2018/03/17

بيان صادر عن عشيرة آل الموري : جريمة غامضة تعود الى الواجهة مجددا ...LBC لا تعنيها المصداقية ...

*بيان صادر عن عشيرة آل الموري*







حادثة مقتل الشاب حسام ح في جريمة غامضة تعود الى الواجهة مجددا" .
تحت هذا العنوان نقل تلفيزيون ال lbc i في نشرة الأخبار المسائية الخاصة به تقريرا" من اعداد الصحفية ريتا خوري ،و تصوير أمين سليمان ،و ذلك في تاريخ  ١٤/٣/٢٠١٨  ، و في هذا الربورتاج قد أخطأ معده في عدة نقاط غابت عن أعين المدققين في التلفيزيون فاستوجب التوضيح .
لم تغب حادثة مقتل الشاب حسام حرفوش  عن انظر القضاء يوما" لتعود الى الواجهة من جديد ، و اسمحوا لنا هنا توجيه كل الشكر لحضرة قاضي التحقيق في الشمال ،القاضي داني الزعني الذي لم يكل او يمل ولا حتى لحظة من اجل ايجاد كافة ملابثات الجريمة .
حضرة القيمين على مصداقية نقل أخبار ال lbci , الشاب حسام حرفوش هو أب لخمسة أولاد و ليس ثلاثة ، بل و بينهم رضيع .
نود من المختصين بالصيانة في تلفيزيونكم ال lbc i  اعادة التوقيت الزمني الى حاله الصحيحة ، فلم يمر اسبوعين فقط على الجريمة حين قمتم بنشر هذا الخبر ، فالجريمة حدثت في ١/١١/٢٠١٧ ، ما نشرتموه كان في  ١٤/٣/٢٠١٨ ، لربما مرت الأيام عليكم بسرعة اسبوعين و نحن خلناها ٤اشهر و ١٣ يوما" .
نحن نعي ان السلطة الرابعة و هي المؤلفة من الرأي العام و الوسائل الاعلامية تتمتع بحق التوقع او وضع الفرضيات لأحكام قضائية ستصدر بعد مدة من الزمن ، لكن أيحق لها أن تؤكد أن المجرم قد عُرف و لسوف تعلن اسمه بعد برهة و لا زلت نتائج الفحص و اعادة التكوين الأخيرة لم تصدر بعد ، لا بل عملية اعادة التكوين حدثت قبل ساعات قليلة !!! 
كنا و حرصا" منا  على الوضوح و المصداقية تكلمنا مع السيدة ماريا لين التي تشغل مكانا" لا نعلمه صراحة في التلفيزيون ، و التي عرفت بالتفاصيل لكنها لم تحرك ساكنا" ، علَّنا قد نظن ان الlbci لا تعنيها المصداقية ، و هذا ظن قابل للقطع باليقين في حال استمراره .
أما و بالنسبة لتوضيح ما حصل للرأي العام ، لم يكن اعادة تمثيل الجريمة في مسرحها ، و إنما كان اعادة تكوين ملابسات الجريمة ، لاعلان القرار الظني بعد أيام قليلة من اليوم .
نحن عشيرة آل الموري نعلن من جديد أنَّ لا علاقة لابنتنا بحادثة مقتل زوجها ، و ما حدث، هي و أولادها هم المتضرر الاول و الأخير ، و أسف عائلته عليه لا يزيد قطرة عن أسفنا عليه ، و مهما طال الزمن سوف يحذو الحق حذوه ،و ينال المجرم عقابه و المظلوم براءته بإذن الله.
أخيرا" و ليس آخرا" نتوجه بالشكر كل الشكر لكل من المحاميين ، جون مكاري ،و محمد حافظة ، على مساعيهم في اتمام ما يتوجب عليهم لتبيان الحقيقة بجلاء ووضوح .
و في النهاية تود العشيرة أن يعلم الجميع انها سوف تبقى مثابرة"، و متابع لكل مراحل  التحقيق من أجل الحؤول الى إظار هوية غادر ابنها الصهر  زوج ابنتها ، و حكمه بأشد العقوبات . 

استوجب التوضيح .
عشيرة آل الموري .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق