2017/09/21

بيان صادر عن لقاء الفعاليات السياسية والتربوية والمجتمع المدني بعد الاجتماع في دارة الراحل عبد المجيد الرافعي

بيان صادر عن لقاء الفعاليات السياسيه والتربوية والمجتمع المدني ،
تداعت الفعاليات السياسية والتربوية وهيئات من المجتمع المدني لعقد لقاء موسع في دارة الراحل عبد
المجيد الرافعي وبإشراف من عقيلته المناضلة السيدة ليلى الرافعي تباحث خلاله  المجتمعون الأوضاع
المدرسيه بمختلف مستوياتها ألإبتدائية والمتوسطة والثانويه  لا سيما مدينة طرابلس التى تعاني من
أكبر نسبة من التسرب المدرسي  وزيادة عدد ألأطفال والمراهقين الذين لا يحصلون  على فرص التعليم لأسباب مادية وإجتماعية مختلفة والذين يذهب معظمهم إلى سوق العمل اليدوي وعشوائياً بينما  يبقى البعض لأخر  ضحية للشوارع  ويتعرض  لتلقي  الموبقات والممارسات المضرة به .



 امام هذا الوضع الذي تتزايد خطورته على أبناء المدينة وخاصةً منهم الشباب منهم فقد قرر أن يبادروا المجتمعون الى التحرك بيشكل جامع وبعيداً عن أي عنوان سياسي ( مع إحترام لجميع أطياف العمل السياسي فى المدينة) عبر برنامج محدد  وهادف فقط إلى إيجاد  الحلول لهذه المشكله وذلك من خلال: 
١-  إصدار بيان محدد يشرح الواقع التربوي 
٢- القيام بحملة اتصالات مع فعاليات المدينة الدينية والسياسية من أجل دعوتها للمساهمة فى إيجاد الحلول. 
٣- الطلب وبشكل محدد  مجلس بلدية طرابلس  ورئيسه القيام بدورهم فى المجال التربوي  خاصةً إن ألإشراف عليه وعلى المدارس ومراقبة أدائها الصحي  والتعليمي يعتبر من مهمات المجالس البلدية التي نعتبرها مجلس حكم محلي مسؤول عن مصير ابنائنا على كل الصعد 

٤- تم اضافة اقتراح السفير الدكتور محمد الحاج ديب الذي شمل مناطق عكار والضنية 
التحرك للإعفائات الرسوم  فى المرحله الثانوية
وعليه فإن المجتمعون لن يقبلوا أن يبقى أي تلميذ خارج المدرسة ولأي  سبب كان فالتعليم الالزامي الذي أقره القانون اللبناني يفرض مجانيته وإعفاء التلاميذ من أي رسم تسجيل وتأمين مستلزمات التعليم من كتب  وقرطاسية وحتى وجبة الطعام الخفيف أثناء الدوام المدرسي. 
وهذا ألأمر لن يتم التساهل حياله وإلا فان المرحلة الاتيه ستكون قاسية فيما يتعلق بشباب طرابلس وعكار والضنية ومستقبلهم.
٥- إن المجتمعون يأملون التجاوب مع مبادرتهم من قبل المعنيين جميعاً لأنهم يعتبرون كل أهل المدينة والمسؤولين فيها يغارون عليها ويعملون لمصلحتهم ونقول إن العمل  الهادئ والضغط المعنوي سيسبق أي خطوات سلبية وديمقراطية للتحرك من أجل تحقيق مصلحة طرابلس العليا التى هى أمانة فى أعناقنا.
٦- كما يعلن المجتمعون ان تحركهم لن يقف عند هذا الحد بل سيتم طرح مشكلة التعليم بكل مراحله سواء لجهة زيادة عدد المدارس لا سيما الثانوية منها في فروع اللغه الإنكليزية التي تحتل موقعاً متزايداً يجعلها ضرورية للطلاب من أجل متابعة دراستهم. 
وهذا لن يتم إلا بعد القيام بحملة محلية وطنيه تشرح  أهدافها وتطالب مسؤول الدولة بالتجاوب معها. 
 فى الختام نشكر مشاركتكم الفاعلة 

في نهاية اللقاء تم تشكيل لجنة متابعة من أجل القيام بالاتصالات وفق ماهو وارد في البيان .












ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق