2018/11/19

بقلم مستشارة الشبكة العربية السيدة ايمان فضل الله : الاستقلال عن الوطن


الإستقلال عن الوطن..



بينما كنت أرتشق القهوة مع أحد جيراني ومن بين الأحاديث تكلمنا في موضوع يتداول بين الناس، عن تاريخ لا ينتسى وهو ٢٢ تشرين الثاني بما أنه يوم عيد إستقلال لبنان.
حشريتي دفعتني أن أدقق في الموضوع فتذكرت يوم كنت مارة في أحد الضواحي ولفتتني هذه الإعلانات الكبيرة التي رسمت عليها حدود الوطن وعليه يوبيلاً ذهبياً لخمسة وسبعون عاماً الذي هو تاريخ هذا الإستقلال.
هنا حبي لوطني جعلني أبحث عن هذا الإستقلال الذي لم نشعر به يوماً ورحت بناظري الى تلك البيوت التي هجرتها أصحابها وبيوت إستقلت عن أصحابها وجاراً يبني سداً بينه وبين تلك البيوت ليستقل عنهم..
بكل حزن رأيت شعباً يتخلى عن الوطنية ليتحول الوطن إلى طوائف ومذاهب وزعماء يرتهلون للخارج ويستقلون عن الوطن لولائهم للغريب.
الوطن ليس فندقاً نسكنه ونتركه ساعة نشاء إنما هو هوية علينا أن نفتخر بها ونضعها وسام على صدرنا.
عن أي إستقلال تتحدثون؟ وأي وطنية؟ 
لم أجد شيئاً يواسيني أو يعيد لي الثقة سوى الإنتظار لربما أجد إستقلالاً حقيقياً لأنه ما زال حلماً في رحم الوطن ينتظر ولادة قيصرية ليبصر النور.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق