2018/03/05

برعاية الشبكة العربية : جمعية بوادر الانمائية تفتتح مركز لبنان التطوعي فرع ببنين


برعاية الشبكة العربية

 جمعية بوادر الانمائية مركز لبنان للعمل التطوعي فرع ببنين 



بحضور الجامعة المرعبية ممثلة بأمين العلاقات العامة رئيس بلدية ببنين الدكتور كفاح الكسار مدير عام مشفى عبد الله الراسي الحكومي الحاج حسين المصري ممثل عن الشبكة العربية الراعي للحفل  ورؤساء بلديات وجمعيات شخصيات سياسية واجتماعية وثقافية وتربوية ومرشحين للانتخابات النيابية وحشد غفير من المواطنين 

كانت عدة كلمات منها لرئيس مركز لبنان للعمل التطوعي الدكتور علي الجنون 
كلمة الدكتور كفاح الكسار 
كلمة رئيس جمعية بوادر الانمائية عبيدة طالب 
كلمة رئيس لجنة فعاليات منطقة الريحانية عبد القادر الحصني 
كلمة نائب رئيس جمعية بوادر الانمائية محمد احمد خالد 

ومما جاء في كلمة 
 رئيس جمعية بوادر الانمائية عبيدة طالب 

استهلها ترحيبا بالحضور  و سهلا بكم جميعاً في بلدتكم العكارية "ببنين"التي تماثل العديد من
 القرى و البلدات الاخرى  التي تعاني من الحرمان الإنمائي..و الفقر لتأمين المتطلبات اللازمة من أجل العيش الكريم..
أيها الحفل الكريم ...من صلب المجتمع العكاري انطلقنا ومن داخل ببنين كانت شعلتنا لننطلق منها ساعين الى كل بيت فيها والى كل عكار وقراها وشعبها الطيب المضياف والمكافح نقتطف منها شبابا نذروا انفسهم لخدمت مجتمعهم عبر عمل تطوعي نابع من محبتهم وحرصهم على تطوير المجتمع وانصافه بعد معانات كبيرة من الحرمان والفقر والتقصير وعدم الانصاف  وقد كانت خطوتنا الجبارة من جمعية بوادر الإنمائية بان نحقق الكثير من الإنجازات المحلية وبقدرات فردية طامحين  بإرادتنا...


و نحن جمعية بوادر كانت لنا  بيادر خير على المستويات الإجتماعية ،  الإقتصادية ، الثقافية ، تربوية
 وهذا يتطلب منا و منكم الاجتهاد و العمل معا يدا بيد من أجل غد أفضل لعكار



ألقى نائب رئيس جمعية بوادر الإنمائية محمد أحمد الخالد كلمته و شدد في كلمته على الاهتمام  بصحة المواطن العكاري هذه المشكلة التي يعاني منها  الكثير في منطقة عكار عامة و ببنين خاصة و نريد العمل على تحسين الوضع الصحي عند الشعب الفقير الذي يئن ويرزح تحت وطأة تجار المشافي بالمواطنين وعلى وزارة الصحة الاهتمام بالمناطق النائية وايلائها الأهمية القصوى وان يتم تأمين تغطية النفقات على حساب وزارة الصحة ٪؜ 




















































ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق