2017/12/14

سفير الاعلام العربي في لبنان ربيع مينا : الكل مسوؤل امام الله والتاريخ والاجيال القادمة ...

سفير الإعلام العربي في لبنان الأخ ربيع مينا
( الكل مسؤول أمام الله والتاريخ والأجيال القادمة )


_________________________
إستنكاراً لقرار ترامب الغاشم، ورفضاً لسياسة الكيد وصمت بعض الأنظمة الرجعية العربية ؛ أنظمة التخاذل و الخنوع ، أنظمة التخاذل، بحق قضية المسلمين والعرب الأولى فلسطين، أصدر سفير الإعلام العربي في لبنان ؛ رئيس جمعية بناء الإنسان الخيرية ؛ مدير عام ورئيس تحرير جريدة بناء الإنسان، الأخ ربيع مينا، بياناً جاء فيه:
"نستنكر وبشدة، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن فيه إعلان القدس المحتلة عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب، وهذا القرار لهو قرار متهور وإستفزازي، وتجاهل صارخ للقانون الدولي ولمواثيق حقوق الإنسان.
إن القدس مكان مقدس بالنسبة لكل المؤمنين، وما هذا القرار إلا مساس جوهري بالوضع القانوني والتاريخي للمدينة، ويؤجج الغضب ويستفز مشاعر الشرفاء على إمتداد العالمين العربي والإسلامي. لذلك نشدد ونحذر من خطورة هذه الخطوة المخالفة للقوانين الدولية على فرص السلام في الشرق الأوسط. 
إن مواجهة  قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب، يجب أن لا يكون نظرياً بل يتطلب إنتفاضة شعبية وشاملة وبمساندة عربية، وتوحيد قوى المقاومة والعودة إلى الكفاح الشعبي بمختلف الطرق والأساليب المتاحة.
لذلك ندعو العالم بأسره إلى رفض هذا القرار الذي ينتهك القانون الدولي والقرارات الأممية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني. كما ندعو الدول العربية إلى وقفة واحدة لإعادة الهوية العربية إلى القدس ومنع تغييرها، وندعو كل الأحرار في العالمين العربي والإسلامي وأحرار المجتمع الدولي من مناضلين ومثقفين، على المستوى الرسمي السياسي والشعبي، للتحرك ضد هذا القرار الغاصب، فالكل مسؤول أمام الله والتاريخ والأجيال القادمة.
وللقدس نقول:
هل أبكيكِ يا قدسُ .. أم أبكي عهر و تخاذل بعض الأنظمة الرسمية العربية 
أأبكيكِ يا قبلتي .. أم أبكي صمتاً مدويا"
لكِ الله و البندقية يا زمردتي .. فقد خانكِ أنظمة رجعية .
أين أنتم من صلاح الدين .. بل أين أنتم من عمرٍ
سيلعنكم التاريخ يا خونة .. يا من كانت قلوبكم يهودية
تخاذلتم عن نصرة قضيتكم .. وحبيبتكم ترى الخيانة رسميا"
لا تجزعي يا قدس فلكِ رب .. سينصركِ نصراً أبديا".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق