العقل والجسد ليسا كيانين وجوديّين منفصلين، إنّما هما جوهر واحد. لقى هذا الرأي تأييداً لأوّل مرّة في الفلسفة الغربية من قبل بارمنيدس في القرن الخامس قبل الميلاد، ثم تبنّى العقلاني باروخ سبينوزا هذا الرأي في القرن السابع عشر.☆

يستدلّ أتباع المدرسة الفيزيائية بأنّ الكيانات المفترضة في النظرية الفيزيائية هي الموجودة فقط، وأنّ العمليات العقلية ستفسَّر بالنهاية في ضوء هذه الكيانات وذلك مع استمرار تطوّر النظرية الفيزيائية، وذلك بشكل يختزل الخصائص العقلية إلى خصائص فيزيائية، (وذلك بشكل متوافق مع مثنوية الخصائص)☆ وأنّ الحالة الوجودية للخصائص العقلية لا تزال غير واضحة.☆يذهب الأحاديون المحايدون مثل إرنست ماخ ووليام جيمس إلى أنّ الأحداث في العالم يمكن تفسيرها إمّا عقلياً (نفسياً) أو فيزيائياً اعتماداً على شبكة الأحداث التي يتمّ بها استقبالها، أمّا الأحاديون ثنائيو الجانب من أمثال سبينوزا فيؤمنون بالرأي القائل بأنّ هناك مادّة محايدة، وأنّ العقل والجسد هما إحدى خواص هذه المادة المحايدة. إنّ أشهر الأحاديات في القرن العشرين والحادي والعشرين هي كلّها أشكال للمدرسة الفيزيائية وتتضمّن السلوكيات والفيزيائية النموذجية والأحادية الشاذّة والوظائفية.☆

يتبنّى معظم فلاسفة العقل الحداثيون الرأي الفيزيائي سواءً بشكل اختزالي أو لااختزالي، محافظين بطرقهم المختلفة بأنّ العقل ليس شيئاً منفصلاً عن الجسد.☆ هذه المناهج أثّرت بشكل خاص على العلوم، وخصوصاً في علم الأحياء الاجتماعي، وعلم الحاسوب، وعلم النفس التطوري، بالإضافة إلى مختلف مجالات العلوم العصبية.☆ تؤكّد الفيزيائية الاختزالية أنّ الحالات والخصائص العقلية يمكن تفسيرها دائماً عن تقديرات علمية للحالات والعمليات الفيزيولوجية.☆ أمّا الفيزيائية اللااختزالية فهي تناقش أنّه على الرغم من أنّ العقل ليس جوهراً منفصلاً، إلّا أنّ الخصائص العقلية تابعة للخصائص الفيزيائية، أو أنّ الإسنادات والألفاظ المستخدمة في التفسيرات والأوصاف العقلية تكون متلازمة، ولا يمكن اختزالها في اللغة والتفسيرات الدنيا لتفسير العلوم الفيزئيائية.☆ساعد تطوّر العلوم العصبية المستمر على توضيح بعض هذه المشاكل، إلّا أنّه على الرغم من ذلك تظلّ تلك المشكلات بعيدة عن الحلول. بالتالي لا تزال قضية فلسفة العقل إحدى القضايا التي يستمر فلاسفة العقل الحداثيون في إلقاء الأسئلة من أجل تفسير كلّ من الإمكانيات الذاتية والخصائص والحالات العقلية القصدية وذلك بمصطلحات المذهب الطبيعي.

《الدلائل والأبحاث تدل ان العقل وفلسفتيه معقده جدا لا يعلمها إلا الخالق الله فلسفه مختزله》 Philosophy of mind or mind》

 It is one of the branches of philosophy that is interested in studying

 Research and book by Dr. Nassim Salah Zaki, Ambassador of World Peace.  And Middle East Coordinator for International Organizations ¤ The nature of the mind, events, functions and mental characteristics in addition to awareness and their relationship to the body parts, especially the brain.  The mind-body issue is one of the basic issues dealt with in the philosophy of mind, although there are other matters that are concerned with the nature of the mind devoid of any relationship to the body, such as the answer to how perception and the nature of special mental states.

 A phrasimage diagram of the brain - physiognomy was among the first attempts to connect mental functions with specific parts of the brain


 Monism and dualism (or dualism) represent the two basic schools of thought that attempted to solve the mind-body problem (dilemma).  The intellectual origins of the school of dualism go back to Plato, [☆ and the schools of samakhia and yoga in Hindu philosophy ☆. Muslim philosophers also adopted the theories of the Greeks about the types of reason.  However, the final form of the problem was precisely formulated by René Descartes in the seventeenth century. ☆ Fundamental dualism (the dualism of substances) argued that the mind is an essence that exists independently, while the dualism of properties maintained that the mind is a set of independent characteristics emanating from the brain and which are not  It can be confined to it, affirming that the mind is not a separate substance. ☆ In contrast, monism adopts the view that the mind and the body are not separate existential entities, but rather they are one essence.  This view was supported for the first time in Western philosophy by Parmenides in the fifth century BC, and then the rationalist Baruch Spinoza adopted this view in the seventeenth century. ☆

 Followers of the physical school infer that only the entities assumed in the physical theory exist, and that mental processes will ultimately be explained in the light of these entities as the physical theory continues to develop, in a way that reduces mental properties to physical properties (in a manner consistent with the duality of properties) and that the state  The existentialist characteristics of the mental are still unclear. ☆ Neutral monists such as Ernst Mach and William James argue that events in the world can be explained either mentally (psychologically) or physically depending on the network of events in which they are received, while dual-sided monists such as Spinoza believe in the saying  That there is a neutral substance, and that the mind and body are one of the properties of this neutral substance.  The most famous monogamy of the twentieth and twenty-first centuries are all forms of physical school and include typical behaviors, physical, anomalous and functional monism. ☆

 Most modern philosophers of reason adopt the physical view, whether in reduction or non-reductive form, maintaining in their various ways that the mind is not something separate from the body. ☆ These approaches have particularly influenced the sciences, especially in social biology, computer science, and evolutionary psychology, in addition to various fields of  Neurosciences Reductive physics asserts that mental states and properties can always be explained by scientific assessments of physiological states and processes As for non-reductive physics, it argues that although the mind is not a separate substance, mental properties are subordinate to physical properties, or that the predicates and expressions used  In mental explanations and descriptions they are intertwined, and cannot be reduced to language and the minimum explanations for the explanation of the physical sciences ☆ The continuous development of neurosciences has helped clarify some of these problems, but despite that these problems remain far from solutions.  Thus the issue of philosophy of mind remains one of the issues that modern philosophers of reason continue to ask questions in order to explain each of the subjective potentials, characteristics, and intentional mental states in terms of naturalism.

 《Evidence and research indicate that the mind and its philosophy are very complex that only the Creator, God, knows a shorthand philosophy》