2018/05/11

الملتقى القانوني بالتعاون مع مؤسسة العدل الدولية لل الدراسات القضائية والدبلوماسية - الجامعة اللبنانية كلية الحقوق الفرع الفرنسي



الملتقى العلمي القانوني ( المنظور القانوني والتطبيقي للتحكيم الدولي ) بالتعاون بين مؤسسة العدل الدولية للدراسات القضائية والدبلوماسية & الجامعة اللبنانية - كلية الحقوق- الفرع الفرنسي
في إطار نشر العلم وتبادل الخبرات والثقافات نظمت مؤسسة العدل الدولية للدراسات القضائية والدبلوماسية بالتعاون مع كلية الحقوق- الفرع الفرنسي، في الجامعة اللبنانية، الملتقى العلمي القانوني حول المنظور التطبيقي والقانوني للتحكيم الدولي ، وذلك في قاعة المؤتمرات التابعة للفرع، نهاري الثلاثاء والأربعاء الواقع فيه ٨ و ٩ آيار ( مايوyou ) ٢٠١٨، وفق برنامج عمل على مدار اليومين ، الأول حول ( المفهوم القانوني والتطبيقي للتحكيم واليات تشكيل هيئة التحكيم ) ”، والثاني حول ( إجراءات سير الدعوى التحكيمية وآليات صياغة حكم التحكيم وتنفيذه ودعوى بطلانه ) .

افتتح الملتقى بكلمة لمديرة الفرع الفرنسي بالجامعة اللبنانية ، د. سيبل جلول، شددت فيها على دور الفرع الفرنسي كقطب اكاديمي متميز، يحرص على مواكبة التطورات القانونية والمهنية، ليوفر لطلابه انفتاحاً، على المستجدات المعنية والعلمية والعملية، في لبنان، والمنطقة والعالم، معتبرة ان الملتقى يعد مثال حي على ذلك .
وأشادت بدور مؤسسة العدل الدولية ودورها الملموس في الوطن العربي وسعيها الدائم على نشر العلم .

كما أشار الدكتور سلام عبدالصمد ، وكيل المؤسسة بالجمهورية اللبنانية على الدور الرائد لمؤسسة العدل الدولية للدراسات القضائية والدبلوماسية في الوطن العربي وسعيها الدائم لنشر كل ما هو جديد ومهم في مجال الدراسات القانونية والدبلوماسية ، مشيراً إلى ما حققته المؤسسة من نجاحات كبيرة ومتميزة في السنوات الماضية،  وما ساهمت به من إعداد كوادر بشرية على المستوى العربي والدولي  .

وتطرق د. كريم عادل رئيس مؤسسة العدل الدولية في محاضراته المقدمة للمشاركين بالملتقى إلى العديد من الموضوعات المتعلقة بمحاور الملتقى والتي تمثلت في أهمية التحكيم كوسيلة من وسائل فض المنازعات ، وآليات التطبيق والاستفادة من هذه الوسيلة الهامة في المنازعات والعقود الدولية في ظل تنامي حركة الاقتصاديات وسرعة حركة انتقال رؤوس الأموال بين الدول وحجم التجارة العالمية .

وفي ختام فعاليات الملتقى كان هناك نقاش مع الطلاب المشاركين، حول اهمية التحكيم في مستقبلهم العلمي، وفرص العمل التي يمكن ان يتيحها التخصص في هذا المجال، اضافة الى عدد من الاسئلة حول دور المؤسسات التعليمية في تفعيل دراسة وتطبيق التحكيم الدولي،  ومستقبل التحكيم في لبنان والوطن العربي.

واختتم الملتقى أعماله بتسليم السادة المشاركين من الطلاب شهادات معتمدة تفيد حضورهم ومشاركتهم في واحداً من أهم الملتقيات العلمية المنعقدة في الجامعة اللبنانية ، بما يتيح لهم الاستفادة منها في مستقبلهم العلمي والعملي.

وتم التنسيق بين مؤسسة العدل الدولية للدراسات القضائية والدبلوماسية والجامعة اللبنانية على تنظيم العديد من الدورات التدريبية وورش العمل التطبيقية التي تساهم في تطوير وزيادة معارف ومهارات طلاب الجامعة والباحثين في مرحلة الدراسات العليا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق